الأخبار
2021/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لقاح سبوتنيك ليس أول ولا آخر الإنجازات الروسية بقلم:د.سعيد شاهين

تاريخ النشر : 2020-08-15
لقاح سبوتنيك ليس أول ولا آخر الإنجازات الروسية بقلم:د.سعيد شاهين
اللقاح sputnik.v الروسي ليس أول اختراع علمي ولا آخرها

د.سعيد شاهين. اعلامي واكاديمي . جامعة الخليل

اعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الانجاز العلمي الطبي العالمي الأول في مكافحة جائحة كوفيد19 ليس أول الانجازات والاختراعات العلمية التي تقدمها روسيا للبشرية، وروسيا ليست بحاجة إلى مباركة وموافقة الغرب على لقاحها، لأن لديها من المراكز البحثية والجامعات والعلماء والمجلات البحثية والتقدم ما يؤهلها للعب دور هام في مجال الاختراعات الطبية والعلمية التي ساهمت وتساهم في تطور البشرية .
التشكيك الغربي والحرب الإعلامية الباردة التي تشنها قوى غربية على روسيا لتشويه صورتها وشيطنتها ليست بجديدة، واتساع وتنامي رقعتها للحيلولة دون منافسة الغرب من جديد لها كما كان ذلك قائماً ايام الاتحاد السوفيتي البائد، ومحاولة الطعن في نزاهة الدور الروسي في مكافحة الجائحة ليس غريبا .
فقد اتهم الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بأن روسيا لا تقوى على إنتاج لقاح لافتقادها للبنية العلمية والبحثية والتكنولوجية في هذا المضمار وصولا إلى حد اتهام الاستخبارات الروسية بسرقة جهود علماء الغرب وتحديداً الأبحاث التي قامت بها جامعة أوكسفورد في مجال التوصل إلى لقاح يضع حد لتغول فايروس كورونا .
وسائل إعلام غربية ومنها ما هو موجه للجمهور لعربي كقناة الحرة توجه خطابا إعلاميا مليئا بالاحقاد اتجاه روسيا وتشكك في كل مسيرتها العلمية والطبية وتشوه كل إنجازاتها الطبية وتتشارك معها وسائل إعلام بريطانية في سابقة لم تشهدها العلاقات الروسية الأمريكية البريطانية منذ حقبة الحرب الباردة.
والمعيب والمؤسف أن كثير من العرب وأعلامهم ونخبهم يتبع السياسة الغربية المناوءة لروسيا وأحياناً يكونون أشد نقداً وتشكيكاً إلى حد الإساءة ، في الوقت الذي يقف عالمنا العربي عاجزاً بانظمته وعلماء السلاطين عن تقديم أي ابتكار لنرقى إلى النقد البناء وان لا نكتفي بما قدمه الأجداد قبل أكثر من 800 عام على آمل أن تتغير مواقفهم لصالح الموضوعية العلمية وتقدير جهود الشعوب وما قدمته لنا في الجانب المادي والفكري وان لا نبقى نتغنى بالماضي فنحن في القرن الواحد والعشرين .
الامبريالية العالمية التي تقود الكوكب هي من تتصدى للجهد العلمي والتكنولوجي لكثير من الدول وعلى رأسها الصين وروسيا خشية فقدانها للسوق الروسي إن ذروة الامبريالية قوامها هيمنة الشركات الرأسمالية على منظومة الاقتصاد العالمي بما بات يعرف بالشركات الدولة أو العابرة للقارات، التي تجني مئات مليارات الدولارات من عوائد الأدوية واللقاحات، وخير دليل التحقيق الصحفي التي اجراه موقع N.Post الالكتروني أكد فيه أن هذه الشركات أرباحها تفوق العشرة آلاف في المائة، والذي يضاهي تجارة السلاح وفي محاولة لمنع دخول منافسين لها في السوق الذي تحتكره جندت دول ومؤسسات إعلامية للتشكيك في قدرات روسيا العلمية، وخير دليل على ذلك الحرب الاقتصادية التي تشنها امريكا على الصين التي تعتبر أكبر منافس للولايات المتحدة لكبح جماحها الاقتصادي والتكنولوجي.
اللقاح سبوتنيك .ڤ sputnik.v خضع لأهم الاختبارات السريرية وأثبت نجاعته في تشكيل اجسام مضادة عبر المرحلة الأولى والثانية والثالثة نسبيا ، وتمكن العلماء الروس في معهد (جماليا ) لأبحاث الأوبئة إلى توظيف تقنية النانو لتقصير فترة الاختبارات كون العالم يمر في مرحلة حرجة تكاد تفتك بعجلة الاقتصاد في كثير من بلدان العالم وتهدد أرواح ملايين البشر وخصوصاً ما أعلنت عنه منظمة الصحة العالمية، التي أكدت أن هناك موجة ثالثة للجائحة ستضرب العالم مع بداية الشتاء .
البعض من العلماء يعيبون على روسيا أنها لم تنشر أبحاثا في مجلات عالمية حول تجاربها التي تجريها على الرغم من أن
العلماء الروس أعدوا أكثر من 16 دراسة متعلقة باللقاح ورفضت المجلات الغربية العلمية نشرها، في حين انه وقبل الجائحة كانت دائما تتعطش لنشر ابحاث علمية للباحثين روس .
تلقي الرئيس بوتين ذاته واحدى بناته اللقاح هي رسالة طمئنة للمواطن الروسي أولا وللعالم أجمع على سلامة هذا اللقاح، ولو كان أدنى حد من عدم سلامته لما أقدم هو وابنته على تلقيه !!!!!
وما يبعث على الطمأنينة أيضاً هو مسارعة أكثر من 20 دولة مثل البرازيل والأرجنتين ودولة الاحتلال الإسرائيلي والفلبين وغيرها إلى حجز أكثر من مليار جرعة و توقيع اتفاق روسي اماراتي سعودي لاستكمال المرحلة الثالثة من اختبار اللقاح وشروع منظمة الصحة العالمية في بحث آلية اعتماد اللقاح.
إن إعلان الرئيس الروسي عن اول لقاح لمكافحة كوفيد 19 يأتي في سياق الصراع السياسي على قيادة العالم بين القوتين العظميتين.وضربة موجعة للغرب والولايات المتحدة التي تنفق مليارات الدولارات وتسارع الزمن لإطلاق أول لقاح لها، لكنها أمام الاصرار الروسي أعتقد أنها فشلت لتكون أول منقذة للعالم من الجائحة ولست بصدد سرد تداعيات اللقاح السياسية .
ولكي يعلم القارئ أن هذا الإنجاز الهام على مستوى العالم ليس الأول في سجل روسيا الحافل بالإنجازات والاختراعات العلمية فقد سبقه لقاحات أخرى منها لقاح ايبولا وشلل الأطفال ولقاح التهاب الدماغ المعدي، إضافة الى إنجازات عظيمة في عدة مجالات ومن بينها الفضاء الذي تم ربط اسم اللقاح بأول قمر اصطناعي في العالم أطلقته روسيا إلى الفضاء وهو sputnik1 ليذكر بإنجازات روسيا العلمية ، ثم تلاها أول رحلة مهولة بشرية إلى الفضاء قادها يوري غاغارين 1961.
وأول طائرة في العالم اخترعها ألكسندر موجايسكي ضابط بحري ومخترع صمم واختبر واحدة من أول الطائرات في العالم (عام 1882).
وقد ازدهرت العلوم والتكنولوجيا في روسيا منذ عصر التنوير، عندما أسس بطرس الأكبر الأكاديمية الروسية للعلوم، وجامعة سانت بطرسبورغ وأنشئ العلامة ميخائيل لومونوسف جامعة موسكو الحكومية في القرن السابع عشر ميلادي، فهو أول من صاغ القانون العام لبقاء المادة والحركة (عام 1760)، حيث أنشأ النظرية الحركية الجزيئية للحرارة، وأسس علم الزجاج ،
ولا يمكن إلا أن نذكر العالم نيكولاي لوباتشيفسكي الذي أنشأ الهندسة الرياضية للوباتشيفسكي (عام 1829)، والتي تم الاعتراف بها في وقت لاحق كبديل كامل للهندسة الرياضية لإقليديس
مما مهد طريقًا قويًا للتعلم والابتكار، إلى جانب العالم دميتري مينديلييف الذي اشتهر بجدول مينديلييڤ الكيميائي وهو من اكتشف القانون الأساسي للعلوم الطبيعية وهو القانون الدوري للعناصر الكيميائية (عام 1869). وقد سمح النظام الذي اكتشفه بتصنيف الموجود من العناصر الكيميائية والتنبؤ بظهور عناصر جديدة وخصائصها، وقد أعتبر هذا الاكتشاف كأكبر حدث في تاريخ علم المواد .
ولا أنسى ألكسندر بوبوف وهو واحد من أول الأشخاص الذين وجدوا تطبيقًا عمليًا للموجات الكهرومغناطيسية، بما في ذلك في مجال الاتصالات اللاسلكية. وقد اعتبر ذلك في زمنه خيارًا مكتملًا للمستقبل اللاسلكي (1895) وهو مؤسس أول إذاعة في العالم، والتي تعمل ليومنا هذا في سان بترسبورغ، في حين ينسبها الغرب إلى الايطالي ماركوني.
أما العالم سيرغي بوتكين فقد أسس طريقة تدريس الجسم كوحدة متكاملة، وهو أول من شرح التهاب الكبد الفيروسي A (داء بوتكين).
في حين جاء العالم إيفان بافلوف ليؤسس علم النشاط العصبي العلوي. وهو أول روسي يحصل على جائزة نوبل (عام 1904). حصل على الجائزة عن أبحاثه في فيزيولوجيا الهضم.
إيليا ميتشنيكوف مؤسس علم مقارنة الأمراض، علم الأجنة التطوري، علم المناعة. أكتشف ظاهرة البلعمة. أسس علم الشيخوخة العلمية. منح جائزة نوبل عن أبحاثه حول آليات المناعة (عام 1908).
أما العالم العبقري إيليا ميتشنيكوف مؤسس علم مقارنة الأمراض، علم الأجنة التطوري، علم المناعةو علم الشيخوخة العلمية. ومكتشف ظاهرة البلعمة. منح جائزة نوبل عن أبحاثه حول آليات المناعة (عام 1908).
وبرع الروس في طب العيون واحتل البروفسور الروسي ستانيسلاف فيودوروف، عبقري طب العيون والجراح الأمهر في العالم المرتبة المكانة الأولى على مستوى العالم أجمع، واشتهر بباخرته التي جابت العالم لاجراء اعقد العمليات الجراحية في العيون باحدث الاجهزة مجاناً، وبالفعل أجرى أكثر من 400 الف عملية جراحية وهو اول من ابتكر اسلوب شق القرنية شعاعياً RADIAL KERATOTOMY والجراحة الانكسارية ومعالجة اثقل انواع الماء الزرقاء والبيضاء .
ولا بد من الإشارة إلى أن عشرات العلماء الروس حازوا على جائزة نوبل في مجال العلوم التطبيقية والطبيعية والقائمة تطول، أما في مجال الأدب الذي تزخر به روسيا فقد حصد الكثير من الأدباء والشعراء والمؤلفين شهرة عالمية أمثال تشيخوف ، مكسيم جوركي ، جوجل ، بوشكين ، تولستوي ، ليرمونتوف وفي مجال الموسيقى العالمية دوستويفسكي ،تشايكوفسكي، تشيستاكوفيتش وغيرهم من رواد النهضة العالمية .فهي موطن الكثير من العلماء المشهورين، الذين لم يكتفوا فقد بتحقيق اكتشافات في مجالات العلوم المختلفة، من الفيزياء إلى طب العيون، ولكنهم وجدوا أيضًا تطبيقات عملية لنظرياتهم العلمية في العالم أجمع .
اليس ذلك وغيره يعطي لروسيا الحق في اختراع المبتكرات العلمية وامتلاك التكنولوجية التي تؤهلها لتبؤ مكانة علمية وسط باقي الأمم والكف عن عرقلة مساعي الشعوب في تطوير قدراتها العلمية والتكنولوجية والصناعية وذبحها بفرض العقوبات والحصار وإشعال الحروب هنا وهناك؟
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف