الأخبار
محللون يوضحون لـ"دنيا الوطن" ماذا سيحمله اجتماع الأمناء العامين المقبلالصحة بغزة: المختبر المركزي يعمل بكامل قدرته بعد وصول 4 آلاف فحصالبطنيجي: عناصر الشرطة متواجدة دائماً بالمراكز لمتابعة أي شجارفلسطين تشهد أول أيام الكتلة الهوائية شديدة الحرارة"مثل جورج فلويد".. سوريا تتهم أمريكا باستخدام العقوبات لخنق السوريينرغم حسم اللقب.. الأهلي يواصل انتصاراته بالدوري المصريمدرب الزمالك الجديد يصل القاهرة ويدلي بتصريح مثيرفيديو.. ملحمة كروية بين إنتر ميلان وفيورنتينا تنتهى في اللحظات الأخيرةشاهد: ريال مدريد يحقق أول فوز له في الدوري الإسبانيإسرائيل: استمرار الاحتجاجات ضد نتنياهو في القدس وتل أبيب وقيساريامصر: 111 إصابة و16 وفاة جديدة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةمركز إيوان ينسحب من مارثون الشعر في فرنسا احتجاجاً على مشاركة إسرائيليينطلبة يناشدون الجهات المختصة بإدراج أسمائهم للسماح لهم بالسفرعشائر المحافظات الجنوبية تؤكد تأييدها للرئيس عباس في خطابه أمام الأمم المتحدةالخليل: لجان السلامة العامة تتابع 162 منشأة وتوجه التنبيه لـ 16 أخرى
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

منحتكِ كلي بقلم:عزيز فهمي

تاريخ النشر : 2020-09-16
منحتكِ كلي بقلم:عزيز فهمي
منحتك ما أَسَرَّ الجُبُّ
في الهجير
للبدو
وما كانت تريده مني
في الأصيل
"هيت لك..."
منحتك السنبلة السابعة
في الرؤيا
والجرح الذي يبكي
في أنامل النسوة
نشوة
ولُذْتُ لأنجو من نفسي
بسجن الذكرى
فلا تركبي صهوة التأويل
لا أريد طيورا تقتات
من كواعب أفكاري
ولا عنبا يسكر في صمته
ندائي
وقد منحتك خطو الإبل
في الرمال
كي تفسرين وحي الضياء للظلال
ومنحتك خرير السراب
في الشعاب
كي تبللي النخل الحزين
بقطرة شوق في الصباح
وقطرة حلم في الليل
وتملئي العراجين
بعذب الكلام
منحتك ما كان
في ما سيكون
مسيرة اشتياقي
من أزل بعيد إلى أبد سعيد
لتبدأ الحكاية من جديد
ترتبين أسمائي
كي لا يستولي النسيان
على قوافلي
لا تتيه في مفازات القبيلة
وصاياي
تسقط التفاحة في العدم 
يستلذ بها فم الزمان
لا تغيبي كل هذا الغياب
جهة القلب تائهة
في كل الجهات
النبض حاشية دروايش تتضرع
في الفجر
لا تغيبي
كي يفرح منقار الهدهد
بخبر اللقاء
تعود النجوم إلى أسرتها
"راضية ....."
وتكونين كما أنتِ
البريق الذي أنتظره
كلما ابتسمت
قصيدتي النثرية
على شواطئ بحورك الشعرية
أرتاح وترتاحين
لا علة تسكن الطرقات
لا زحف همجي يصاب به
هذا البلد
كوني حمامة أو غصن زيتون
وكوني سلاما سلاما
فلا سفينة تنجي من الطوفان
بعد الآن أحد
إن لم تباركها يداك ...
عزيز فهمي/كندا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف