الأخبار
"الصحة" بغزة: تسجيل 156 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةشاهد: هكذا فاجىء حبيب غلوم زوجته هيفاء حسين بعيد ميلادهاتنمية نابلس والإغاثة الإسلامية يبدآن التحضير لتوزيع عدد من الطرودعقد ورشة عمل حول السياسات الاقتصادية في ظل ازمة كوروناحصاد الأسبوع: إصابات في 30 نقطة مواجهة بالضفة والقدسشاهد: أبوغزاله: مارك زوكربيرغ يتحكم بالحياة العامة في العالمروسيا: تسجيل تراجع بحصيلة الإصابات الجديدة بفيروس (كورونا)شاهد: متظاهرون سودانيون يحرقون العلم الإسرائيلي احتجاجاً على اتفاق التطبيعمستوطنون يعتدون على رعاة الماشية في منطقة الثعلة شرق يطا"الأوقاف" بغزة: نُحمل الحكومة الفرنسية المسؤولية عن الإساءات الخطيرة للأمة الإسلاميةالاحتلال يعتقل شاباً من رام الله ويستدعي أسيراً محرراً من نابلس"فتح الانتفاضة" تُصدر تصريحاً بشأن اتفاق التطبيع بين إسرائيل والسودانالمجلس الوطني الفلسطيني: اتفاق تطبيع السودان لن يجلب السلام للمنطقةمستشفى "شهداء الأقصى" يكشف حقيقة أنباء إخلائه بسبب اكتشاف إصابة بفيروس (كورونا)شاهد: شيرين رضا تثير ضجة بإطلالتها في الجونة .. والجمهور: "وراها غوريلا"
2020/10/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

علم تصحيح أوراق الاختبارات والامتحانات والمسابقات – ترجمة: معمر حبار

تاريخ النشر : 2020-10-15
علم تصحيح أوراق الاختبارات والامتحانات والمسابقات – ترجمة: معمر حبار
علم تصحيح أوراق الاختبارات والامتحانات والمسابقات - ترجمة، وتلخيص، وتنظيم، وترتيب معمر حبار

مقدمة المترجم:

1.   قرأ صاحب الأسطر صباح اليوم عبر يومية Le Quotidien d’Oran[1] النّاطقة باللّغة الفرنسية مقال حول الأخطاء التي تحدث عبر تصحيح الأوراق المزدوجة من خلال بعض الدراسات العلمية.

2.   ركّز صاحب الأسطر على الدراسات العلمية الواردة، وسعى لترجمتها وتقديمها في ثوب منظم، ومرتب ودون التطرق للنقاط الأخرى التي تطرّق إليها صاحب المقال الأستاذ: لخضر بغداد.

3.   للأستاذ صاحب المقال غايات وأهداف من وراء المقال، لم يتطرق إليها صاحب الأسطر.

4.   هدف الترجمة وعرضها هي: استفادة الأساتذة الكرام في جميع المستويات، والأعمار، والتخصصات لتحسين مستوى التصحيح، وتدارك بعض الأخطاء القاتلة أحيانا. وممّا جاء في المقال، وحسب ترجمتي:

أوّلا: دراسة البروفسور Henri Laugier سنة 1930:

5.   أعاد تصحيح 166 ورقة امتحان من الأرشيف ليعاد تصحيحها من طرف أستاذين يعملان بشكل منفصل. وكلاهما يمتلك خبرة طويلة، فكانت النتيجة:

6.   وصل فارق النقاط بالنسبة لورقة امتحان واحدة إلى 9 نقاط. ونصف الممتحنين المقبولين لدى مصحح تمّ رفضهم لدى المصحّح الآخر. والممتحن الذي تحصّل على المرتبة 165 بالنسبة لهذا المصحح، تحصّل على المرتبة الثانية بالنسبة للمصحح الثّاني.

ثانيا: دراسة لجنة كارنيجي سنة 1932 :

7.   استخرجت بشكل عشوائي 100 ورقة امتحان من أرشيف البكالوريا. تمّ توزيع الأوراق على 6 أفواج من طرف 5 مصححين. والمواد المعنية هي: اللّغة الفرنسية، الرياضيات، والفيزياء. والمطلوب من المصححين هو وضع النقطة المناسبة. فكانت النتيجة:

8.   فارق كبير في النقاط المقدّمة من طرف المصححين. لاتوجد أيّة ورقة مرّتين تحصّلت على نفس العلامة. والنقطة التي قدّمت لنفس المصحح تراوحت بين: 3و16 بالنسبة للّغة الفرنسية أي فارق 13 نقطة. وفي الفلسفة واللّغة اللاّتينية وصل الفارق إلى 12 نقطة. وبالنسبة للرياضيات والفيزياء وصل فارق النقاط إلى 9 و8 نقاط.

ثالثا: دراسة معهد البحث للرياضيات في ڤرونوبل سنة 1975:

9.   وضعت 6 أوراق امتحان في مادة الرياضيات "مستوى BEPC" تحت تصرف 64 مصحح، مع سلم النقاط محدّد جدا وعلى 40 نقطة. فكانت النتيجة: وصل فارق النقاط إلى 20 نقطة رغم سلّم النقاط.

رابعا: دراسات أخرى:

10.                     أثبتت أنّه للحصول على "نقطة دقيقة" أو "نقطة صحيحة"، لابد من اعتبار متوسط النقاط المقدّمة من طرف: 127 مصحح للفلسفة. 78 مصحح في الفرنسية. 28 مصحح في الانجليزية. 16 مصحح في الفيزياء. 13 مصحح في الرياضيات.

11.                     خلاصة، مايسمونه موضوعية التصحيح الثاني المطبّق على مستوى مراكز الامتحانات يبقى وهمي بل خيال. 

خامسا: دراسة أستاذ مادة علم وظائف الأعضاء:

12.                     طلب منه أن يعيد تصحيح 37 مكتوبة بالآلة الراقنة ومجهولة الإسم، والتي سبق أن قام بتصحيحها منذ 3 سنوات ونصف. فكانت النتيجة:

13.                     في 7 حالات فقط قدّم نفس العلامة. وفي 30 حالة كان هناك فارق النقاط يمتد مابين 1 و 10 نقاط. ونصف المقصيين تمّ قبولهم. ونصف المقبولين تمّ رفضهم.

سادسا: دراسة بحوث أخرى أثبتت أنّ:

14.                     من النّادر جدّا أن تجد أستاذ يقدّم النقاط وفق سلّم التنقيط الممتد من صفر 0 إلى 20. وأغلب الأساتذة يضع حدّا للتنقيط يمتد مابين 5 و15.

15.                     والورقة التي تحصّلت على 10/20 لو وضعت في وسط الأوراق التي تحصّلت على نقاط جيّدة جدّا ستتحصّل على نقطة ضعيفة جدّا.

16.                     ونفس الورقة التي تحصّلت على نقطة ضعيفة لو وضعت في وسط نقاط تحصّلت على نقاط ضعيفة جدّا أو ضعيفة ستتحصّل على نقطة عالية جدّا.

17.                     إذا علم الأستاذ أنّ النقطة التي بين يديه لتلميذ ضعيف لكن إجابته جيّدة. يبخسه حقّه فيما يخصّ النقطة الممنوحة.

18.                     وإذا علم الأستاذ أنّ الورقة التي بين يديه لتلميذ نجيب وإجابته ضعيفة سيبالغ في منحة النقطة الكبيرة التي لايستحقها.

[1]  Baghdad Lakhdhar ; « Passage et admission aux examens avec des notes inférieures à 10/20 », Le Quotidien d’Oran, Mardi 13 octobre 2020, 25 SAFAR 1442 , N 7876 , P 6-7. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف