الأخبار
2020/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حكاية صورة بقلم: جلال نشوان

تاريخ النشر : 2020-09-22
حكاية صورة  بقلم: جلال نشوان
حكاية صورة

ضجت شبكات التواصل الاجتماعى  بصورة مفوض الانروا (ماتيوس)وهو يشارك بنفسه حملة التنظيف باحد احياء غزة ،صورة اختلفت فيها الآراء ،وتنازعتها الأهواء،

وكثير من الأصدقاء تجاوز  بمفهومه الصورة ووضعها فى قالب السياسة وهناك من من وضعها فى قالب التواضع وصبغها فى انسانيته

القضية ياسادة:

ان تفكير  ماتيوس وغيره من العاملين فى سلك الانروا  ،يختلف تفكيرهم ورؤيتهم للامور ،عن تفكيرنا،هم بشر  مثلنا ،ولكنهم آمنوا بالعمل والانتماء للمهنة ونحن غادرنا هذا المربع وتفرغنا للنقد الهدام الذى يعرقل اى خطوة للوصول الى هدف ،هم أخذوا بيد الذى اخفق واوصلوه الى النجاح ونحن وضعنا كل العراقيل امام اى انسان ناجح يواصل طريقه الى النجاح

تمسكنا بمبدأ جلد الذات حتى وصلنا الى التشاؤم  وهدم الذات ،حتى اصبنا بفقد الثقة ،تمسكنا بالقال والقيل وهم تفرغوا الى تجديد اساليب و طرق الحياة وماهى الطرق المثلى للسير قدما الى التقدم والرقى ؟

كيف نفسر  دول يعيش فيها مئات المذاهب والاطياف ويعيشون بسلام وامان وكل يحترم الآخر ؟!!!!

اما نحن تمترسنا بالحزبية ونسينا الوطن وغدت اعلام الفصائل هى المسيطرة على كل حياتنا ،ونتسابق امام الفضائيات بعرض اعلام الفصائل وايهما اكثر وبقى علم فلسطين حزينا متألما ولايرفعه الا من رحم ربى !!!!

اى انتماء هذا  ؟كيف ستحترمنا الامم ونحن تقوقعنا فى هذا  المربع !!!

الا يعلم هؤلاء ان اول علم لفلسطين يرفرف فوق اعلى منصة دولية وهى الامم المتحدة؟

متى سنغادر الحزبية التى وصل صداها الى رياض الاطفال؟اليس من الحكمة ان نترك الاطفال يحيون حياة الاطفال؟

أما آن الأوان ان نغير تفكيرنا ونعيد صياغة افكارنا؟

نحن من اضأنا مشاعل الحرية فى كل بقاع المعمورة ونحن علمنا دول باكملها كانت ترزح فى الجهل 

نحن من قاتلنا اشرس احتلال عرفته البشرية و مازلنا نواصل نضالنا ونتحدى دول عظمى باكملها 

نحن من قلنا لا لكل المشاريع التى تهدف الى تصفية قضيتنا

لقد ذهل العالم كله  من السيد الرئيس ابو مازن الذى قال( لا )لاكبر دولة فى العالم ،فى وقت يرتجف زعماء دول من ترامب ونتنياهو

تاريخنا مليء بالابداعات والنضالات ...تاريخ معبد بدماء الشهداء ...تاريخ معطر بدماء ياسر عرفات وابوجهاد وابوعلى  دلال المغربى  ووفاء ادريس  ودارين  ،تاريخ مليء بالمعجزات من ابطالنا عمالقة النضال بمروان وكريم وماهر  وسعدات ....الخ 

نحن بخير وشعبنا بخير ولم يبق لنا الا ان نعيد صياغة تفكيرنا بشكل سليم ،واذا  كانت هناك طريقة خاطئة ،لنجرب غيرها لان تيار الحياة متجدد ويحتاج الى التطوير والتغيير

اذا كان ماتيوس مبدعا  فى صورة ،فنحن مبدعين فى كل صور الحياة

حكاية صمودنا وابداعنا  ونضالنا هو اجمل صورة

الكاتب الصحفى جلال نشوان
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف