الأخبار
السعودية تكشف موعد استئناف التأشيرات السياحية في المملكةشاهد: نتنياهو يعترف بقرارات خاطئة اتخذها في محاربة فيروس (كورونا)ترامب يكشف مرشحه لعضوية المحكمة العليا الأمريكيةقتلى وجرحى بحريق مجهول في محطة وقود إيرانيةكوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبيةشاهد: الزراعة بغزة تتحدث عن نقص الدواجن بالقطاع وإدخال الدجاج المبردمعاريف تكشف سرقة إسرائيل لآثار مصرية في سيناءتفاصيل مثيرة.. مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامبجيش الاحتلال يستعد لجولة قتال جديدة نهاية الشهر المقبلوليد المعلم: لن ندخر جهداً لإنهاء الاحتلال التركي للأراضي السوريةمحللون يوضحون لـ"دنيا الوطن" ماذا سيحمله اجتماع الأمناء العامين المقبلالصحة بغزة: المختبر المركزي يعمل بكامل قدرته بعد وصول 4 آلاف فحصالبطنيجي: عناصر الشرطة متواجدة دائماً بالمراكز لمتابعة أي شجارفلسطين تشهد أول أيام الكتلة الهوائية شديدة الحرارة"مثل جورج فلويد".. سوريا تتهم أمريكا باستخدام العقوبات لخنق السوريين
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تطبيع أنظمة لا تطبيع شعوب بقلم:سفيان قديح

تاريخ النشر : 2020-09-16
تطبيع أنظمة لا تطبيع شعوب بقلم:سفيان قديح
*تطبيع أنظمة لا تطبيع شعوب *
*بقلم /سفيان قديح*

*الشعوب العربية مغلوب على أمرها ولا تملك من أمرها شيئاً لكنه مطلوب منها أن تقول كلمتها في ظل التنازل المتراكم من قبل الأنظمة التي تحكمها عن القضية الفلسطينية.*

*جميعنا يتذكر مواقف العز لبعض حكام العرب السابقين تجاه القضية الفلسطينية مثل الشيخ زايد والملك فيصل والرئيس صدام حسين وغيرهم، حيث أنهم جعلوا لهم ولشعوبهم مكانة في نفوسنا كفلسطينيين حتى أطلقنا على شوارعنا ومدننا وقرانا أسمائهم وسمينا أبنائنا بأسمائهم كنوع من التكريم لمواقفهم ومازلنا نردد تلك المواقف.*

*فما الذي تغير لتتبدل هذه المواقف؟*

*لوعدنا للخلف قليلاً قبل ثورات الربيع العربي لوجدنا حالة تعاون من قبل بعض الأنظمة العربية مع الصهاينة، لكن ماذا حصل لهم وهل جرٍت لهم نفعاً إسرائيل، الإجابة قطعا لا، فلقد تركتهم لشعوبهم. فإسرائيل وأمريكا تعتبران الأنظمة العربية كالملابس وقتما أصبحت بالية خلعوها واستبدلوها بملابس جديدة وذلك من
أجل تحقيق مآربهم التي تتغير بتغير الحكام.*

*تعلمنا أن التاريخ لا يرحم أحد، وتوالت لأسماعنا وعقولنا وتناقلت لنا الأخبار أنه من يوالي عدوه لن يصل لمراده، لأن الفطرة العربية السليمة تعني أن تبتعد عن أي تأييد للكيان الغاصب الذي أقيم على دماء العرب في فلسطين والشواهد كثيرة وكبيرة وجلية لكل صاحب عقل لبيب.*

*نكبة ال48 خير شاهد على بشاعة الكيان الصهيوني، حيث إن الصهاينة شردوا وقتلوا ونكلوا بالفلسطينيين وهجروهم الى منافي الشتات ليقيموا دولتهم على أشلاء الفلسطينيين ودمائهم. *

*الذي لم يستوعبه عقل عربي أصيل ان يضع العرب أيديهم بأيدي القتلة والمجرمين ويؤسسوا لمرحلة تعايش معهم تحت مسمى التعايش من اجل السلام عبر اتفاقيات خزي وعار لن تجلب لهم الا المزيد من سواد الوجه والذل.*

*بكت عيني وأصابتني قشعريرة في جسدي حينما أعلن الإماراتي والبحريني توقيع اتفاق سلام وتعايش مع الصهاينة، مبررين بذلك جرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين، فأي صاروخ تقصف به إسرائيل غزة ويقتل الاطفال والصغار والكبار سيكون بمباركة
هذه الدول وتأييدها والتي أمس قد كشفت لنا سوءاتهما تجاه قضية فلسطين القضية الواضحة الكاشفة الرافعة الخافضة.*

*لا أعلم كيف نام العرب ليلة امس وفي البيت الابيض وإسرائيل يرقصون فرحاً وطرباً على توقيع اتفاق التطبيع, هل ناموا وهم يحتسون نبيذ كفار قريش وهم يجتمعون لقتل محمد صلى الله عليه وسلم طالبين العون من الشياطين لوأد الدين الجديد في مهده والذي جاء به محمد ابن عبد الله فقد جربوا معه الحصار والمنح والعطايا ولم يتراجع ,وهاهم اليوم يجتمعون لتوقيع اتفاقيات جديدة ,لقتل وذبح الشعب الفلسطيني تحت مسمى التعايش ,الشعب الذي جربوا معه الحصار والمنح والعطايا ولم يركع ولم يستسلم ,وكل يوم يسطر صفحات عز من جديد وما خفي أعظم.*

*أغلب الأنظمة العربية قامت على التغني بالقضية الفلسطينية وحينما يعتلي أحدهم كرسي الحكم ويتمكن منه يبطش بالقضية الفلسطينية مراعياً أن بقائه على هذا الكرسي هو تطبيق ما يريده الصهاينة وأن يعطي قسم الولاء للصهاينة في الحديقة الخلفية لقصره*

*في أي قصر عربي يوجد مكتب للموساد الصهيوني يخطط ويرسم والعربي المطبع ينفذ*

*المتتبع لكثير من اتفاقيات وحروب الصهاينة يجد تاريخها مربوط بتاريخ توراتي عندهم أو تاريخ ذل مرتبط بالعرب وهذا ما حصل أمس في ذكرى اتفاقية الذل والعار أوسلو حصل توقيع الدول المطبعة في البيت الأبيض لاتفاقية سلام جديدة *

*الغريب في الأمر ان الدول المطبعة ليس لها عداوات منذ نشأتها مع الصهاينة ولكنهم قالوا في مبرر التوقيع أنه من اجل وقف الحروب وطلباً للحل العادل للقضية الفلسطينية.*

*أيها المطبع العربي ان أصحاب الحق لا ينسون وجيل بعد جيل يكبرون,كبارهم يسلمون صغارهم سر هذه الأرض ومفاتيح هذه الأرض وقسم العقيدة الذي هو في قلب كل فلسطيني وعقله أن فلسطين جزء من العقيدة السليمة للمسلم والعربي الأصيل الذي
لا يمكن التنازل عن شبر منها ولو هزلاً ولا يحق لأحد كان من كان أن يتنازل عنها *

*والتاريخ لن يرحمكم وسيذكركم في صفحات الذل والعار والخزي والشنار .*
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف