الأخبار
إدارة بايدن تدرس فرض عقوبات على الوزير الإسرائيلي المتطرف بن غفيرالصحة بغزة: ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 29782 شهيداًمركز الفلك الدولي يُصدر بياناً فلكياً حول موعد بدء شهر رمضاننتنياهو: بعد بدء العملية في رفح ستنتهي عمليتنا بالقطاع في غضون أسابيع قليلةإعلام إسرائيلي: تجربة للمرة الأولى لنقل المساعدات الإنسانية من إسرائيل مباشرة إلى شمال القطاعالرئاسة: خطة نتنياهو لإجلاء المدنيين مرفوضة ومدانة لأنها تهدف لاحتلال القطاع وتهجير شعبنامكتب نتنياهو: الجيش عرض خطته لإخلاء مناطق الحرب بقطاع غزة من السكاناشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس عباس.. والمرحلة القادمة تحتاج لترتيبات جديدةجيش الاحتلال: مقتل جنديين من لواء جفعاتي في مواجهات جنوب القطاعرئيس الوزراء الأردني: لا يوجد أي جسر بري نحو إسرائيلجوزيف بوريل: نحن في خضم كارثة مع استخدام الجوع كسلاح في غزةجيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بخانيونسنتنياهو: المزيج بين الضغط العسكري وإجراء مفاوضات حازمة سيؤدي لتحقيق جميع أهداف الحربالصحة العالمية: "دمار غير مسبوق" في القطاع يحتاج إصلاحه عقوداً من الزمنالصحة بغزة: 29692 شهيداً منذ السابع من أكتوبر الماضي
2024/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ردود على ردود! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2020-10-13
ردود على ردود! - ميسون كحيل
ردود على ردود! 

لم تكن اتفاقات أوسلو سيئة، وسبق أن تحدثنا عن ايجابياتها و مردوداتها، ولم تكن القيادة الفلسطينية سبباً في انحرافها والتهرب منها، حتى أن الدول العربية باركت هذه الاتفاقات، و وقفت مع الفلسطينيين لأنها أزاحت عنهم جزءاً كبيراً من همومهم الخاصة! وفي نفس الوقت؛ أدركت الدول العربية أن إسرائيل هي التي تهربت من هذه الاتفاقات، و رفضت تنفيذها كما تعلم معظم دول العالم ذلك بما فيهم الولايات المتحدة الأمريكية! والعيب كان في إسرائيل وفي الدعم الأمريكي لها من أجل التخلي عن اتفاقات أوسلو وعدم تنفيذها وتحريف مسارها! والقصة هنا ليس لها علاقة بالاعتراف بأن من وقف ضد أوسلو كان يملك الحق، وأن القيادة الفلسطينية قد أخطأت لا بل يمكن القول أن الرافضين بعلم أو دون قد منحوا القوة لكل من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية في تمرير سياسة الهروب والتحريف وإضعاف الموقف الفلسطيني! وفي قصة أن القيادة غيرت مسار تحالفاتها بعد ثلاثية الخذلان العربي، وعدم احترام الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل للقيادة الفلسطينية، وعدم بقاء شيء ليراهن عليه محمود عباس فلا بد من التنويه والتأكيد وقبل الثلاثية بأنه طالما دعت الجميع للوحدة و رص الصفوف ولم تجد دعواتها آذان صاغية! ولم يفقد الرئيس محمود عباس بما كان يراهن عليه وهو الشعب الفلسطيني، كما أنه لم يكترث لاحترام الآخرين له طالما حافظ على ثوابت القضية.  ومن هنا فكل فلسطيني شريف و نزيه ويدرك ألاعيب السياسة ويفهم في النيات أن القيادة الفلسطينية لم تكن كما روج لها (ردنب) وأرنب المخابرات الأمريكية عليه أن يقول كلمة الحق وتلك الكلمة التي ترددها أوروبا وإن كانت بخجل، ولا تعطيها الجامعة العربية أي اهتمام بدون خجل وفي كشف الحقيقة التي يحاول فيها كلاب الصيد الأمريكية من الاصطياد في المياه العكرة لتشويه شكل النضال الفلسطيني والقيادة الفلسطينية التي حافظت على العهد والوعد على عكس هؤلاء العرب الذين أخذوا دور إسرائيل في تشويه القيادة الفلسطينية ومحمود عباس وإلغاء التاريخ، وحذف كل شيء جميل وحقيقي و وواقعي إلى أن وصلوا إلى أن يحذفوا حتى المسلسلات التي تحدثت عن التاريخ الفلسطيني مثل التغريبة الفلسطينية التي بينت جزء من حقيقة ما تعرضت له فلسطين وما تعرض له الشعب الفلسطيني! وتلك هي ردود على ردود.

كاتم الصوت: خمسة مليون دولار! مين دفعهم؟ 

كلام في سرك: محور الأحداث والتطورات والمؤامرات، استكمال الانتهاء من الحرس القديم! 

ملاحظة: زيارة أخيرة للمقاطعة قام بها شخصية أمريكية يهودية ! لم يتحدث عنها أحد!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف