الأخبار
"الصحة" بغزة: تسجيل 156 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةشاهد: هكذا فاجىء حبيب غلوم زوجته هيفاء حسين بعيد ميلادهاتنمية نابلس والإغاثة الإسلامية يبدآن التحضير لتوزيع عدد من الطرودعقد ورشة عمل حول السياسات الاقتصادية في ظل ازمة كوروناحصاد الأسبوع: إصابات في 30 نقطة مواجهة بالضفة والقدسشاهد: أبوغزاله: مارك زوكربيرغ يتحكم بالحياة العامة في العالمروسيا: تسجيل تراجع بحصيلة الإصابات الجديدة بفيروس (كورونا)شاهد: متظاهرون سودانيون يحرقون العلم الإسرائيلي احتجاجاً على اتفاق التطبيعمستوطنون يعتدون على رعاة الماشية في منطقة الثعلة شرق يطا"الأوقاف" بغزة: نُحمل الحكومة الفرنسية المسؤولية عن الإساءات الخطيرة للأمة الإسلاميةالاحتلال يعتقل شاباً من رام الله ويستدعي أسيراً محرراً من نابلس"فتح الانتفاضة" تُصدر تصريحاً بشأن اتفاق التطبيع بين إسرائيل والسودانالمجلس الوطني الفلسطيني: اتفاق تطبيع السودان لن يجلب السلام للمنطقةمستشفى "شهداء الأقصى" يكشف حقيقة أنباء إخلائه بسبب اكتشاف إصابة بفيروس (كورونا)شاهد: شيرين رضا تثير ضجة بإطلالتها في الجونة .. والجمهور: "وراها غوريلا"
2020/10/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب" أوديسا العبيد، الهجرة في الرواية" للدكتور محمد أقضاض

صدور كتاب" أوديسا العبيد، الهجرة في الرواية"  للدكتور محمد أقضاض
تاريخ النشر : 2020-10-13
أوديسا العبيد
الهجرة في الرواية
 للدكتور الناقد: محمد أقضاض

عن دار فضاءات للنشر والتوزيع

عن دار فضاءات للنشر والتوزيع صدر حديثًا للدكتور محمد أقضاض كتاب" أوديسا العبيد، الهجرة في الرواية" ويقع الكتاب في 354صفحة من القطع الكبير.

يشرح الدكتور أقضاض في مقدمة الكتاب موضحًا كيف تشكلت العتبة، العنوان، فيقول:

باتت الهجرة ظاهرة إنسانية ضاغطة في زمننا الراهن، ولأنها كذلك فقد اعتنت بها الآداب العالمية بشكل أكثر من كلّ زمن مضى. إذ إنَّ الهجرة هي أكبر مأساة يعاني منها عصرنا.. نتيجة ما يعرف بالعولمة ونظام القطب الواحد والليبرالية الجديدة (المتوحشة) التي سمى بها الاستعمار الجديد نفسَه.. ولأن مآسي مضامين هذه المصطلحات عميقة وتجلت أيضا في تلك الظاهرة، فقد كتب حولها أدباء كثيرون من أبناء المهاجرين أنفسهم وأهاليهم، وأدباء من أبناء العالم الأول.. وفي هذه الكتابات، بتنوع مشاربها وقناعاتها وهوياتها، تتقاطع كلها في ضبط معاناة المهاجر عامة، سواء في بلده الأصل أم في بلد الاستقبال. وبالمهاجر السري، على الخصوص، الذي تكون معاناته أكثر حدة من الأول.. وكلاهما يشبه في محنته أوليس في ملحمة أوديسا اليونانية لكاتبها هوميروس..

وقد استعرتُ عنوان الكتاب من هذه الملحمة نفسها، فقط غيرت بطلها، أوليس، الملك/نصف إله، وعوضته بنقيضه العبد/العبيد، ليكون العنوان "أوديسا العبيد".

الفرق بين الشخصيتين في رحلة أوليس ورحلة عبيدنا، ... أن أوليس حكمت عليه آلهة الأساطير ليتيه في البحر ويعود أيضا إلى قصره، بينما آلهة عصرنا اتفقوا جميعا على أن يضيع هؤلاء العبيد بين استعبادهم في بلدان الغرب أو يموتوا في مياه البحار والوديان.. وتبقى بينولوباتهم والأبناء ينتظرون أو يتبعونهم إلى نفس المصائر..

وقد عقد هذه المقارنة روائيون عديدون منهم صاحب رواية "الأمراء النوبيون"، ودولسي شاقونDolce Chacon في روايته "حدثني، موسى، عن ذلك البارون Hablame, musa, de aquel varon".. كما أشار إلى ذلك بعض النقاد أمثال ماركو كونز  وماخا زوبكو. Maja Zovko  ... وبعد العنوان المستعار عنوان تفسير، هو "الهجرة في الرواية". وفي نظري ليس هناك مصطلح أدق من مصطلح الهجرة لضبط ذلك الانتقال من البلد الأصل إلى بلد الاستقبال لغرض مفروض، توجد مصطلحات فرعية للهجرة من مثل "المنفى"، "اللجوء".. لكن مصطلح الهجرة أشمل وأدق.. وكل انزياح عن هذا المصطلح هو تعويم لمفهومه..

- ومن الجدير بالذكر أن الكاتب من مواليد المغرب ، سنة 1949، اشتغل أستاذا للسلك الثاني بمدينة الناظور. ثم باحث في المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالرباط، من 2002 إلى 2005. أشتغل على النقد السردي، حول الرواية والقصة والنقد المعاصر.
الكتب الصادرة :
1-النقد الأدبي والفضاء الثقافي. 2-إشكاليات وتجليات ثقافية في الريف،
3-لعبة النسيان: النص والميتانص، 4ـ روائية السيرة الذاتية من خلال "أوراق" "الضريح" و"باب تازة"، 5ـ الاحتراق والتوهج: الريف بين 1860 و1920، 6  -مقاربة الخطاب النقدي بالمغرب 7- ملحمة اظهار أوباران: أنشودة المقاومة الريفية، ـ شعرية السرد الأمازيغي، 8-ـ تصادي المرايا في الرواية العربية، 9ـ مقاربة القصة القصيرة والقصة القصيرة جدا بين أمريكا الإسبانية والعالم العربي.

الجوائز:
-جائزة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية عن كتاب "ملحمة ادهارأوباران أنشودة المقاومة الريفية"

وقد وزع الكتاب على ثلاثة أبواب، وكلّها تعطي ستة فصول متقاربة..

• TOC o "1-3" h z u

×الباب الأول: هجرة للدراسة

- الفصل الأول: انطلاق المهاجر

- الفصل الثاني: المهاجر في بلاد الاستقبال

- الفصل الثالث: المرأة في الفضاءين

- الفصل الرابع: المثاقفة والتعايش القسري

- الفصل الخامس: الغربة والضياع

- الفصل السادس: تقنية البناء النصي وإخفاء المعنى

vخلاصة الباب الأول

×الباب الثاني: هجرة العمل

- الفصل الأول: بلاد الانطلاق

- الفصل الثاني: الوصول إلى المهجر

- الفصل الثالث: المرأة بين الفضاءين

- الفصل الرابع: الاختلاف والإدماج

- الفصل الخامس: الضياع والموت

- الفصل الساس: البناء السردي

vخلاصة الباب الثاني

×الباب الثالث: أوليس الأفريقي

- الفصل الأول: مأساوية المنطلق

- الفصل الثاني: رحلة العذاب والموت

- الفصل الثالث: حضور المرأة

- الفصل الرابع: بداية الوصول أو نهاية العبور

- الفصل الخامس: المصير الأخير

- الفصل السادس: البنية التركيبية للنصوص

vخلاصة الباب الثالث
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف