الأخبار
قوات الاحتلال تعتقل شابا قرب باب الساهرةالعربية الفلسطينية تطالب الإعلام بتسليط الأضواء على قضية الأسرىتجديد الاعتقال الإداري للصحفي مجاهد السعديالبحرين: الجمعيات السياسية تجدد رفضها لكافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيليلا وفيات جديدة.. الخارجية الفلسطينية: تسجيل ست إصابات بـ(كورونا) بين جالياتنا بالخارجخامنئي يعلق على تزايد وتيرة التطبيع ويوجه رسالة "محبطة" لواشنطنبوتين ينفي اعتزام السلطات الروسية فرض قيود صارمة بسبب فيروس (كورونا)إصابة وزير الصحة الألماني بفيروس (كورونا)مشروع قانون باسم "جمال خاشقجي" في الكونغرس... هذه أهدافهمحافظ بيت لحم: إغلاق قرية حوسان لمدة أسبوع بسبب زيادة الاصابات بـ(كورونا)فتوح: مصرون على إنهاء الإنقسام وتعزيز الوحدة الوطنية تحت إطار منظمة التحريرادارة هيئة الاسرى بغزة تعقد اجتماعا لمناقشة آليات العملأمريكا: تسجيل أكثر من 60 ألف إصابة بـ(كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةفرنسا تسجل أكثر من 26 ألف إصابة و163 وفاة جديدة بـ(كورونا)أبو جيش يبحث مع مدير التعاون بمفوضية الاتحاد الأوروبي عدة مشاريع تشغيلية
2020/10/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الدراجة الهوائية في زمن كورونا !بقلم: حميد طولست

تاريخ النشر : 2020-09-26
الدراجة الهوائية في زمن كورونا !بقلم: حميد طولست
الدراجة الهوائية في زمن كورونا !
الزمت جائحة كوفيد-19) الكثير من الناس على البقاء في المنازل ، حماية لأنفسهم من التقاط عدواه ، وأرغمتهم على التوقف عن ممارسة الرياضة ، رغم أنها خير وصفة علاجية جيدة للصحة العقلية والبدنية ، وتحسين أداء الجهاز التنفسي ، وتقوية مناعة الجسم ، وتعزيز اللياقة البدنية ، وخاصة إذا كانت تلك الرياضة من النوع الذي يمارس في الهواء الطلق وتحت أشعة الشمس الفوق بنفسجية المعقم الطبيعي، والمعطل الفعال لحركة الجراثيم والفيروسات، والتي من بينها رياضة ركوب الدراجة التي تصنف -رغم مشقة ما يصاحب ركوبها من إنهاك شديد ، ومعاناة كبيرة تتعرق منها أجساد المتريضين – من أفضل الأنشطة الرياضية الهوائية اللائقة في زمن العزل الإجتماعي ، والأمثل في تعزيز صحة القلب ، وشد العضلات، وتخفيف آلام المفاصل، وتحسين اللياقة البدنية ، وصقل الجسم ، والأقل تعريضا لعدوى كورونا ، لكونها رياضة فردية لا تحتاج للإختلاط المباشر بالآخرين ، والذي حتى إذا حصل ، فإنه يكون مع عدد ضئيل من الأشخاص وعلى مسافات محترمة، لطبيعها اعتمادها التباعد الذي تفرضه أمكنة ممارستها المفتوحة ، والتي لا تكون في الغالب الأعم إلا في الهواء الطلق الذي من المرجح أنه يخفف ما ينفثه الرياضيون خلال ركوبها من فيروسات عبر زفيرهم المحمل بقطرات الرذاذ الثقيلة ، ويبددها سريعاً ، فيتبدد معها فيروس كورونا ، أو تقل خطروته على الأقل.
ووفقاً لهذا وغيره كثير ، فالعديد من البلدان تسمح لمواطنيها بممارسة الأنشطة الهوائية ، كالسباحة والركض والمشي وركوب الخيل والدراجات الهوائية ، مع العزل الإجتماعي، لاحتمال نذرة الإصابة معها أو قلتها ، ما دفع ،في الآونة الأخيرة ، بالعديد من الشباب إلى العودة إلى قيادة الدراجات الهوائية على الطرقات العامة والشوارع والأحياء السكنية ، وازدياد استخدامها بنسب غير مسبوقة -إن لم تكن مضاعفة- كأفضل نشاط رياضي لائق بحالة العزل الإجتماعي ، والأقل تعريضا لعدوى كورونا ، والأمثل في تعزيز صحة قلب ممارسها، والأجدر في المحافظة على البيئة من التلوث، والأنجع في توفير مصاريف التنقل ، وغير ذلك من المميزات التي جعلت منها هواية شعبية مفيدة وممتعة ، في نفس الوقت، يعتمدها الكبار والصغار في الكثير من بلدان العالم ، كما في بلادنا وخاصة في مدنتي مراكش وتادانت ، حيث يستعملها المراكشيون و"الروادنا" -ساكنة تارودانت – للوصول إلى أماكن عملهم أو دراستهم ، لاسيما أثناء أوقات الطقس الجميل ، ضدا في وسائل النقل وتكنولوجيات وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة التي أسهمت بشكل كبير في الحد من ممارست تلك الرياضة ، أو اختفائها نهائيا ، بما عممته في العالم ، من ألعاب اكترونية ، ابعدت الغالبية العظمى عن مجتمعاتهم وعن الكثير من عاداتها الايجابية .
حميد طولست [email protected]

مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف