الأخبار
طريقة عمل فتة باذنجانطريقة عمل ستيك اللحم مثل المطاعمكفتة لحم بالبطاطسطريقة عمل فتة شاورمابلدية الخليل تنفذ أعمال الصيانة في32 مدرسة بقيمة 760 ألف شيكلفلسطينيو 48: شاهد: هدم العراقيب للمرة 179البكري يكرم المعلمة عبير اقنيبي الحائزة على جائزة أفضل معلمي العالم 2020مإدارة سجون الاحتلال تنقل 5 أسرى إلى "عوفر" بعد عزل دام قرابة الشهر في"نيتسان الرملة"الحكم المحلي تشارك عددا من الممثليات الأوروبية في فلسطين فعالية لقطف الزيتونشاهد: حنة "طفلين" في عين شمس.. العرسان "ابتدائي" والعروسة بـ"ملابس نوم"مجلس علماء فلسطين يزور حركة الجهاد الإسلامي في بيروت مهنئا بذكرى انطلاقتها الـ33اشتية يستعرض مع سفيري مالطا واليونان الجهود المبذولة لعقد الانتخابات بفلسطينبيتا يدين منح شركة بيزك الاسرائيلية ترخيصا للعمل في الأراضي الفلسطينيةمثل اليوم: توماس أديسون يعرض المصباح الكهربائي لأول مرة بعرض خاصشاهد: "العربية الفلسطينية" تنظم وقفة شعبية رفضاَ لتقليصات (أونروا)
2020/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تغيُّر المواقف.. انقلاب الحقيقة؟! بقلم: أحمد عداي

تاريخ النشر : 2020-09-26
تغيُّر المواقف.. انقلاب الحقيقة؟! بقلم: أحمد عداي
تغيُّر المواقف.. انقلاب الحقيقة؟!

أحمد عداي

عجيبة.. قدرتنا على تبديل جلودنا، مع تغير الاحداث، بما يتناسب و مصالحنا، محطمين قوانين الطبيعة، أن الانسان، كونه الأعلى  تطورا، يمتلك نظام حياتي معقد، يعجزه عن التأقلم السريع، وتبديل نمط حياته، اسوة بوحيدات الخلية!

 الأعجب.. أن التبدل، يحصل في أعقد أعضاء الجسم، العقل! وفي أعقد وظائفه، تكوين الأراء، المتأتية من تراكم الخبرات والمعلومات، تجعلها صعبة الكسر، كصعوبة تكونها.

جميع الكائنات الحية، لديها مقدار من التفكير، واتخاذ القرارات المفيدة، لكن تميز الإنسان بفكرة مهمة، خلقت معه، وهي التفكير بالمصلحة، الذي يجعله يخطط لأبعد من لقمة يومه، والذي كان السبب الرئيسي، في عمران الأرض، وخراب الانسان.

 قدرة الانسان على التفكير،  ليست هي سبب الشر، لكن الانسان، رغم تطوره، يبقى عاجزاً عن اتخاذ القرارات السليمة بدون سلبيات، ويبقى نظره قاصراً، عن النتائج البعيدة لقرارته؛ لذلك بعث سبحانه، رسلاً من الناس، لديهم صفات تجعلهم أصلح قومهم، ليقوّموا اعوجاج المجتمعات البشرية.

 الكثير من الأمم، لم تستجب لرسل ربها، لتعارض مصالحها مع رسالاتهم؛ لكن وقتها كان حجة الله موجود بينهم، مما يجعل تحديد الصواب واضحاً، وإنكاره يكاد يستحيل على ضعاف النفوس, لكن في وقتنا هذا، زمن الغيبة، حيث لا عصمة للمتولي، وبالتالي إمكانية انخداع الناس، بشخصية فاسدة، و تسقيطهم لأخرى صالحة، لأنهم محكومين بنطاق تفكيرهم ومصالحهم، فتصبح الصورة ضبابية.

أنشأ مصطلح (البرغماتية  Pragmatism)، الفيلسوف الأمريكي (تشارلز ساندرز بيرس Charles Sanders)؛ حوالي عام ١٨٧٠، أما أهم فلاسفة البراغماتية ( وليم جيمس William James)‌‏ وصفها بهذه المقولة:‏ " الفكرة صادقة عندما تكون مفيدة. ومعنى ذلك أن النفع والضرر هما اللذان يحددان الأخذ بفكرة ما أو رفضه" أي  أن المعنى الأساسي لها هو ( العملية )، فالنتائج  تحدد صلاحية الفكرة من عدمها، وهذا المفهوم يخرج عن المبدأ الأساسي لجميع الأديان، بأن الصلاح والفساد ذاتي في نية البشر، بغض النظر عن النتائج، التي يفهمها المجتمع، حسب دوافعه.

الظروف الراهنة، تفرض البراغماتية على الدول؛ أما أن تراعي مصالحها، على حساب الآخرين، أو تكون الطرف المغبون؛ لذلك، برزت على الساحة، مواقف مفاجئة، من دول تتبنى سياسة معاكسة؛ مما قلب الطاولة، على الثوابت السياسية، وأدخلنا عصر جديد، يفرض إعادة حساباتك، قبل أن تصبح خارجها.

الموقف من اسرائيل، الموضوع الأهم، خلال القرنين الأخيرين، شهد أحداث ساخنة، سيطرت على الساحة، والملاحظ أنها تتغير، بشكل يجعل تبدل الأدوار أمراً واقعاً، فأما ركوب البحر، أو أن يرميك -ميتاً-على الشاطئ.

 الصراع أنشأ مراكز قوى متنافسة، و صعب الموقف، فلا الملتزم بولائه لقضيته -بغض النظر عن توجهها- ولا المتنفع، يمتلك رؤية واضحة، توجه قرارته، فزاد التخبط، وتغيير المواقف المفاجيء!

العراق قطب الرحى، ومركز الصراعات، لأهميته المعروفة، مما جعله محط اهتمام المتنازعين، والتحالف مع أي جهة، نتائجه ( سلبوايجابية) لاستحالة فصلها  لارتباطها بثوابت، تجعل البراغماتية نفسها، عاجزة عن تحديد المصلحة.

الحل, نشوء العراق كمركز قوة، يفرض متغيرات تخدم مصلحته، بعيداً عن الصغوطات؛ لكن هذا لا يحدث بدون صراع كبير، داخلي مع الأذرع، قبل أن يكون مع رؤوس السلطة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف