الأخبار
طريقة عمل فتة باذنجانطريقة عمل ستيك اللحم مثل المطاعمكفتة لحم بالبطاطسطريقة عمل فتة شاورمابلدية الخليل تنفذ أعمال الصيانة في32 مدرسة بقيمة 760 ألف شيكلفلسطينيو 48: شاهد: هدم العراقيب للمرة 179البكري يكرم المعلمة عبير اقنيبي الحائزة على جائزة أفضل معلمي العالم 2020مإدارة سجون الاحتلال تنقل 5 أسرى إلى "عوفر" بعد عزل دام قرابة الشهر في"نيتسان الرملة"الحكم المحلي تشارك عددا من الممثليات الأوروبية في فلسطين فعالية لقطف الزيتونشاهد: حنة "طفلين" في عين شمس.. العرسان "ابتدائي" والعروسة بـ"ملابس نوم"مجلس علماء فلسطين يزور حركة الجهاد الإسلامي في بيروت مهنئا بذكرى انطلاقتها الـ33اشتية يستعرض مع سفيري مالطا واليونان الجهود المبذولة لعقد الانتخابات بفلسطينبيتا يدين منح شركة بيزك الاسرائيلية ترخيصا للعمل في الأراضي الفلسطينيةمثل اليوم: توماس أديسون يعرض المصباح الكهربائي لأول مرة بعرض خاصشاهد: "العربية الفلسطينية" تنظم وقفة شعبية رفضاَ لتقليصات (أونروا)
2020/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الزبيدي.. شارح القاموس ..العالم الذي مات حزناً على زوجته!!بقلم: د. يسري عبد الغني

تاريخ النشر : 2020-09-26
الزبيدي..  شارح القاموس ..العالم الذي مات حزناً على زوجته!!بقلم: د. يسري عبد الغني
الزبيدي .. شارح القاموس ..العالم الذي مات حزنا على زوجته...!!!
بقلم/ د.يسري عبد الغني
كان الزَّبيدي نموذجًا للشيخ الذي بلغ من قدره أنه كان أشهر علماء زمانه، ونال من الحظوة عند العامة والخاصة، وعند الملوك والأمراء ما لم ينله إلا القليل من
لو سُئلت: ما هو أشهر كتاب عربي؟ لقلت: إنه القاموس للفيروز آبادي، فقد بلغ من شهرته أن سُمّي كل معجم قاموسًا، مع أن القاموس اسم لهذا الكتاب وحده، وإلى جانب القاموس في كل خزانة كتاب شرح القاموس، الكتاب الجليل الذي يزيد في إحاطته وشموله، على المعجم العظيم لسان العرب.
وحديثنا عن الزَّبيدي شارح القاموس، عن الرجل الذي كان طرازًا نادرًا في العلماء، والذي كان نموذجًا للشيخ الذي بلغ من قدره أنه كان أشهر علماء في زمانه، ونال من الحظوة عند العامة والخاصة، وعند الملوك والأمراء ما لم ينله إلا الأقل من العلماء، والذي كان مشاركًا في كل علم، ملمًا بكل فن، إمامًا في اللغة وفي الحديث، وفي التاريخ، وكان أديبًا شاعرًا، وكان مع ذلك وقورًا مهيبًا، بشوشًا بسامًا، وكان مع هيبته ووقاره خفيف الروح، عذب النكتة، مستحضرًا للنوادر العجيبة، متحدثًا قليل النظر.
هو محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الحسيني الزبيدي، أبو الفيض، الملقب بمرتضى: علامة باللغة والحديث والرجال والأنساب، ومن كبار المصنفين، ولد في بلجرام بالهند سنة 1145هـ= 1732م، ونشأ بها، وقيل: منشأه في زبيد باليمن.
رحل الزَّبيدي في طلب العلم كما كان يرحل العلماء في ذلك الزمان، وبدأ رحلته إلى الحجاز، وحج مرارًا، كما رحل إلى مصر، وفيها لمع نجمه واشتهر فضله ونال منزلة كبيرة، وأقبل الناس عليه وتسابقوا إلى سماع درسه وحضور مجلسه، وأهدوا اليه الهدايا الفاخرة، وجعل ينقل درسه من مسجد إلى مسجد، ومن حي إلى حي، وكان حيثما حل احتشد له الناس وازدحم عليه طلبة العلم والعلماء، وتسابق إلى إكرامه ودعوته الأمراء والكبراء، ولـما زادت شهرته كاتبه ملوك الحجاز والهند واليمن والشام والعراق والمغرب الأقصى والترك والسودان والجزائر، وكثر عليه الوفود والهدايا.
لم يمنع الزَّبيدي ما نال من دنيا عريضة من الاشتغال بالعلم، والعكوف على التصنيف، والولع بإقراء الطلبة، وإحياء العلوم التي اندثرت كعلم الأنساب والأسانيد وتخريج الحديث، وقد ألّف كتبًا جليلة تُعد أكثر من خمسين مصنفًا منها: تاج العروس في شرح القاموس، و إتحاف السادة المتقين في شرح إحياء العلوم، وأسانيد الكتب الستة، وعقود الجواهر المنيفة في أدلة مذهب الإمام أبي حنيفة، و كشف اللثام عن آداب الإيمان والإسلام، و رفع الشكوى وترويح القلوب في ذكر ملوك بني أيوب، وألفية السند في الحديث وشرحها، وإيضاح المدارك بالإفصاح عن العواتك، وعقد الجمان في بيان شعب الإيمان، وتحقيق الوسائل لمعرفة المكاتبات والرسائل، وجذوة الاقتباس في نسب بني العباس، و حكمة الإشراق إلى كتاب الآفاق، وغير ذلك من الكتب والمصنفات، وكان مع هذا الجاه وهذا العلم يحسن التركية والفارسية وبعضًا من لسن الكرج.
وقع للزَّبيدي حادث قلب حياته قلبًا، وحوله إلى عزلة وانطواء على نفسه، ذلك هو وفاة زوجته، حيث قد روعه موتها فأغلق عليه بابه، واحتجب على الناس، وأبى أن يدخل عليه أحدًا أو أن يقرأ درسًا، ثم مات بالطاعون في سنة 1205هـ=1790م. وقد تناولنا حياة الزبيدي ومأساته في أكثر من دراسة لنا .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف