الأخبار
نتنياهو يدعو غانتس إلى عدم حل (كنيست) ومنع اللجوء للانتخاباتاتفاق يقضي بتحديد سعر الدواجن في قطاع غزةالأغا: الحكومة الفلسطينية نحت ملف موظفي غزة عن جدول أعمالها إلى أجل غير مسمىشاهد: جيجي حديد عارضة الأزياء الفلسطينية تستعرض حملها من عشيقهافتوح: متمسكون بقرارات الشرعية الدولية لإقامة دولة فلسطينية والرئيس يبذل جهوداً لإنهاء الانقسامتربية بيت لحم تُغلق مدرستين بسبب فيروس (كورونا)المالكي يدعو دول العالم للتعبير الحقيقي عن تضامنها مع شعبنا عبر الاعتراف بفلسطينشاهد: عارضة أزياء لم تقص شعرها لـ15 عاماً ويتفوق على طولهاشاهد: ميلانيا ترامب تتألق بالمجوهرات الماسيةغيرة الشعر القصير تسيطر على " فاشونيستات" الخليجالسماك: الجهات الحكومة بغزة أعدت خطة للإغلاق الشامل مدتها لا تقل عن أسبوعينما سر حب الأميرة ديانا لقلم الكحل الأزرقشاهد: لجين عمران وديما بياعة بكمامات مضيئةالشرطة بغزة تُغلق 122 محلاً ومنشأة تجارية مخالفة لإجراءات الوقايةشاهد: عودة تعابير الوجه باستخدام الكمامة الشفافة للوقاية من (كورونا)
2020/12/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صرخة صمت

تاريخ النشر : 2020-11-19
|شروق أبو نصار

قفْ!
قفْ حيثُ أنت َ
لا تتجرأ ْ التقدمِ نحوي خطوة ًواحدةً 
ليست هذه المرة
يدايَ! لن أسمحَ لك َ بتكبيلهُما
عينايَ! لن تبتلعَ دمعَها فأغرقَ ببحرِ كبتِها
صوتُ الحروفِ سيجد من فمي مخرجاً
الورق ! سيُلَطخُ بسوادِ جُرحِي
صرخاتي ستصلُ عنانَ السماءِ
نحيبُ بكائي سيُصمت ُالأرجاء َ
قف عندك!
لا تخطُ نحوي أيها الكبرياء
ثوب قوتك!
هاك بروده ، كبرياءه ، جفاف دمعه ،خذه وإرحل فقد سئمتُه
أجل ، أنا متعبة
بالفؤادِ براكين تشتعل ُ
بالصدر ملاحم تحترق
بالروح معارك تُخاض
أحِنُ أجِنُ أصيحُ أنشجُ أتأوه أَقْتل أُقْتَل أتوه أضيع أقع أنكسر أكتم أكتم أكتم ...
ثمّ ماذا
هدوءٌ وجومٌ أمل تيمُّن تتيّم تَحَنُّن
وإلى متى ..
دعني أفرغ ما  دَفقَ به قلبي
دعني أبكي خيبات عمري ؛
لأجوبَ الطرقاتَ بصياحي بدل نظَراتي البلهاء
لأنافسَ موجَ البحرِ بعويلي بدل صمتي
لأبدحَ ما بين يداي عند إلتجاج قلبي
لأشُجّ كوب القهوة عند غضبي
لأُعْرب ظلام ليلي
قف!
قف حيث أنت ، فقد إنهلّ قلبي
قف ، أريدُ دَعَةً
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف