الأخبار
وزارة الحج والعمرة السعودية: نستعد لاستقبال المعتمرين من خارج المملكةقوات الاحتلال تعتقل شابا قرب باب الساهرةالعربية الفلسطينية تطالب الإعلام بتسليط الأضواء على قضية الأسرىتجديد الاعتقال الإداري للصحفي مجاهد السعديالبحرين: الجمعيات السياسية تجدد رفضها لكافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيليلا وفيات جديدة.. الخارجية الفلسطينية: تسجيل ست إصابات بـ(كورونا) بين جالياتنا بالخارجخامنئي يعلق على تزايد وتيرة التطبيع ويوجه رسالة "محبطة" لواشنطنبوتين ينفي اعتزام السلطات الروسية فرض قيود صارمة بسبب فيروس (كورونا)إصابة وزير الصحة الألماني بفيروس (كورونا)مشروع قانون باسم "جمال خاشقجي" في الكونغرس... هذه أهدافهمحافظ بيت لحم: إغلاق قرية حوسان لمدة أسبوع بسبب زيادة الاصابات بـ(كورونا)فتوح: مصرون على إنهاء الإنقسام وتعزيز الوحدة الوطنية تحت إطار منظمة التحريرادارة هيئة الاسرى بغزة تعقد اجتماعا لمناقشة آليات العملأمريكا: تسجيل أكثر من 60 ألف إصابة بـ(كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةفرنسا تسجل أكثر من 26 ألف إصابة و163 وفاة جديدة بـ(كورونا)
2020/10/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القوة العسكرية الإسرائيلية بقلم:حسين علي غالب

تاريخ النشر : 2020-09-17
القوة العسكرية الإسرائيلية
اسطوانة مشروخة ومكررة ، جيش متسلح بأسلحة ذكية وقوية ، تدريب جيشهم ليس له مثيل ، بإمكانهم التحرك بوقت قياسي وصد أي هجوم، للأسف معلومات أن قورنت على ما يجري في أرض الواقع فهي بلا قيمة ومن العيب أن نذكرها .
الجيش الإسرائيلي فشل في معركتين فشل ذريع وكانت القوتين التي تواجهه لا تملك ربع ما يملكونه هم ، القوة الضاربة بلبنان ما تملكه من أسلحة متواضع جدا وبدائي للغاية مقارنة مع الطائرات النفاثة والدبابات الضخمة ومع هذا انتصر اللبنانيين انتصار ساحق وبوقت قياسي .
أما قطاع غزة فكل أسبوع وأنا أسمع تصريحات من قادة الجيش الإسرائيلي أنهم سوف يقتحمون القطاع وينتقمون أشد انتقام وهم منذ انسحابهم على يد أبناء الشعب الفلسطيني لم يعودوا للقطاع   لم تزيد عن عقد ، وما يقومون به هي ضربات عبر الطائرات سريعة وخاطفة لأنهم خائفين من بلونات بلاستيكية وطائرات ورقية تنطلق من قطاع غزة وتلحق اضرار مخيفة عندما تصيبهم .
الحرب فيها كر وفر ورغم أن وجود الأسلحة المتطورة مهم للغاية لكن مقاومة الشعوب أشد قوة وأهمية ، فالجيش الأمريكي الذي يرتعد بعض الحمقى من أسمه كل الحروب التي خاضها فشل فيها وخرج منها وهو يجر ذيول الخزي والعار في فيتنام المقاومة الشعبية جعلت الجيش الأمريكي يدفع الثمن غاليا ، أما في وطني العراق فلو ذكرت القصص التي سمعتها عن الجيش الأمريكي فهي تكفي لأن اللف عدة كتب هزلية عنهم ، وفي النهاية ها هو وزير الخارجية الأمريكي يتفاوض منذ أكثر من عام مع حركة طالبان الأفغانية وهو يقدم التنازل تلو التنازل حتى يخرج من افغانستان اليوم قبل الغد.
حسين علي غالب
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف