الأخبار
تنويه من (كهرباء خانيونس) حول العجز بعدد ساعات التوصيلصور: الاحتلال الإسرائيلي يواصل تدمير الطرقات الرئيسية في قطاع غزةشاهد: غارات الاحتلال تخلف دماراً كبيراً في شارعي الوحدة والثورة وسط مدينة غزةشاهد: إخراج مواطن غزي حياً من تحت أنقاض منزله الذي دمرته طائرات الاحتلالطالع كشف المسافرين.. الداخلية بغزة تعلن فتح معبر رفح البري اليوم الأحدتفاصيل اتصال هاتفي بين زياد النخالة وقائد فيلق القدس الإيرانيإطلاق نار تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي على حاجز قلنديا شمال القدسنشطاء التواصل الإجتماعي يلقنون "أفيخاي أدرعي" دراساً بعد تداول رقم هاتفهالخارجية المصرية: اتصالات مكثفة تجري مع الجانبين بهدف التوصل إلى تهدئة تامةمجلس الأمن يعقد جلسة مفتوحة لبحث وقف العدوان الاسرائيليشهيدان وعدد من الإصابات برصاص الاحتلال في الخليل وطولكرمحماس: الاحتلال يمر بهستيريا أفقدته صوابه وسيدفع ثمن جرائمه ضد المدنيينالاحتلال يدمر منزلاً قرب المستشفى الميداني الأردني بغزةالاحتلال يستهدف برج الأندلس ومقر البنك الوطني الإسلامي وسط غزةشهيدان وعشرات الإصابات في سلسة غارات شنها الاحتلال بعد منتصف الليل بقطاع غزة
2021/5/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفنانة مشاعل إبراهيم الأحيدب .. المسكونة بالطبيعة والبحر

الفنانة مشاعل إبراهيم  الأحيدب .. المسكونة بالطبيعة والبحر
تاريخ النشر : 2020-08-27
الفنانة مشاعل إبراهيم الأحيدب .. المسكونة بالطبيعة والبحر
والمهمومة بقضايا المرأة والطفولة

بقلم / حجاج سلامة

مشاعل إبراهيم الأحيدب.. فنانة تشكيلية سعودية مسكونة بالطبيعة وبالبحر والزهور.. ومهمومة بقضايا المرأة والطفولة.. بدأت مسيرتها الفنية في سن مبكرة، ونجحت في أن تحصد تكريمات محلية وعربية تقديرا لعطائها الفني.

" الأحيدب " قالت بأن مستقبل المشهد التشكيلي بوطنها المملكة العربية السعودية، بفضل ما تشهده المملكة من حراك فني وثقافي متواصل نتيجة لتلك الدفعة القوية التي منحتها رؤية 2030 للحركة الفنية والثقافية على ارض المملكة.

وأن الحركة التشكيلية العربية، تعيش حالة ازدهار وتطور متواصل، , وأن الفنانات السعوديات والعربيات، نجحن في احتلال مكانة متقدمة في الأوساط التشكيلية.

ورأت بأن الفن لا يعرف " التجنيس " ولا يجوز أن نقول بأن هذا عمل فني نسوى، وهذا عمل فني ذكوري، لكنها أشارت إلى أن المرأة صارت تبحث عن الجديد في تقنيات الفنون التشكيلية، وتمكنت من امتلاك أدواتها الفنية بقوة، وباتت تقف على قدم المساواة مع الرجل في المشهد التشكيلي المعاصر.

وأضافت " الأحيدب " بأن الحركة التشكيلية السعودية والعربية قريبة من الحركة التشكيلية العالمية، وأن الفنون التشكيلية العربية تسير نحو الأفضل محليا ودوليا.

وأن الكليات والمعاهد الفنية، بجانب ورش العمل والحراك التشكيلي الدائم، ساعد على وصول الكثير من الوجوه التشكيلية العربية للعالمية.

وحول توجهاتها الفنية، قالت الفنانة مشاعل إبراهيم الأحيدب، أنها لا تفضل الانتماء لمدرسة فنية بعينها، لكنها تجد نفسها أكثر ميلاً إلى المدرسة الرمزية، وأنها تفضل التجريب والتجديد في لوحاتها.

وحول تناولها للرجل والمرأة في لوحاتها، قالت بأنها تتناولهما من منظور أن كلٍ منها مكمل للآخر، وباعتبارهما رمزا للحياة، وأنها مهتمة بالطبيعة وبجمالها .








 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف