الأخبار
سفير فلسطين ببلغاريا يطالب بمنع دخول المستوطنين وبضائع المستوطنات إلى بلغاريااللجنة الشعبية بالشاطئ تشارك في وقفة احتجاجية أمام مقر أونروا بغزةالاحتلال يخطر بهدم محل في القدس وبوقف بناء منزل في الخليلحكومة الاحتلال تدرس إمكانية تجديد دخول التجار والعمال من غزة للعمل بإسرائيلندوة لجسور والجيل المبهر واليونسكو حول قدرة الرياضة على إحداث تغييرات إيجابيةقلقيلية الاهلي ينفذ مبادرة توعوية بالشراكة مع مديرية شرطة قلقيليةجماهير يتما تشيع الشهيد عبد الرحيم صنوبرالمجلس الاستشاري الثقافي بأريحا يناقش مجموعة أنشطة للمرحلة المقبلةهيئة الأسرى في غزة تستقبل وفدا أكاديميا من جامعة الإسراءجمعية تراثنا الأصيل تعرض فيلمين بعنوان "سامية" و"انفصال""شمس" يطالب بسرعة الكشف عن أسباب وفاة موقوف بسجن الامن الوقائي بطولكرمطواقم الدفاع المدني بغزة تخمد حريقاً اندلع بأحد المنازل شمال القطاعجمعية المستهلك تناقش السكن اللائق والملاءم كحق للمستهلكوزير الاقتصاد: ننفذ تدخلات لزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملةعشراوي تستنكر جريمة اعدام الشاب صنوبر
2020/10/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الدّكتور داهش إبداعات كتابيّة تتماهى في فضاءات الأدب بقلم : حسين أحمد سليم

تاريخ النشر : 2020-08-24
الدّكتور داهش إبداعات كتابيّة تتماهى في فضاءات الأدب بقلم : حسين أحمد سليم
الدّكتور داهش
سليم موسى إلياس العشّي
إبداعات كتابيّة تتماهى في فضاءات الأدب

بحث مختصر من إعداد و تنسيق: حسين أحمد سليم
باحث و مهندس فنّان عربي من لبنان

شكّل الدّكتور داهش سليم موسى إلياس العشّي, على مدار سنوات (النّصف الثّاني من القرن العشرين), ظاهرة خارقة في المجتمع اللبناني... فتحت الباب على مصراعيه, على كثير من التّساؤلات و الإستفسارات, ممّا يقود إلى ريادة حقول مليئة بالألغام و المتفجّرات الموقوتة, خاصّة في المجتمعات الدّينيّة و العربيّة, حيث أنّ الأديان فيها بمثابة منظومات كاملة و نهائيّة, و لا تقبل البدع...
إنقسم النّاس حول ظاهرة الدّكتور داهش, بين مصدّق و منكر, و بين معجب و مبغض, و بين تابع أو معرض... الأمر الذي أدّى في نهاية المطاف, إلى قيام السّلطات اللبنانيّة, بحرمان الدّكتور داهش من الجنسيّة اللبنانيّة, و إطلاق حملة إعلاميّة واسعة لتشويه سمعته و السّخرية من مزاعمه...
واصل الدّكتور داهش حياته الإجتماعيّة, بعد أن أعيدت له جنسيّته من قبل السّلطات اللبنانيّة, فتحوّلت دارته في بيروت, إلى مجلس جمع الكثير من رجال الفكر و الأدب و الفنّ, كما صارت هدفا لأهل الصّحافة, الذين أجمعوا على أنّ الرّجل هو ظاهرة بكلّ ما تعنيه الكلمة, وفق ما كتب هؤلاء في صحف الخمسينات و السّتينات و السّبعينات...
الدّكتور داهش صاحب عقيدة إنسانيّة روحيّة, و مذهب فكري روحاني, قام بأعمال غير مألوفة في ظواهرها, ممّا يتطلّب الوقوف عندها درسا و تمحيصا و تحليلا...
و هو أديب غزير الإنتاج, ينحو في أدبه منحى مثاليّا و إصلاحيّا, و تعتبر كتاباته من نوع الخواطر النّثريّة, و التي كان يكتبها أمين الرّيحاني و جبران خليل جبران و جميع المهجريين في بداية القرن العشرين... بينما يقارنه بعض تلامذته و مريديه بدانتي و غوتيه...
و قد كان شغوفا بالفنون الجميلة, دؤوبا على جمع آثارها... و قد خلّف متحفا فنّيّا يقوم الآن في قلب مدينة نيويورك...
إتّبع الدّكتور داهش العديد من الأشخاص المريدين لرؤاه, و من أشهرهم الشّاعر حليم دمّوس, و الأديبة الفنّانة التّشكيليّة ماري حدّاد, و الباحث الدّكتور غازي براكس, و الشّاعر طوني شعشع, و الشّاعر إيليّا حجّار, و رعيل من المفكّرين و الأساتذة و المثقّفين...

سيرة الدّكتور داهش
الدّكتور داهش هو سليم موسى إلياس العشّي, ولد في بيت لحم عام 1909 للميلاد، و نشأ فيها, و تربّى يتيم الأبّ, و توفي في أحد مستشفيات نيويورك عام 1984م.
ينتمي للطائفة السّريانيّة، هرب جدّه من مذبحة الرّجعيّة التّركيّة في الحرب العالميّة الأولى, التي طالت نحو مليون و نصف مليون من الأرمن و السّريان... لجأ مع عائلته إلى فلسطين هربا من المجازر التّركيّة.
عُرف سليم في أوساط بيت لحم بكونه ساحر فذّ، رغم عمله المتواضع في تأجير و إصلاح الدّراجات الهوائيّة في ساحة المهد في المدينة... و لم تكن النّاس تعرف حقيقته كرجل ملهم... أدهش الكثيرين بأفعاله الخارقة ممّا أكسبه لقب "داهش" عن جدارة.
والده موسى العشّي، و والدته السّيدة شموني. هاجرا من بلاد ما بين النّهرين إلى فلسطين في العام 1906م. و في العام 1909م رُزقا بصبيٍ بعد ثلاث بناتٍ فسمّياه (سليم). و ما أنْ أخذَ الصبيُّ يدرج، حتّى تركَ و الداه القدس إلى حيفا، ثمّ انتقلا مع أولادهما سليم و أخواته, أنطوانيت التي أنجبت إبنة وحيدة تدعى ليلى زوجة الشّاعر موسى المعلوف من زحلة, و هي إحدى أربع شقيقات, لم يكن لداهش سواهنّ من إخوة, أنطوانيت توفيت في بيروت عن 84 عاما في 1966 للميلاد, بينما شقيقاته الرّاحلات, جميلة و أليزابت و وديعة, تنقلّن إلى فلسطين, حيث تزوّجن هناك و أنجبن أولادا... إنتقلا إلى بيروت في العام 1911م، و بعد بضعِ سنوات حصل أفراد العائلة على الجنسيّة اللبنانيّة...
طفولة الدّكتور داهش
رُوي أنه كان عمر الطّفل لايزيد عن الثّلاث سنوات, عندما أصابه مرضٌ عضال، فاستدعى الوالدُ لعلاجه طبيبا أمريكيّا إسمه الدّكتور سميث، فوجدَ الطّفل في غيبوبة، عمل على معالجته بالعقاقير حتّى يستردَّ وعيه، لكنّه لم ينجح...
و إذْ تسرّبَ اليأسُ إلى قلب أُمّه، و همّ الطّبيب بالإنصراف، نهض الطّفل فجأةً، ثمّ أخذ يتحدّثُ إلى الطّبيب بالإنكليزيّة بطلاقةٍ عجيبة, ذاكرا له الدّواء الذي كان عليه أنْ يعالجه به!
ذُهل الوالدين منْ تكلّم طفلهما بالأنكليزية، و سأله الطّبيب مستغرباً: "كيف عرفت الدّاء و الدّواء"؟ فأجابه الطّفل "أنا دواء كلِّ داء". خرج الطبيب منَ المنزل مُتعجّبا، و راح يحدّثُ معارفه بما شاهد و سمع...
بعد الخامسة منْ عمر الطّفل، تتالت على يديه ظاهراتٍ روحيّة كثيرة، منها تكلمُه مع رجلٍ هنديٌ بلغته، و إرشادُ صيّادٍ إلى حيثُ السّمك وافر، علما بأنّ الصيّاد كان قد غادر المكان الذي أرشده الصّبيُّ إليه، فرمى شبكته و سحبها و إذْ بها مملوءةً بالسّمك، و أعاد الكرّة مراتٍ عديدة، و في كلِّ مرّةٍ كان يسحبها مملوءةً بالسّمك.
و منها في بيت لحم و أمام حشدٍ منَ المُتنزّهين، و حول برك النّبي سليمان، مشى على سطح ماء البحيرة و كأنّما يمشى على اليابسة.
و منها إعادةُ كتابٍ إلى حالته بعدما كانت خالته أحرقته و حوّلته إلى رماد.
تعليم الدّكتور داهش
توفّي والد الطّفل و هو لا يزال صغيرا, و بعد و فاة والده أُدخل إلى (ميتم غزير) في كسروان، حيثُ أمضى بضعة أشهر في مدرسته، و كانت هذه المُدّة الوحيدة التي تلقّى فيها التّعليم طوال حياته...
قاربت مؤلّفاته على الـ 150 كتابا، تناول فيها شتّى مواضيع الفنون الأدبيّة و الفكريّة...
و احتوتْ مكتبته الخاصّة على ما يزيدُ على الرّبع مليون كتاب، لعباقرة الأدب و الفكر في العالم...
و مجرّد ما ناهز الفتى العشرين من عمره، حتّى أخذَ يلتفُّ حولَهُ عددٌ منَ المثقّفين الفلسطينيِّين, ممّن مالت قلوبُهم إلى الأمور الرّوحيَّة، فتتلمذوا له... و كان بينهم الشّاعر مُطلق عبد الخالق، صاحب ديوان الرّحيل، و الوجيه توفيق العسراوي المتوفّي في 10 كانون الثاني 1937م. متنسِّكا في أحدِ كهوفِ البتراء، بعد أنْ وزَّع أمواله على الفقراء...

إسم الدّكتور داهش
أُلهم الفتى العجيب سنة 1929م. بأنّه يجب أنْ يُغيِّرَ إسمه، و يتّخذ إسماً روحيّا، و سيُعطى الإسم الجديد عن طريق القُرعة، فأخبر تلاميذه بذلك؛ فعمدوا إلى كتابة أسماء كثيرة على قصاصاتٍ من الورق، ثمّ طووها و خلطوها، و اختار (سليم) منها واحدة، فإذا فيها اسمُ (داهش)...
حصول الدّكتور داهش على الدّكتوراه
إتّسعت شهرة داهش، و تناهت أخبارُ ظواهر معجزاته إلى المحافل العلميّة في باريس، فأرسلت إليه جمعيّة المباحث النّفسيّة الفرنسيّة تستضيفه، فسافر إليها برفقة شقيقته أنطوانيت...
طلب المجتمعون منه أنْ يريهم ظاهرة مُعجزةً منْ ظواهر مُعجزاته، أجابهم أنّه سيريهم آية يونان النّبي (يونس)... فطلب منهم أنْ يوضع في صندوقٍ حديديّ، و يُحكمَ إغلاقه، و يُدفنَ في قعرِ نهر السّين، سبعة أيّامٍ تحت الحراسة المُشدّدة... ممّا أجفلَ جميع المجتمعين أوّلاً، لخطورة العرض، لكنّهم عادوا فقبلوا، عندما كتب لهم إقرارا بأنّه هو المسؤول عنْ عاقبة طلبه. و بعدَ أنْ فحصته لجنةٌ طبيّة، قاموا بتنفيذِ طلبه....
و بعد مُضيِّ سبعة أيّام، و أمام 150 شاهداً منَ المهتمّين بالأمورِ النّفسيّة، رُفعَ الصّندوق، و فُتِحْ. و إذا بالجثمان السّاجي يتحرّك، و بالوجه الواجم يبتسم. و بعد هذه المعجزة الظّاهرة المذهلة، مُنحَ داهش شهادة العلوم النّفسيّة منْ قِبَلِ "الجمعيّة النّفسيّة الدّوليّة" بتاريخ 6 أيار 1930م، ثمّ شهادة الدّكتوراه منْ قبل معهد "ساج" الإنكليزي في باريس، بتاريخ 22 أيّار 1930م...
و هكذا إقترنَ إسمه العلميُّ بإسمه الرّوحيّ، ليُعرفَ بين النّاس بإسم (الدّكتور داهش)...
الدّكتور داهش الأديب
عرف الدّكتور داهش من قبل الكثير من القرّاء, كصاحب كتب متعدّدة الفنون الأدبيّة, منها ما يضمّ خواطر أدبيّة منثورة, تقترب من الشّعر الحديث, و ألوان قصيدة النّثر و الفنون النّثريّة...
تشير بعد الرّوايات, إلى أنّ الدّكتور داهش, كتب الشّعر المنثور و الحديث, قبل جيل روّاده, مثل بدر شاكر السّيّاب و نازك الملائكة و غيرهم...
و من الذين أضفوا هذا الجانب الأدبي على الدّكتور داهش, الأب يعقوب راعي الطّائفة السّريانيّة في بيت لحم, و الذي كان متعاطفا مع داهش بشكل كبير, معتبرا أنّ الدّكتور داهش الفقير اليتيم, هو إنسان جدير بالإحترام, حاول أن يظهر ككاتب و مثقّف و متعلّم...
الدّاهشيّة
تحقّق للدّكتور داهش شهرة واسعة, عندما تجمّع حوله عدد من المثقّفين و الأدباء, و أسّسوا طريقة جديدة أسموها "الدّاهشيّة", و كانت فكرتها الأساسيّة, التّقريب بين الأديان التّوحيديّة...
و تعتبر بيروت, المحطّة الأهمّ في حياة داهش, حيث إكتملت أسطورته, التي بدأها في بيت لحم, و في بيروت أعلن عن رؤاه, و كشف النّقاب عن فكرته "الدّاهشيّة" في 23 آذار عام 1942 للميلاد...
الدّار الدّهشيّة
يهتم أتباع الدّكتور داهش بنشر كتبه, و منهم المصريّة أميرة زاهد, التي أسّست في نيويورك عام 1995 للميلاد, الدّار الدّاهشيّة للنشر, و أقامت متحفا يضمّ لوحات فنّيّة عالميّة جمعها داهش, بالإضافة إلى كتب و صور...
و من الكتب التي أصدرتها الدّار الدّاهشيّة, كتاب من ثلاثة أجزاء, يحمل عنوان"ناثر و شاعر", و يضمّ أكثر من 600 قطعة أدبيّة بقلم الأديب الدّكتور داهش, مع صياغتها شعرا بقلم الشّاعر حليم دمّوس...
المتحف الدّاهشي
أكبر المكتبات العربية فـي اميركا
مكتبة تراث داهش, صرحٌ ثقافي في قلب مدينة نيويورك, الغابة الكثيفة من الأبنية المتراصة. كل شيء فيها مبهر. بقاع صغيرة من ارض الله الواسعة تنوء تحت ثقل ناطحات شامخات برؤوسها الحادة و ناطحات أقلّ شموخاً و أكثر تواضعاً. و مع أن معظم أبنيتها ينتمي إلى الطبقة المتوسطة و العاديّة فإنّ الصيت و الشهرة للناطحات التي تحوّلت مراكز عالميّة للاقتصاد و المال و التجار و إدارة الشؤون و الشجون.
نيويورك المدينة الاستثنائية التي لا تنام، و المزدحمة بالابنية و الأنام، كخلية النحل تدوي آناء الليل و أطراف النهار. و بالرغم من هذا الضجيج و العجيح في شوارعها، و في محاولة الإنسان للبحث عن المعرفة يدرك تماماً أن الذي يعرفه قليل و الذي يفهمه أقلّ. فالعقل الإنسانيّ شبر، و المعرفة كالسماء و اسعة لا يمكن أن تقاس أو تدرك بهذا الشبر المحدود.
تحسّ بأنّك في واحة عربية ظليلة ضمن صخب مدينة نيويورك: كلامٌ عربيّ و صور و عناوين و خطوطٌ عربيّة جميلة في كلّ مكان تأخذ مكانها براحة على على اللوحات و الحوائط، ففي أحد الغرف لوحة من الخط العربي الأنيق محتواها قولٌ مأثور للدكتور داهش الأديب و الفيلسوف اللبناني فهو اديب فذ عصامي... تتألق اليوم مؤلفاته العبقرية كالكواكب الدرية في سماء العالمية... و الذي ناهزت مؤلفاته المائة كتاب في مختلف حقول الأدب.
تجول من غرفة لأخرى و تقلب بأصابعك عناوين الكتب الكثيرة التي صنفت و رتبت بشكل علمي بديع. و تجد مجموعة من كتب التراث العربي تشمل أفضل ما أنتجه الكتاب العرب المحدثون في حقول الأدب و الشعر و الفلسفة و التاريخ، و الدين و الفنون الجميلة و الموسيقى، كذلك أكبر مجموعة قواميس و معاجم باللغة العربية و في سائر اللغات العالمية التي يناهز عددها ثمانين لغة. و تجد أيضاً عشرات الروائع العالمية في ترجماتها العربية، فضلاً عن روائع عشرات الآثار العربية في ترجماتها الإنكليزية. فثمة كُتب لأنيس منصور و يوسف السباعي و محمد حسنين هيكل و جبران خليل جبران، أمين الريحاني، جرجي زيدان، نزار قبّاني، محمود درويش، طه حسين، عبَّاس محمود العقّاد، نجيب محفوظ، زكي نجيب محمود، محمد حسنين هيكل، إبراهيم نافع، توفيق الحكيم، عبد الحميد جودت السحّار، محمود السعدني، ثروت أباظة، ، يوسف إدريس، جمال الغيطاني، غاده السمّان، حنان الشيخ، محمد عابد الجابري، محمد حسين هيكل باشا، الدكتور داهش، فرج فودة، نوال السعداوي، قاسم أَمين، محمّد عبده، سعد زغلول، يوسف السباعي، عبدالله القصيمي، محمّد عمارة، جمال حمدان، أمين معلوف، تركي الحمد، قاطمة المرنيسي... و كثيرون سواهم.
المكتبة تبيع كتباً في مختلف اللغات العالمية و في مقدمتها العربية و الانكليزية و الفرنسية و الأسبانية و الألمانية، و هي أيضا مسئولة عن توزيع مجلة «صوت داهش» و هي مجلة ثقافية فصلية صادرة من مدينة نيويورك باللغتين العربية و الانكليزية.
يرتاد مقر المكتبة بصفة يومية كثيرٌ من الطلاب و الدارسين و الباحثين و الأساتذة العرب في معظم كبريات الجامعات الأميركية. كذلك المفكرون و الكتّاب و الأدباء و الإعلاميون، بل حتّى رجال المال و الأعمال المهتمون بالفكر و الثقافة. و تشارك المكتبة في المعارض الهامة و المتميزة داخل و خارج أميركا مثل معرض القاهرة الدولي للكتاب، و معرض فرانكفورت، و المعرض السنوي تقيمه جامعة نيويورك للكتاب، و مكتبة تراث داهش تعتبر أنها المكتبة العربية الوحيدة التي شاركت فيه خلال الأعوام الماضية.
إنه لمن دواعي الفخر و الإعتزاز أن يكون لنا نحن العرب مكتبة متميزة في وسط نيويورك، قلب الدنيا. هناك أيضاً كثيرون من الأميركيين و غيرهم من جنسيات العالم المختلفة الباحثين عن كتب أو موضوعات معينة يجدون ضالتهم المنشودة في مكتبة تراث داهش.
داهش والمثقّفين العرب
ساهم بشكل غير متوقّع, إثنان من أبرز المثقّفين العرب, في الجدال حول داهش, بطريقة غير مقصودة, عندما ظهر داهش في مذكّرات كلّ من الرّاحلين, جبرا إبراهيم جبرا و هشام شرّابي...

رأي حرّ في الدّاهشيّة
سمة رسالات الإصلاح فيما تحمل من تعاليم, إذا ما طبّقت فكرا و قولا و عملا, فإنّ الإنسان يتحرّر من العبوديّة, و السّيطرة الماديّة, و الغطرسة الإستعماريّة, و الدّعوات النّاجحة, بتعاليمها التي تقرّب بين طبقات البشر, ليصبح العالم بكلّ فئاته و شرائحه, حالة إنسانيّة واحدة و إن اختلفت الأسماء و تعدّدت الأشكال ...
و هذا ما دعت إليه الدّيانات السّماويّة, و بشّرت به النّاس, منذ فجر الإنسانيّة, في كلّ بقاع الأرض, عبر حقب التّاريخ المختلفة, إضافة للحركات الإصلاحيّة العديدة, التي سادت ردحا من الزّمن, أثّرت بشكل إيجابيّ في البشر, فولّدت العقائد و المذاهب المختلفة, و اعتنقها البعض لقناعة ما أو لهدف آخر ...
و المبشّرون برسالاتهم, يحقّقون نجاحاتهم, بقدر إخلاصهم لعقائدهم و للإنسانيّة, و بقدر احترامهم للأديان السماويّة المقدّسة... و مدى جرأتهم و صبرهم, إضافة لتفانيهم في حبّهم لرسالاتهم و تعاليمها, مهما تعرّضوا للإضطهاد و العذاب و الضّغط, ممّا يضمن الإنتشار لدعواتهم, و الإمتداد لعقائدهم شيئا فشيئا ...
و الرّسالة الدّاهشية واحدة من الرّسالات الإنسانيّة, التي قامت على أسس إصلاحيّة واضحة, و ركائز تبشيريّة متينة, داعية الشّعوب للتجمع في وحدة إنسانيّة كاملة, موصية النّاس إلى التّمسك القوي والشّديد بأديانها المنزّلة من لدن الله تعالى, والتّعلّق بأهداب الفضيلة, والتّحلّي بالمناقب الرّفيعة و الأخلاق العالية, داعية الكلّ إلى التّقيّد بجوهر الأديان السّماويّة, و العمل بلبابها فعلا لا قولا, ضمانا لإستمراريّة الحياة التي خلقنا من أجلها, و تنفيذا دقيقا للمهام, الموكلة إلى كلّ منّا, و تحمل المسؤوليّة تكليفا مشرّفا و ليس تشريفا مكلّفا ...
مؤسّس الرّسالة الدّاهشية هو " سليم موسى العشّي " الملقّب بـ "الدّكتور داهش " , أقام في وسط بيروت, في منطقة القنطاري, حيث برزت شخصيّته, و تناقل خبرها النّاس في طول البلاد و عرضها, و أثّرت تلك الشّخصيّة في الكثير من أهل الرّأي و الفكر, فاجتمع إليها الأدباء و الكتّاب و الشّعراء و المفكّرون, و التفّ حولها رجال المجتمع و السّياسة, كثر زواره و تعدّد مريدوه, و اطمأنت إليه فئة, و استساغت أقواله فئة, و آمنت بنتائج تجاربه فئة أخرى, و فسّرت أفعاله بالخوارق... فكان إنسانا مميّزا, و شخصيّة عبقريّة فذّة, جعلت من قوّة روحانيّتها, مسارا تهذيبيّا, و دستورا إنسانيّا, و عقيدة إيمانيّة إصلاحيّة, جذبت إليها الكثير, و ارتبط بها الكثير... بهدف الوصول إلى إقامة المجتمع الإنسانيّ الفاضل, وصولا إلى وحدة الإعتقاد, و شموليّة و شيوعيّة المعتقد, و تأمين فعل الإخاء بين الناس, و تشكيل مجتمع تسوده الرّفاهيّة و الوفاء و الحضارة و السّلام ... إنّها رسالة العولمة الإنسانيّة المؤمنة, النّابتة من قلب لبنان, إلى العالم, كلّ العالم ...

من كتب الدّكتور داهش
حكاية الدّكتور داهش مع الفنّ و الأدب, حكاية عجيبة غريبة, فهو لم يدخل مدرسة نظاميّة, إلاّ في ميتم غزير بكسروان, في لبنان, حيث أتى إليه مهاجرا من القدس في بداية القرن العشرين, حين كان لبنان جزءا من سوريّة... و مع تلك البدايات التّعليميّة المتواضعة, فقد وضع أكثر من مئة و خمسين كتابا أشهرها "مذكّرات دينار"... و هي قصّة رمزيّة ينتقد فيها بؤس الحياة و صعوباتها, و زيفها على لسان دينار, ينتقل من يد لأخرى, و يعاشر جيوب الأغنياء, و المتوسّطين, ليصل أحيانا و في ظروف نادرة إلى جيوب بعض الفقراء, لكنّه لا يستقرّ فيها طويلا, حيث مسكنه المفضّل في خزائن أصحاب الثّروات...
مؤلفات الدّكتور داهش
• ضجعة الموت- نثرا، في اليوم الأول من سنة 1936 دارالأيتام السورية القدس
• كلمات الدكتور داهش، في 20 آذار 1983، دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيع
• نشيد الأنشاد، في 18 حزيران 1985 ، دار الداهشية
• الألهات الست، في 31 آب 1979، دار النسر المحلق
• عشتروت و أدونيس، في1943
• جحيم الدكتور داهش-الجزء الأول
• جحيم الدكتور داهش-الجزء الثاني
• جحيم الدكتور داهش-الجزء الثالث
• بروق و رعود
• مذكرات دينار، بيروت 1986، دار ألداهشية للنشر
• نشيد الحب، في 1 كانون الثاني 1969، دار الفن
• مختارات من كتب الدكتور داهش، تشرين الثاني 1970، دار النسر المحلق
• عواطف و عواصف، في 28 شباط 1971، دار النسر المحلق
• نبال و نصال، حزيران 1971، دار النسر المحلق
• يدي المزلزلة أو كيف سقطت سقطة الموت المدمرة، بيروت 1979، دار النسر المحلق
• نهر الدموع (مراثي الدكتور داهش في شقيق روحه الدكتور جورج خبصا)، بيروت في 13 كانون الأول 1944، دار النسر المحلق
• مذكرات يسوع الناصريّ -الجزء الأول، بيروت 1980، دار النسر المحلق
• أسرار الآلهة-(جزئين)، حزيران 1980، دار النسر المحلق
• قيثارة الآلهة- (جزئين)، 6 آب 1980، دار النسر المحلق
• الرسائل المتبادلة بين الدكتور داهش مؤسس الداهشية و الدكتور حسين هيكل باشا
• ناقوس الأحزان أو مراثي أرميا
• ابتهالات خشوعية، أول كانون ألثاني 1983، دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيع
• قصص غريبة و أساطير عجيبة (أربع أجزاء)، أول كانون ألثاني 1983، دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيع
• ناثر و شاعر-نثرا" (3 أجزاء)
• القلب المحطم، 15 أذآر 1984، دار النسر المحلق
• جحيم الذكريات
• قيثارة أورفيوس
• مفاتن الشعر المنثور
• أناشيدي، أول كانون ألثاني 1983، دار النار و النور للطباعة و النشر و التوزيع
• أوهام سرابية و تخيلات ترابية
• قيثارة الأحزان أو روح تنوح(مراثي الدكتور داهش في الشهيدة ماجدة حداد و قد ضمها كتاب "الحمامة لذبيحة"
• المهند الباتر
• حدائق الآلهة توشيها الورود الفردوسية (في 10 أجزاء)
• ذكريات الماضي، في 12 -2-1980، دار النسر المحلق
• أفراح و أتراح، في 1-3-1980، دار النسر المحلق
• أناشيد عاشق، في 6-3-1980، دار النسر المحلق
• التائه في بيداء الحياة، في 20-4-1980، دار النسر المحلق
• نهر الملذات، في 26-4-1980، دار النسر المحلق
• تراب و سراب، في 30-4-1980، دار النسر المحلق
• روح تغني، في 1980، دار النسر المحلق
• قصائد مجنحة، في 1980، دار النسر المحلق
• قيثارة الحب، في 1980، دار النسر المحلق
• أناشيد عابد، في 1980، دار النسر المحلق
• فراديس الالهات يرصّعها اللينوفار المقدّس ( في عشرة أجزاء)
• عاشق الغيد الصّيد، في 1-11-1980، دار النسر المحلق
• آمالنا أوهام، في 3-11-1980، دار النسر المحلق
• ينبوع السعادة، في 6-11-1980، دار النسر المحلق
• أغاريد شاعر، في 9-11-1980، دار النسر المحلق
• أناشيد البحيرات، في 12-11-1980، دار النسر المحلق
• جبل المسرّات، في 15-11 1980، دار النسر المحلق
• غاب البنفسج، في 1-12-1980، دار النسر المحلق
• البلبل الشادي، في 6-3-1981، دار النسر المحلق
• أناشيدالربيع، في 12-3-1981، دار النسر المحلق
• أغاني كيوبيد، في 20-3-1981، دار النسر المحلق
• بريء في الأغلال أو يوميّات سجين الغدر و الخيانة-في جزءين
• وصيّتي
• إنجيل الحب
• الدهاليز
• وحي الغاب
• من وحي السّجن و التجريد و النفي و التشريد
• ظلمات مدلهمّة
• النعيم(في 3 أجزاء)-نثرا"
• جحيم الدكتور داهش (الجزآن الثاني و الثالث)-نثرا"
• كتاب الهادي الالهيّ
• الفرق بين الكثلكة و الداهشية
• أسرار الموت
• أسراري
• مذكرات عتّال
• نذالات المطرود القذر عبد الرحيم الشريف الخليليّ
• كيف طردت الخائن النذل عبد الرحيم الغير الشريف
• خبز المعرفة و حكم الأجيال أو الأموات يرشدون الأحياء و يعظونهم.
• موسوعة حكمية في 6 أجزاء جمعها الدكتور داهش
• كشف احتيالات و فضح تدجيلات المشعوذ الدكتور سالمون
• هتك تدجيل و احتيال المشعوذ الحاوي نور الدين الجاوي
• كشف خزعبلات الدجال طهرا المحتال
• أسرار التنويم المغناطيسيّ
• فضح المشعوذين باسم التنويم المغناطيسيّ و هتك تدجيلهم
• داهش بين المد و الجزر
• الدكتور داهش بين حسّاده و محبيه

رحلات الدّكتور داهش
• الرحلة الأولى: من الشرق إلى الغرب مع الدكتور جورج خبصا 1969
• الرحلة الثانية:الإمارات العربية، السعودية، إيطاليا(روما)، مالطة، ليبيا، قبرص، أفريقيا 1970
• الرحلة الثالثة: نيجيريا، غانا، شاطىء العاج، السنغال، إيطاليا (روما) 1971
• الرحلة الرابعة: اليونان(اثينا)، ليبيا، مصر 1971
• الرحلة الخامسة: إيران، مصر، تركيا، رومانيا، النمسا، اسبانيا، إيطاليا 1971
• الرحلة السادسة: إيطاليا، فرنسا، بلجيكا، هولندا، ألمانيا، الدانمارك ،فنلندا، أسوج، ناروج، انكلترا، النمسا، اليونان 1972
• الرحلة السابعة: روسيا 1972
• الرحلة الثامنة: بلغاريا، رومانيا، بولونيا 1976
• الرحلة التاسعة: فرنسا 1973 فرنسا، إيطاليا 1974
• الرحلة العاشرة: الولايات المتحدة (نيويورك و بوسطن) 1976
• الرحلة الحادية عشرة: المغرب، كندا(مونتريال)، الولايات المتحدة (عالم ديزني وكايب كندي في فلوريدا) 1976
• الرحلة الثانية عشرة: الولايات المتحدة (كاليفورنيا و نيفادا و أريزونا) 1977
• الرحلة الثالثة عشرة: كندا(كيبيك) الولايات المتحدة (فرجينيا) 1978
• الرحلة الرابعة عشرة: فرنسا 1978
• الرحلة الخامسة عشرة: اليونان 1979 و 1980، مصر (القاهرة)1980
• الرحلة السادسة عشرة: السعودية، الولايات المتحدة (بوسطن)1980
• الرحلة السابعة عشرة: فرنسا، إيطاليا، مصر، الولايات المتحدة (فرجينيا)، كندا 1981
• الرحلة الثامنة عشرة: فرنسا، النمسا 1981-1982
• الرحلة التاسعة عشرة: انكلترا(لندن)، إيطاليا، فرنسا(باريس)، كندا، الولايات المتحدة (فرجينيا) 1982
• الرحلة العشرون: انكلترا، الهند، فرنسا، سويسرا، النمسا، كندا 1983.ز
• الرحلة الواحدة و العشرون: انكلترا، الهند، فرنسا، سويسرا، النمسا، كندا 1983.
• الرحلة الثانية و العشرون: انكلترا، الهند، فرنسا، سويسرا، النمسا، كندا 1983.

من كلمات الدّكتور داهش
أللّـــه
كلمة رقيقة , عذبة , شفّافة , أثيريّة , مقدّسة !
كلمة تلفظها الشفاه برعشة وخشوع !
كلمة تردّدها القلوب برهبة وخضوع !
كلمة ينشدها كلّ بائس ويائس .
كلمة تعرفها البرايا من قديم الزمّان .
كلمة يعرفها الطّفل في سنيه الأولى .
كلمة هي البلسم الشافي للقلوب المتعبة .
كلمة لا يجاريها ( الكوثر ) في عذوبته !
كلمة تحوي سرّ الحياة بأكملها !
كلمة تعلو على أيّة كلمة معروفة ومجهولة .
كلمة قويمة , صارمة , بتّارة , عميقة .
كلمة إختارتها ( القوّة الموجدة ) لتكون رمزاً لها .
كلمة قاسية , ولكنّها عطوفة !
كلمة رهيبة , ولكنّها معسولة !
كلمة عميقة , وعمقها لا حدّ له ولا نهاية !
كلمة سماويّة , ليست أرضيّة . كلمة قدسيّة , أزليّة , سرمديّة , أبديّة !
كلمة تضمّ في ثناياها أسرار الأبد وخفاياه !
كلمة جبّارة تطغى على ما عداها .
كلمة منتقمة , ولكنّها عادلة تبعث الإطمئنان !
كلمة مبكية , مفرحة , مؤلمة , مؤمّلة !
كلمة موسيقيّة الّلفظ , روحيّة المعنى .
كلمة هي البداية , وهي النهاية !
يا لها من كلمة عذبة خالدة !
كلمة تضمّ الجبال والبحار , والسهول والأنهار , والغابات والقفار , والنجود والأغوار , وكلّ ما هو معروف ومجهول , من مرئيّات هذه الحياة , والحياة الأخرى ! .. نعم , يا لها من كلمة عذبة خالدة : أللّـــه ! ..

أين الملوك أين ؟ ..
أين الملوك والقادة العظام , وأين تلك المواقع الشهيرة ؟ أين الغزاة الفاتحون وأصحاب السلطان ؟ أين الأكاسرة الجبابرة والقياصرة وأرباب التيجان ؟ أين الجنود والبنود وأين حدّ الحسام ؟ أين الأيّام الخوالي ومن يتباهون بالحوادث الجسام ؟ للّـه ... ها هم يرقدون جميعاً في بطن حفرة صغيرة حقيرة ...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف