الأخبار
كلاب تحرس جثـة مشرد يمني اعتاد على إطعامها عقب وفـاته في الشارعشاهد: مهرجان الجونة بدون كمامات او اجراءات احترازية من (كورونا)بعيداً عن عمليات التجميل.. شاهدوا أسرار النجمات للحصول على جمال طبيعيإيران عن اتفاق التطبيع.. "ادفع الفدية المناسبة يشطب اسمك من قائمة الإرهاب""الصحة" بغزة: تسجيل 156 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةشاهد: هكذا فاجىء حبيب غلوم زوجته هيفاء حسين بعيد ميلادهاتنمية نابلس والإغاثة الإسلامية يبدآن التحضير لتوزيع عدد من الطرودمجدلاني: السودان باع اللاءات الثلاثة وذهب إلى التطبيععقد ورشة عمل حول السياسات الاقتصادية في ظل ازمة كوروناحصاد الأسبوع: إصابات في 30 نقطة مواجهة بالضفة والقدسشاهد: أبوغزاله: مارك زوكربيرغ يتحكم بالحياة العامة في العالمروسيا: تسجيل تراجع بحصيلة الإصابات الجديدة بفيروس (كورونا)شاهد: متظاهرون سودانيون يحرقون العلم الإسرائيلي احتجاجاً على اتفاق التطبيعمستوطنون يعتدون على رعاة الماشية في منطقة الثعلة شرق يطا"الأوقاف" بغزة: نُحمل الحكومة الفرنسية المسؤولية عن الإساءات الخطيرة للأمة الإسلامية
2020/10/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كورونا: الكابوس الذي لا ينتهي بقلم: عطاالله شاهين

تاريخ النشر : 2020-10-15
كورونا: الكابوس الذي لا ينتهي بقلم: عطاالله شاهين
كورونا: الكابوس الذي لا ينتهي..
عطا الله شاهين
إن المتتبع لأخبار استمرار تفشي فيروس كورونا وحصده، الذي لا يتوقف ضد المصابين بهذا الفيروس القاتل يدرك بأن كورونا كابوس لا ينتهي في ظل تفشيه المستمر في كل دول العالم، لا سيما بأن تفشيه يأتي بموجات أكثر فتكا في الكثير من دولل العالم
فهذا الكابوس ، الذي اسمه كورونا بات يؤرق البشر، لا سيما في ظل عدم وصول لقاح ضد هذا الفيروس للدول ، التي يموت فيها أناس كثيريون كل يوم، على الرغم من إعلان بعض الدول عن تصنيعها للقاح .
لكن اذا ما نظرنا إلى استمرار ارتفاع الوفيات والاصابات بفيروس كورونا ندرك بأن ما يحدث يجعل الانسان
يعيش في خوف وقلق من انتشار الكورونا في الكثير من الدول، حتى أن فلسطين ما زالت تشهد اصابات بفيروس كورونا ،
ولكن علينا نحن الفلسطينيين أن لا نثير هالة من الهلع، رغم ان الحالة الوبائية في فلسطين مستقرة ،
وهذا شيء يتفهمه المواطنون الفلسطينيون من محنة ما زالت تؤرق دول العالم، ولكن اذا ما عدنا الى تهويل ما يقال
عن الكورونا ، فإن التهويل سببه الإشاعات، التي تجعل المواطنين الفلسطينيون يعيشون في حالة قلق، لكن هذه الإشاعات خفت نوعا ما.
فكابوس كورونا نراه مستمرا، إلا أننا نلاحظ التزاما من قبل المواطنينن الفلسطينيين باجراءات الوقاية، رغم مخالفات البعض لهذه الاجراءات، التي لو اتبعها المواطنون الفلسطينيون يمكن عندها أن نسيطر على الفيروس القاتل..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف