الأخبار
الدفاع المدني بالخليل يكشف تفاصيل جديدة بشأن حادثة دير العسلارتفاع جديد بأسعار صرف الدولار مقابل الشيكل الإسرائيليالسعودية تكشف موعد استئناف التأشيرات السياحية في المملكةشاهد: نتنياهو يعترف بقرارات خاطئة اتخذها في محاربة فيروس (كورونا)ترامب يكشف مرشحه لعضوية المحكمة العليا الأمريكيةقتلى وجرحى بحريق مجهول في محطة وقود إيرانيةكوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبيةشاهد: الزراعة بغزة تتحدث عن نقص الدواجن بالقطاع وإدخال الدجاج المبردمعاريف تكشف سرقة إسرائيل لآثار مصرية في سيناءتفاصيل مثيرة.. مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامبجيش الاحتلال يستعد لجولة قتال جديدة نهاية الشهر المقبلوليد المعلم: لن ندخر جهداً لإنهاء الاحتلال التركي للأراضي السوريةمحللون يوضحون لـ"دنيا الوطن" ماذا سيحمله اجتماع الأمناء العامين المقبلالصحة بغزة: المختبر المركزي يعمل بكامل قدرته بعد وصول 4 آلاف فحصالبطنيجي: عناصر الشرطة متواجدة دائماً بالمراكز لمتابعة أي شجار
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى من يهمه الأمر بقلم:محمد النابلسي

تاريخ النشر : 2020-09-16
إلى من يهمه الأمر

الصحفي الاستقصائي المخضرم روبرت ودوارد (بوب) مفجر فضيحة ووتر غيت، وهي فضيحة الرئيس الامريكي ريتشارد نيكسون حيث كشف في كتابه الجديد (الغضب) أن نتنياهو اقنع ترامب بتغيير وجهة نظره في الرئيس ابو مازن وسياسته إتجاه الفلسطينين، ودعوته للسلام، والدولة الفلسطينية من خلال فيديو مزيف يدعو فيه لقتل الاطفال الإسرائيليين وان السلطة الفلسطينيه على علم بذلك وان ترامب تحدث بلهجة حادة مع الرئيس ابو مازن واتهمه بأنه ( كاذب وقاتل ) خلال زيارته لبيت لحم حسب ما كشفه بوب.

وإن صح هذا الطرح، وخاصة انه من خلال بوب ودوارد المخضرم في الصحافة الاستقصائية، وأحد أهم روادها في العالم، والذي يعد مرجعاً فيها، و كاشف أسرار البيت الابيض.

لذلك كان يجب على م،ت،ف والسلطة الوطنية الفلسطينية، والدبلوماسية الفلسطينية البحث بجدية خلف هذا الموضوع وان تقاضي بنيامين نتنياهو، والسؤال لماذا ؟

لأن المقاضاة في هذا الموضوع تكون بمستوى فضيحة عالمية تثبت مخاوف العالم، وكل المؤسسات الاعلامية الدولية، وهي الذكاء الاصطناعي المستخدم في تزيف الاخبار( fake news) وخلق تصريحات تكاد ان تكون حقيقية حيث سيقف خلفنا وقتها كل المؤسسات الصحفية، والاتحادات العالمية، والدول التي تحارب هذا النوع من الاخبار، وتدفع الملايين لمجابهته.

-ستصبح هذه الحالة نموذجاً عالمياً للتزييف ،والشر اذا اثبتت صحتها وستدرس في الجامعات.

-قد نشارك في إثبات أن رأس الهرم في البيت الابيض ما هو إلا ساذج وهذا ما سينعكس عليه في العملية الانتخابية.

ناهيك عن ضحد مزاعم نتنياهو الكاذبة، وخاصة في إتهام الرئيس ابو مازن خاصة بالتحريض على القتل تعتبر بحد ذاتها كذبة وقحة، وتلفيق بيّن لا يقنع اي مراقب للشأن الفلسطيني، وامور اخرى كثيرة كلها تصب في صالحنا لا يسعها هذا المنشور.

يقول قائل: هل الادارة الامريكية بحاجة الى فيديو مزيف، وترامب ممكن ان ينطلي عليه هكذا فيديو لكي يتبنى هذا الموقف من السلطة، وينفذ صفقة القرن؟

الاجابة الرئيس أبو مازن ابدى استغرابه في وقت سابق من موقف الرئيس ترامب الذي كان ايجابياً وثم تحول فجأة لموقف مغاير، وهذا قد يكون السبب ولكن أحد لم يلقي بالًا لموضوع الفيديو المفبرك.

بالاضافة إلى ألاعيب كوشنير، وفريقه خاصة ان كوشنير له دراية خاصة بعقلية ترامب، وآلية تفكيره.
ومن ثم ان القيادة اخبرتهم انه مفبرك في هذه الحالة يجب اخبار العالم انه مفبرك، وإن نتياهو رخيص لهذه الدرجة. وحسب المثل (الغريق بتعلق بقشه).

لماذا تعقتد أن هذا الطرح قد يكون صحيحاً؟

اولاً :لان هذا الطرح من قبل صحفي إستقصائي مخضرم مثل (بوب) ودوارد.

ثانياً: لانه انا شخصياً رصدت حالات، ومقاطع فيديو فيها إجتزاء، وترجمة مغلوطة لبعض تصريحات الرئيس على موقع حزب الليكود في اوروبا، وهولندا خاصة. فبالتي هذا التزيف ليس ببعيد عن حزب الليكود، وبنيامن نتنياهو.

السؤال لماذا لم نقاضيه بعد ؟

اللهم بلغت اللهم فأشهد
محمد النابلسي/صحفي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف