الأخبار
قطر تُوقع اتفاقاً مع شركة (موديرنا) لشراء لقاحات ضد (كورونا)وزير العدل السعودي يُوجه بتعيين 100 امرأة كاتبات عدلأول تعليق من السعودية على الرسوم المسيئة للنبي محمد وموقف ماكرونسفير فلسطين ببلغاريا يطالب بمنع دخول المستوطنين وبضائع المستوطنات إلى بلغاريااللجنة الشعبية بالشاطئ تشارك في وقفة احتجاجية أمام مقر أونروا بغزةالاحتلال يخطر بهدم محل في القدس وبوقف بناء منزل في الخليلحكومة الاحتلال تدرس إمكانية تجديد دخول التجار والعمال من غزة للعمل بإسرائيلندوة لجسور والجيل المبهر واليونسكو حول قدرة الرياضة على إحداث تغييرات إيجابيةقلقيلية الاهلي ينفذ مبادرة توعوية بالشراكة مع مديرية شرطة قلقيليةجماهير يتما تشيع الشهيد عبد الرحيم صنوبرالمجلس الاستشاري الثقافي بأريحا يناقش مجموعة أنشطة للمرحلة المقبلةهيئة الأسرى في غزة تستقبل وفدا أكاديميا من جامعة الإسراءجمعية تراثنا الأصيل تعرض فيلمين بعنوان "سامية" و"انفصال""شمس" يطالب بسرعة الكشف عن أسباب وفاة موقوف بسجن الامن الوقائي بطولكرمطواقم الدفاع المدني بغزة تخمد حريقاً اندلع بأحد المنازل شمال القطاع
2020/10/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حوار الحضارات بين التنوع والتعددية!!بقلم: د.يسري عبد الغني

تاريخ النشر : 2020-09-22
حوار الحضارات بين التنوع والتعددية!!بقلم: د.يسري عبد الغني
حوار الحضارات بين التنوع والتعددية ...!!!! بقلم/ د.يسري عبد الغني
ان‌َّ نظرية‌ حوار الحضارات‌ باتت‌ اليوم‌ نظرية‌ عالمية‌ تحظي‌ باهتمام‌ واحترام‌ و تقدير العديد من‌ أصحاب‌ الفكر والرأي‌ في‌ العالم‌ لاسيما المنظرين‌ و المفكرين‌ منهم‌. لان‌َّ الاسلام‌ في‌ جوهره‌ دين‌ تقوم‌ تعاليمه‌ الاساسية‌ على‌ الحوار،والشرط‌ الاول‌ لقيام‌ الحوار هو الاقرار بالتنوع‌ و التعددية‌ و التمايزات‌. و في‌ الحقيقة‌ هذا الحوار عبارة‌ عن ‌امكانية‌ متاحة‌ للرقي‌ واعلاء شأن‌ الانسان والمجتمعات‌. فلايتحقق‌ ذلك‌ الا عن‌ طريق‌ الترجمة‌. فكانت‌ الترجمة‌ وماتزال‌ دعامة‌ النهضات‌ الفكرية‌ والثقافية‌ للشعوب‌ وعن‌ طريق‌ الترجمة‌ بدأت‌ النهضة‌ الثقافية‌ في‌ عصر الاسلام‌ الاول‌، اذ أدرك‌ المسلمون‌ حاجة‌ الامة‌ الى استخدام‌ غذائها الفكري‌، فتدفقت‌ بواسطة ‌الترجمة‌ الوديان‌ من‌ مختلف‌ الثقافات‌ العالمية‌ الى النهر العربي‌. فالترجمة‌ هي‌ الوسيلة‌ المفضّلة‌ للتعرف‌ على‌ مالدي‌ الآخرين‌ من‌ تقنيات‌ وأفكار مفيدة‌ وغنيّة‌، وأيضاً بالمقابل‌ لتعريف‌ الآخرين‌ على‌ مالدي‌ الشعوب‌، بكون‌ الثقافة‌ أخذ وعطاء وليست‌ مسيرة‌ وحيدة‌ الاتجاه‌ وهي‌ بمجموعها مرحلة‌ متتابعة‌ باستمرار لابد من‌ المرور بها لترجمة‌ وتعريب‌ كل‌ مفيد من‌ علوم‌ وتعليم‌، ولاثراء اللغة‌ وجعلها في‌ عداد اللغات‌ العصرية‌ بعلومها وآدابها وفنونها وتقنياتها المتعددة‌. اذ أن‌َّ الترجمة‌ ملازمة‌ لتاريخ‌ الانسان، لان‌ تعدد الشعوب‌ واختلاف‌ اللغات‌ التي‌ برزت‌ نتيجة‌ المناخ‌ والبيئة‌ والغذاء والتناسل‌، أسهم‌ في‌ الحضارة ‌الانسانية‌ وجعل‌ ظاهرة‌ الترجمة‌ الاداة‌ الوحيدة‌ لسد حاجة‌ التواصل‌ بين‌ البشر فرادي‌ وجماعات‌ وفي‌ كل ‌أنواع‌ التبادل‌. لقد عرف‌ الانسان المتحضّر فضل‌ الترجمة‌ منذ زمان‌ بعيد، فهي‌ الجسر الذي‌ تعبر عليه‌ ثقافة‌ الامم‌ بعضها الى بعض‌ فتزيد المعرفة‌ وتعمق‌ متعة‌ الحياة‌ هذا العالم‌. فهي‌ عكاز التقدم‌ والنهضة‌ في‌ كل‌ بلدتخلف‌ عن‌ ركب‌ الحضارة‌ لسبب‌ أو لآخر. انها الرمز والطابع‌ لحضارة‌ العصر الذي‌ تمثلة‌ كل‌ أمة‌ ناهضة‌. فقدازداد هذا التواصل‌ بشكل‌ وفير وخاصة‌ في‌ العصر الحاضر بعد الترجمات‌ الحديثة‌ من‌ علمية‌ وسياسية‌وصناعية‌ وأدبية‌ التي‌ تنطلق‌ الآن‌ قوية‌ وعارمة‌ مع‌ صدور الجرائد والمجلات‌ والقصص‌ الرائجة‌ المترجمة‌.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف