الأخبار
القدس: الاحتلال يطالب بإلغاء حظر أعمال التجريف في المقبرة اليوسفيةروسيا: تسجيل أكثر من 11 ألف إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعةإسرائيل: مهاجمة جندي من لواء "الكوماندوز" وسرقة سلاحه في الجليلجمعية التنمية المجتمعية تنتخب اداراتها الجديدة"التعليم البيئي": استمرار الجائحة يُحتّم اعتبار البيئة أولوية(فيس بوك) تصدر قرارًا فيما يتعلق بالإعلانات السياسيةكيف تحمي طفلك من ممنوعات (يوتيوب) ؟مركز الإعلام المجتمعي يستعد لإطلاق سلسة من الفعاليات بمناسبة يوم المرأةاليمن: قتلى وجرحى بانفجار عبوة ناسفة استهدفت موكباً لقيادات عسكرية حكومية بعدنبعد "مخطوفة".. الفنانة إلهام روحانا تكشف جديدهاالغول: قرار الجنائية الدولية يعتبر خطوة متقدمة وعادلة لمحاكمة مجرمي الحربمجلس العلاقات: قرار "الجنايات" بفتح تحقيق رسمي بالجرائم الإسرائيلية خطوة باتجاه العدالةهيئة الأسرى: انتهاك طبي متواصل بحق الأسرى المرضى القابعين بمعتقل "عسقلان"فصيلة الدم هذه قد تعرضك للإصابة بفيروس (كورونا)المجلس العلمي يستقبل وفداً من جمعية "دار الكتاب والسنة"
2021/3/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فلسطين ليست قميص عثمان بقلم: د. أسامة الفرا

تاريخ النشر : 2020-11-01
فلسطين ليست قميص عثمان بقلم: د. أسامة الفرا
فلسطين ليست قميص عثمان
د. أسامه الفرا

إن عاود سوق عكاظ نشاطه بذات الوظيفة المادية والأدبية التي كان عليها زمن الجاهلية واتخذ مكاناً له في حاضرنا لوجدنا أن القضية الفلسطينية أكثر بضائعه رواجاً، فليس ثمة قضية يمكن المتاجرة بها وتعود بالنفع على مدعي الوفاء لها أكثر مما تفعله القضية الفلسطينية، فمنذ نشأتها الأولى وحتى يومنا هذا كانت الأكثر تشدقاً بها من قبل القريب والبعيد ليس بهدف مداواة جراحها بقدر ما هو طمعاً في استغلال ورقتها في لعبة السياسة والحكم، فكم هي الأنظمة التي ركعت شعوبها تحت شعار التحضير لتحرير فلسطين؟ ، وكم من أنظمة ألقت بفساد حكمها على شماعة فلسطين؟ ، وكم من حاكم نظم فيها شعراً حباً وعشقاً صباحاً وجلس مساءاً يحتسي خمره مع مغتصبها، وكم من حرب اشتعلت في المنطقة من أجل فلسطين دون أن يكون لفلسطين ناقة أو جمل فيها، وعلى المستوى الداخلي كم من انتهاكات لحقوق المواطنة حدثت بشعارات وطنية، وكم هم الذين ارتدوا عباءة الوطن لينهبوا الوطن ومقدراته، الوطن المكلوم بهم وبأطماع إحتلال لا حدود لها، وحين كشف الانقسام عن عورتنا راح كل منا يقطف من الشعارات الوطنية ليواري بها سوءته، وكم قيل لنا أن القضية تمر في منعطف خطير وعلينا شد المئذر والتحلي بالصبر وكأننا على مدار العقود الطويلة السابقة كنا نسير في طريق منبسطة لا إنحناءات فيها ولا التواءات ونعيش في حياة ملؤها الرفاهية والبغددة.

ما زالت العاطفة تمسك بتلابيبنا وجعلنا منها أداة القياس الوحيدة في تقييم علاقتنا مع الدول، يكفي أن يخرج زعيم ما بكلمات رنانة تدغدغ عواطفنا حتى نصفق ونطبل له ونملأ شوارعنا بصور القائد المفدى، دون أن نكلف أنفسنا عناء البحث في مقارنة أقواله بأفعاله رغم خيباتنا المتكررة ممن أوصلونا بخطبهم العصماء قاب قوسين أو أدنى من تحرير القدس لنستفيق بعدها على لطمة تدمي قلوبنا، السياسة بأدبياتها لا تعرف العاطفة فلم يسجل لنا التاريخ أن العاطفة حررت أوطاناً ولا بنت دولاً ولا عالجت مشاكل مجتمع كل ما يمكن أن تفعله أن تحرك المشاعر فينبت معها التضامن اللفظي الذي دوماً لا يرقى لمستوى الفعل، نخطيء إن اعتقدنا أن العلاقات بين الأنظمة الحاكمة حديثاً أم قديماً تحكمها المباديء والمثل والقيم أو أنها تنسج خيوطها من العاطفة، المصالح وحدها هي المعيار الدقيق للعلاقة بينها.

منذ إطلاق شعار القضية الفلسطينية هي قضية العرب المركزية قبل أن يتمدد ليصل عواصم الدول الإسلامية لم نسأل أي منهم ولم نسأل أنفسنا عن مضمون ذلك، ولم نخضع الشعار لتقييم موضوعي لنعرف محدداته بعيداً عن العاطفة التي جرفتنا معها، المهم أن الشعار بقي على حاله رغم التبدل الكبير في موقف العرب منذ تبنيهم لما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة وتحصينه باللاءات الثلاث، مروراً بمرحلة التشبث بعربة السلام حتى بعد أن انتزع الاحتلال محركها تحت مرأى ومسمع الجميع، وصولاً إلى ما وصلنا إليه اليوم الذي يغني فيه الحال عن القول، هل علينا أن نلوم العرب ونحملهم وزر ما وصلت إليه القضية الفلسطينية ونعفي أنفسنا من المسؤولية؟ ، هل ابتعد العرب عنا أم نحن من ابتعد عنهم؟ ، هل فقدنا الأمل في قدرة العرب على تغيير معادلة الصراع بما يسمح بإنهاء الاحتلال، أم أن العرب ذاتهم قد تعبوا من مشوار القضية الفلسطينية؟ .

فلسطين ليست قميص عثمان باستطاعة من هب ودب أن يستخدمها لتحقيق مآربه، وليست منبراً للمزايدة الكلامية لمن اعتادوا أن يسمعونا ضجيجاً ولا نرى دقيقاً، وعلينا أن نحكم العقل ونبتعد عن ردات الفعل الغير محسوبة التي تحركها العاطفة، وأن نبني عملنا في المرحلة القادمة على الحقائق التالية:

أولاً: أن هناك إجماع فلسطيني "فصائلي وشعبي" على رفض ما جاءت به صفقة القرن، ولا توجد قوة على ظهر البسيطة تستطيع أن تفرض علينا قبول ما نرفضه، ولدينا القدرة على إجهاض ما لا يلبي طموحنا.

ثانياً: أن الضرر الواقع على المشروع الوطني من جراء الانقسام الفلسطيني لا يمكن السكوت عليه، ولسنا في فسحة من الوقت كي نواصل اللف والدوران في ذات الحلقة المفرغة وعلينا مغادرة الانقسام اليوم قبل الغد.

ثالثاً: أننا بمعزل عن الأمة العربية نزداد ضعفاً في مواجهة عدو لا تتوقف أطماعه عند حدود معينة، ونحن بحاجة للعرب أكثر من حاجتهم إلينا، وفي الوقت ذاته لا يمكن العرب الابتعاد عن قوى الجذب الكامنة في القضية الفلسطينية بأبعادها العقائدية والإنسانية والأخلاقية، ومن الحكمة أن نرمم علاقتنا بمحيطنا العربي دون إبطاء.

رابعاً: أن نذهب بالصراع مع الاحتلال إلى المربعات التي نحقق فيها انتصاراً عليه وألا نسمح له أن يجرنا إلى المربع الذي يتفوق فيه علينا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف