الأخبار
جمعية المستهلك وسيدات البيرة يتفقان على دعم المنتجات النسوية والتعاونياتحماس تعلق على إعلان وزير التجارة البحريني بشأن بضائع المستوطنا‏تعشراوي: تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة يتطلب اتخاذ خطوات عملية للتنفيذخلال استقبالها الكاتب الفلسطيني نعمان فيصل.. "التعليم" تثمن مبادرة إثراء المكتبات المدرسية بسيرة الروّادالاحتلال يحوّل قيادييْن في حماس للاعتقال الإدارياشتية يستقبل الرئيسة الجديدة لبعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة وسيادة القانونالقدس: سلطات الاحتلال تجدد تقييد حركة عضو إقليم حركة فتح ياسر درويش"الخارجية" تستنكر.. الاحتلال يغلق ملف التحقيق بجريمة إطلاق النار على الطفل عيسى"الاقتصاد" تطلق مشروع لتعزيز قدرات المنشآت الصناعيةالخليل: الفتى "مقبل" ضربه جنود الاحتلال بوحشية وتسببوا بكسور في فكهشاهد: بينهم العالول وعساف.. إصابة 32 مواطنا بقمع الاحتلال مسيرة منددة بالاستيطان بسلفيتغزة: مؤتمر صحفي "مهم" لوزارتي الداخلية والصحة بالسابعة مساءً بشأن إجراءات مواجهة (كورونا)جنين: ارتفاع قياسي بعدد الإصابات والوفيات بفيروس (كورونا) في المحافظةقلقيلية: تعليق الدوام بمدرسة النبي إلياس المختلطة لمدة 13 يوماًمحافظ سلفيت:نؤكد على حق شعبنا برفض الاحتلال وقمع المسيرة السلمية لن يثنينا عن الصمود
2020/12/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التفكير خارج الصندوق(3) - المشاريع العائلية بقلم: رامز طلب المدهون

تاريخ النشر : 2020-09-16
التفكير خارج الصندوق(3) - المشاريع العائلية بقلم: رامز طلب المدهون
بسم الله الرحمن الرحيم

التفكير خارج الصندوق (3) – المشاريع العائلية
بقلم: رامز طلب المدهون

عند الحديث عن مصطلح "المشاريع العائلية" فإن اول ما يقع عليه التفكير هي تلك المشاريع التجارية التي يملكها افراد عائلة واحدة   تكون في معظمهما لأب وأبناءه أو مشاريع كبيرة يملك معظم أسهمها افراد عائلة واحدة أو طبعا المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر التي تتم في البيوت أو حولها مثل محلات البقالة الصغيرة والورش الصغيرة   وغيرها.

كل ما سبق نستطيع ان نسميه "مشاريع أبوية “وليست عائلية!!

المشاريع العائلية برأيي هي التي تشمل العائلة الممتدة ولا تعتمد فقط على النظرة التقليدية لمشروع يبيع ويشتري او يصنع منتجات خفيفة. إنما المشاريع العائلية هي تلك التي تقوم بتعزيز الترابط العملي بين افراد العائلة وبالتالي المجتمع وتلك المشاريع التي تتناول جوانب متنوعة من التخطيط والتثقيف الداري والتجاري والصناعي وتؤهل الأفراد ليكون لديهم مهارات ذات خلفات علمية وعملية معتبرة وليست قائمة على مبدا التجربة والخطأ.

إن ما بادر به الأخ الكريم / محمد سليم سكيك – أبو يزن – مدير مركز التجارة الفلسطيني في قطاع غزة (بال تريد)، هو مثال مضيء يجب ان يكون نواة لمبادرات مجتمعية بناءة. 

كثير من العائلات قامت بمبادرات خيرية  اغاثية   طارئة  وهذا شيء  عظيم  يؤجرون  عليه ان شاء الله في الدنيا  والأخرة  وهذا يشير الى حجم الطاقة والرغبة في العمل  البناء.

إن دورات ذات قيمة مضافة عالية مثل مهارات التسويق والمبيعات والتعليم عن بعد وكيفية الاستثمار وإدارة الوقت والتعليق الصوتي وغيرها والتي يقوم عليه   خبراء من آل سكيك الكرام   وتقدم عبر تقنية التواصل عن بعد وبطريقة احترافية، إنما تعطي مثالا عمليا لكيفية استثمار الوقت في ظل جائحة الكورونا وبناء مهارات تنموية تفيد الفرد والمجتمع.

لقد أقاموا نواة مركز تعليم مستمر وتنمية مجتمعية، تلك هي المشاريع العائلية التي تخدم كل عائلة الوطن،

بوركتم

الله المستعان
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف