الأخبار
قطر تُوقع اتفاقاً مع شركة (موديرنا) لشراء لقاحات ضد (كورونا)وزير العدل السعودي يُوجه بتعيين 100 امرأة كاتبات عدلأول تعليق من السعودية على الرسوم المسيئة للنبي محمد وموقف ماكرونسفير فلسطين ببلغاريا يطالب بمنع دخول المستوطنين وبضائع المستوطنات إلى بلغاريااللجنة الشعبية بالشاطئ تشارك في وقفة احتجاجية أمام مقر أونروا بغزةالاحتلال يخطر بهدم محل في القدس وبوقف بناء منزل في الخليلحكومة الاحتلال تدرس إمكانية تجديد دخول التجار والعمال من غزة للعمل بإسرائيلندوة لجسور والجيل المبهر واليونسكو حول قدرة الرياضة على إحداث تغييرات إيجابيةقلقيلية الاهلي ينفذ مبادرة توعوية بالشراكة مع مديرية شرطة قلقيليةجماهير يتما تشيع الشهيد عبد الرحيم صنوبرالمجلس الاستشاري الثقافي بأريحا يناقش مجموعة أنشطة للمرحلة المقبلةهيئة الأسرى في غزة تستقبل وفدا أكاديميا من جامعة الإسراءجمعية تراثنا الأصيل تعرض فيلمين بعنوان "سامية" و"انفصال""شمس" يطالب بسرعة الكشف عن أسباب وفاة موقوف بسجن الامن الوقائي بطولكرمطواقم الدفاع المدني بغزة تخمد حريقاً اندلع بأحد المنازل شمال القطاع
2020/10/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وجود" إسرائيل" طارئ الشعب الفلسطيني هو الدائم بقلم:عمران الخطيب

تاريخ النشر : 2020-09-22
وجود" إسرائيل"  طارئ الشعب الفلسطيني هو الدائم بقلم:عمران الخطيب
وجود "إسرائيل" أمر طارئ الشعب الفلسطيني هو الدائم

من يعتقد في هذا العالم وبشكل خاص الدول العربية والإسلامية والتي تهرول نحو التطبيع مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي ويعتقد هؤلاء ؛ان التقارب مع "اسرائيل" سوف يشكل حماية الأنظمة هو اعتقاد خاطئ بكل المقاييس، سوف تكتشف الدول التي تتسابق نحو التطبيع أنها بذلك قدمت بلادهم بشكل مباشر ومجاني لمشروع الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري
الذي لم يحدد أين هي حدود "إسرائيل" حيث سبق أن اعلن المشروع الصهيوني حدود "إسرائيل" من النيل إلى الفرات
وسوف تشهد دول الخليج إقامة المستوطنات الزراعية والثروة الحيوانية إضافة الى إقامة الشركات والمؤسسات المالية والمصارف والعديد من النشاطات الأخرى وسوف يتجاوز أعداد الإسرائيليين أضعاف السكان الأصليين في دول الخليج وسوف تتعرض اقتصاديات تلك الدول العربية إلى الإفلاس والعجز الاقتصادي
لذلك هناك تذمر في أوساط الشركات والمؤسسات الوطنية والتي سوف تتعرض إلى الفشل أمام الأهداف الإسرائيلية في السيطرة وعدم التمكن من المنافسة أمام الشركات العملاقة.
والأهم التغير الديمغرافي الذي سوف يطرء على دول الخليج.
وتؤكد السفيرة الأمريكية بالقاهرة آن باترسون أن عودة اليهود من الشتات ومن كافة بلدان العالم إلى أرض الموعد من النيل إلى الفرات صار وشيكاً وأعلنت بفخر أنها لعبت دوراً محورياُ وخطيراً حقق لشعب الله المختار التنبؤات التي قيلت عنه بصورة إعجازية كما أعلنت أن المصريين لن يمانعوا في عودة اليهود بل سيتوسلون إليهم لكي يعودوا إلى مصر وينتشلونهم من الفقر والمجاعة بعد إعلان مصر الموشك والمتوقع خلال فترة وجيزة..وأكدت أن إسرائيل قد تحملت الكثير من الاستفزازت والاعتداءات والتهديدات..وأن الصبر لن يطول..على حد تعبير سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية باترسون! اكتفي في هذا الاقتباس.. الذي يحمل في طياتها الوقاحة والأستفزاز والتدخل السافر تتجاوز كافة الحدود والأعراف الدبلوماسية.

وهنا أود التأكيد رغم مرور 72عاماً على الاحتلال الإسرائيلي ، لم يشعر في يوم من الأيام في الماضي والحاضر والمستقبل في الأمن والاستقرار حيث أن الشعب الفلسطيني الذي يرزخ تحت اطول إحتلال عنصري استيطاني عنصري لن يستكين ولن يتوقف في مقاومة الإحتلال والتحرر الوطني وهو مصمم على إنهاء هذا الإحتلال بكل الوسائل في سبيل الحرية والاستقلال هذه فلسطين لا تقبل القسمة . قومية عربية واحدة لا تتسع لم يسمى اليهودية..التطبيع مع دول يحكمها أشباه الرجال سوف يكون مصيرهم كم هو حال العملاء والجواسيس الذين باتوا كم هي عارضة اساليب تيز لقد تعرو من الكرامة والإنسانية والأخلاق..على الشعوب العربية أن تسقط صفقة القرن التي تشكل التهديد للأمن القومي العربي..لا خوف على فلسطين ثورة يقودها رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليهم
وسوف تستمر وتنتقل من جيل إلى جيل حتى تنتصر .

عمران الخطيب
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف