الأخبار
قوات الاحتلال تعتقل شابا قرب باب الساهرةالعربية الفلسطينية تطالب الإعلام بتسليط الأضواء على قضية الأسرىتجديد الاعتقال الإداري للصحفي مجاهد السعديالبحرين: الجمعيات السياسية تجدد رفضها لكافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيليلا وفيات جديدة.. الخارجية الفلسطينية: تسجيل ست إصابات بـ(كورونا) بين جالياتنا بالخارجخامنئي يعلق على تزايد وتيرة التطبيع ويوجه رسالة "محبطة" لواشنطنبوتين ينفي اعتزام السلطات الروسية فرض قيود صارمة بسبب فيروس (كورونا)إصابة وزير الصحة الألماني بفيروس (كورونا)مشروع قانون باسم "جمال خاشقجي" في الكونغرس... هذه أهدافهمحافظ بيت لحم: إغلاق قرية حوسان لمدة أسبوع بسبب زيادة الاصابات بـ(كورونا)فتوح: مصرون على إنهاء الإنقسام وتعزيز الوحدة الوطنية تحت إطار منظمة التحريرادارة هيئة الاسرى بغزة تعقد اجتماعا لمناقشة آليات العملأمريكا: تسجيل أكثر من 60 ألف إصابة بـ(كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةفرنسا تسجل أكثر من 26 ألف إصابة و163 وفاة جديدة بـ(كورونا)أبو جيش يبحث مع مدير التعاون بمفوضية الاتحاد الأوروبي عدة مشاريع تشغيلية
2020/10/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عولمة عصريّة و عذابات قهريّة بقلم: حسين أحمد سليم

تاريخ النشر : 2020-09-25
عولمة عصريّة و عذابات قهريّة بقلم: حسين أحمد سليم
عولمة عصريّة و عذابات قهريّة

بقلم: حسين أحمد سليم
باحث و مهندس فنّان تشكيلي عربي من لبنان

في زمن الأوجاع التّاريخيّة , يأتي الفرح الجغرافيّ حزيناً , يرسم لوحة الآلام العصريّة , على بيادر الأحلام البشريّة , و رؤى الآمال الإنسانيّة , في خيالات الطّموح المستقبليّ , و الدّموع تنهمر حيرى , غزيرة تترقرق , تنساب فوق الآهات , تشكّل في حكاياتها , معالم الصّباحات , و مظاهر المساءات , في زمن العولمة ...

الهمسات الحرّى , من جوف الصّدر , تبعث الدّفء أحيانا , من حدود المياه إلى حدود المياه ... تحرِّض الحنين الدّافق , فوق أضرحة البدايات الحزينة , تدخل أبواب الذّكرى الأليمة , بلا مقدّمات ديبلوماسيّة , و الذّكريات المريرة حبلى , بأشلاء النّهايات الرّميمة , و البقايا الباقية , تتلاصق سرّاً و قهرا , في كنهها الدّفين , خلف الحجابات المفتعلة , رغم القهر من المحيط إلى الخليج ...

في زمن العذاباتْ المفروضة علينا , كرهاً أم طوعاً , بإسم شرعة الأمم , و قوانين الغاب في مجلس الأمن ... في كنه تلك الأشياء " الخنفشاريّة " , تسود سكينة الصّمت العصريّ , و الأحاسيس سكرى في آلامها , و الحروف ثملى في أوجاعها , ترسم الحلم الوهم , في رحاب اللامحدود الممتدّ , من وحي رؤى الذّكريات الباقيات , و بقايا التّراث الأنقاض , و معالم الرّحيل القاسي , و مظاهر الإرتحال الأقسى ...

إلى هناك ... عند أعتاب الزّمن القاهر , و الفعل أسرار غافية في عولمة الأشياء , في حركة اللاوعي العربيّ , تراود امتدادات الفضاءات , عند شواطئ الغروب الأخير , تشكّل معالم الليل , في حدس حندس الأفكار , في بدء المساءات الكئيبة , على ذمّة الأفلاك تنجيما و تبريجا , نغوص طوعاً إراديّا , في رؤيا الأساطير , و حكايا الجنّ , و روايات شهرزاد , على مسمع شهريار ... و الليل الطّويل يطول أكثر , في عباءته الرّماديّة اللون , يدثّر كلّ الإمتدادات , من المحيط إلى الخليج ...

في حركة الزّمان الرّحويّة , يقتحم المكان قهرا زورا و بهتانا , و يغتصب المكان و يدنّس بإسم الحقوق الإنسانيّة , و نرحل و نرتحل في البيداء التي تضيع بسالكيها , و نكره على الإرتحال في دروب الضّباب ... نهيم على وجوهنا في صحاري الحضارة الموهومة , نحاكي خيالات السّراب , و الرّؤى التي نحاكي خيالات , من وحيها , نهمس ... نتمتم ... نئنّ في أذن الأحلام , قصص المآسي التّاريخيّة , و حكايات النّهايات الجغرافيّة , على ذمّة شرعة العولمة في الألف الثّالث ...

في أعماقنا جراحات تاريخيّة لم و لن تلتئم , في حنايانا آلام جغرافيّة تبرّحنا لم و لن تستكين أبدًا ... بقايا من مخلّفات أوهام حضارة العصر , تتبارى فيها الأشياء إلكترونيّا , في ضجيج آليّ , و عجيج صناعيّ , ثورة تبكي الخوف , تندب الفزع , في غمار الأمنيات ... في زمن عولمة العذابات ...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف