الأخبار
قوات الاحتلال تعتقل شابا قرب باب الساهرةالعربية الفلسطينية تطالب الإعلام بتسليط الأضواء على قضية الأسرىتجديد الاعتقال الإداري للصحفي مجاهد السعديالبحرين: الجمعيات السياسية تجدد رفضها لكافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيليلا وفيات جديدة.. الخارجية الفلسطينية: تسجيل ست إصابات بـ(كورونا) بين جالياتنا بالخارجخامنئي يعلق على تزايد وتيرة التطبيع ويوجه رسالة "محبطة" لواشنطنبوتين ينفي اعتزام السلطات الروسية فرض قيود صارمة بسبب فيروس (كورونا)إصابة وزير الصحة الألماني بفيروس (كورونا)مشروع قانون باسم "جمال خاشقجي" في الكونغرس... هذه أهدافهمحافظ بيت لحم: إغلاق قرية حوسان لمدة أسبوع بسبب زيادة الاصابات بـ(كورونا)فتوح: مصرون على إنهاء الإنقسام وتعزيز الوحدة الوطنية تحت إطار منظمة التحريرادارة هيئة الاسرى بغزة تعقد اجتماعا لمناقشة آليات العملأمريكا: تسجيل أكثر من 60 ألف إصابة بـ(كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةفرنسا تسجل أكثر من 26 ألف إصابة و163 وفاة جديدة بـ(كورونا)أبو جيش يبحث مع مدير التعاون بمفوضية الاتحاد الأوروبي عدة مشاريع تشغيلية
2020/10/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذات مساء بقلم:أ.خالد الزبون

تاريخ النشر : 2020-09-20
ذات مساء بقلم:أ.خالد الزبون
ذات مساء
التجأت إلى مقهى للأختباء من حبات المطر التي كانت تهطل بغزارة يصاحبها شرارة برق يتبعها هدير الرعد وكأن انفجارا يعلو صوته يهز المكان ويدعو إلى استراحة شاي ساخن بنكهة عربية وعلى صوت التلفاز حيث نشرة اخبار الثانية عشرة بعد منتصف الليل في السودان يفيض نهر النيل وتشريد الآلاف وغرق منازل وفي العراق موت وانفجار وفي اليمن وليبيا يكثر العويل والنياح والصياح وفي سوريا وطن على شكل الفردوس ما زال صامدا رغم الرياح العاتية فيه الشرف والعفة وروح الانتماء
لتاريخ كان يسمى يوما تاريخ العرب، ويعلو صوت مقدم الأخبار من المتوسط إلى الخليج وطن كبير كسيف مثلوم وقارئ فنجان مهزوم يبيع الجهل والوهم والمرض ويسرق الفرح والأمل والفكر والحب والحياة والابتسامة والحلم ينام على قارعة الطريق
من القهر والبرد فقد ماتت الأوطان وتفرقت الخطوط وظهرت تجاعيد الزمن وشاخت النجوم والأقمار المخضبة بالسراب فتبعثرت اوراق الخريف وغيوم الشتاء والروح والقلب الصامت الذي تتصاعد الآمه واحزانه وبؤسه وشقائه وحسراته وشوقه إلى
طرقات الربيع الذي تزهر شمسه وتخضر اغصانه ويشرق اصيله وينحت مع كل موجة ومع اسراب السنونو العائدة وحبات الرمل ورمضاء الصحراء لوحة أمانينا في ضمير البدر ودموع الثكالى وبشائر مع قارئ يتلو الذكر الحكيم وبائع الزهور يتردد صدى صوته احلام الفقير وفلاح الحقل وورثة الأنبياء ووطن عربي سيعود كما كان وسيبقى...
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف