الأخبار
الصحة بغزة: ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 29782 شهيداًمركز الفلك الدولي يُصدر بياناً فلكياً حول موعد بدء شهر رمضاننتنياهو: بعد بدء العملية في رفح ستنتهي عمليتنا بالقطاع في غضون أسابيع قليلةإعلام إسرائيلي: تجربة للمرة الأولى لنقل المساعدات الإنسانية من إسرائيل مباشرة إلى شمال القطاعالرئاسة: خطة نتنياهو لإجلاء المدنيين مرفوضة ومدانة لأنها تهدف لاحتلال القطاع وتهجير شعبنامكتب نتنياهو: الجيش عرض خطته لإخلاء مناطق الحرب بقطاع غزة من السكاناشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس عباس.. والمرحلة القادمة تحتاج لترتيبات جديدةجيش الاحتلال: مقتل جنديين من لواء جفعاتي في مواجهات جنوب القطاعرئيس الوزراء الأردني: لا يوجد أي جسر بري نحو إسرائيلجوزيف بوريل: نحن في خضم كارثة مع استخدام الجوع كسلاح في غزةجيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بخانيونسنتنياهو: المزيج بين الضغط العسكري وإجراء مفاوضات حازمة سيؤدي لتحقيق جميع أهداف الحربالصحة العالمية: "دمار غير مسبوق" في القطاع يحتاج إصلاحه عقوداً من الزمنالصحة بغزة: 29692 شهيداً منذ السابع من أكتوبر الماضيمصدر لـ "دنيا الوطن": الأمور ذاهبة إلى حكومة تكنوقراط ترأسها شخصية وطنية مستقلة
2024/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كلنا مع السفير! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2020-10-15
كلنا مع السفير! - ميسون كحيل
كلنا مع السفير!

رغم تفهمي للموقف الرسمي الفلسطيني، والرغبة في الابتعاد عن تأزيم العلاقة الفلسطينية مع الأشقاء العرب، ورغم قناعاتي الأولية في ذلك و التي سرعان ما تلاشت بسبب استمرار الوقاحة السياسية، وتنوع الشخوص الذين تناوبوا على القيام بتشويه وتزوير التاريخ الفلسطيني، والتقليل من النضال الوطني الفلسطيني في مواجهة الاحتلال وغير الاحتلال في سبيل تحقيق الحقوق العربية والفلسطينية، فكان لا بد من إيقاف هذا المد الصهيوني عن طريق الممر العربي أو المحاولة على الأقل في ظل التهرب العربي الواضح لكبرى الدول العربية و تخليها عن الفلسطينيين من خلال الصمت أو التأييد أو السماح لتنفيذ أشكال التطبيع العربي الإسرائيلي وخلق مسارات مختلفة داعمة و متناسقة مع صفقة القرن للوصول إلى نقطة اللقاء المتفق عليها وفرض الأمر الواقع! و بات واضحاً أن الجامعة العربية أيضاً قد أصبحت جزءاً من خطة تنفيذ صفقة القرن، وأن عدداً من الدول العربية تنتظر دورها لتأخذ مكانها في هذه الصفقة! و من هذا المنطلق؛ فلا يفيد أن يبقى الفلسطيني صامتاً في مواجهة هذا السقوط الوطني والأخلاقي والسياسي على أمل التغيير والتراجع العربي في الهرولة نحو التطبيع وإقامة العلاقات وفتح الأجواء وغيرها من الاتفاقات التي أشرفت عليها عدد من الدول العربية الرئيسية في الجامعة العربية والتي لا تخفى على أحد و معروفة للصغير والكبير وللقاصي والداني! وتبقى الأمور المتعلقة بردة الفعل الفلسطينية جراء هذه الهرولة والاستعراضات الإعلامية من مقابلات على قنوات عربية أيضاً باتت بوق لتمرير المؤامرة وممارسة تشويه ممنهج للفلسطينيين على الطريقة الأمريكية الصهيونية ردة فعل عادية جداً وموقف غاضب مبرر حيث من غير المقبول التطاول على الفلسطينيين، والتجاوز الأخلاقي في تشويه القضية الفلسطينية وتحميل القيادة المسؤولية في ما وصلت إليه الحالة الفلسطينية رغم أنهم أي بعض العرب هم جزء كبير من السبب إضافة لإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية!  ومع صدور بيان للخارجية الفلسطينية؛ والذي عبر عن رفضه لتصريحات السفير الفلسطيني في باريس وتأكيد الخارجية أن التصريحات المنسوبة للسفير لا تنسجم والموقف الرسمي فلا بد أن نوضح بأن هذه التصريحات لم تخرج عن سياقها في مواجهة الإساءة والظلم والتهديد العربي تجاه الفلسطينيين لا بل لا تمثل تصريحات السفير إلا جزء بسيط من حجم انحدار النهج العربي الجديد، وشخصياً اعتبر السفير الفلسطيني تحلى بأدب غير معهود قياساً للتصريحات والأكاذيب التي صدرت عن مسؤولين عرب! وعليه فليعلم الجميع هنا وهناك وفي كل مكان أن الفلسطينيين وبرأي و قول واحد يرددون دون خوف أو تردد كلنا مع السفير.

كاتم الصوت: بعض العرب يضعون يدهم بيد الاحتلال، والاحتلال يواصل بناء المستوطنات وتوسيعها واحتلال وضم أراضي فلسطينية أخرى، والفلسطينيون يفكرون بالانتخابات!!

كلام في سرك: زيارة مرتقبة إلى دولة الاحتلال لوفد عربي يضم شخصيات فلسطينية!!

ملاحظة: سوبرمان مجرد رجل من ورق تكتب عليها للخيانة وجوه عربية عديدة!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف