الأخبار
أفضل الطرق للتخلص من رائحة البصل المقليطريقة عمل مهلبية بالفستق الحلبيتعرف على أهم الأطعمة والفيتامينات لمواجهة (كورونا)مصر: السجن المشدد لـ 23 عنصراً في "الإخوان المسلمين"بخمس دقائق.. عصير سحري يرفع المناعة ويخلص الجسم من السمومبراعم الخير تنهي المرحلة الثانية عشرةمؤسسة الضمير تنظم لقاء بعنوان "حث وتمكين الشباب على المشاركة بالحياة السياسية"هشام كحيل: الانتخابات الفلسطينية ستشهد حضورًا عالميًا غير مسبوقشاهد: ايمان السيد تحذر ياسمين عبد العزيز "القط صار فار"الشقيقان قواسمة من الخليل يدخلان أعواماً جديدة في سجون الاحتلالالاحتلال ينقل الأسير مهران عياد من مستشفى (سوروكا) إلى عيادة الرملة"كورونا عالميا": نحو 2 مليون و131 ألف وفاة و99 مليوناً و338 ألف إصابةالاحتلال يمنع تنفيذ أعمال ترميم في قبة الصخرة ويُهدد العاملين بالاعتقالليست (كورونا) فقط.. الكشف عن أسباب أخرى لفقدان حاسة الشمكتلة نضال العمال تندد بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق العمال الفلسطينيين
2021/1/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل هي أزمة ثقافة أم أزمة مثقف؟ بقلم: جلال نشوان

تاريخ النشر : 2020-08-13
هل هي أزمة ثقافة أم أزمة مثقف؟ بقلم: جلال نشوان
هل هى ازمة ثقافة، ام أزمة مثقف؟

تواردت الأفكار إلى ذهنى وتزاحمت فى مخيلتي، فاخذتنى الحيرة من اى المواضيع ابدا واخيرا اهتدى فؤادى فا مسكت قلمى لأكتب عن أزمة الثقافة والمثقفين والدور الملقى على عاتقهم فى هذه المرحلة الدقيقة والحساسة التى تمر بها قضيتنا وهموم أمتنا التى اثخنتها الجراح ،ةوضربتها العواصف والأنواء

المرحلة تستدعى من الجميع اليقظة واستنهاض كل الطاقات الكامنة...

هى أمانة عظيمة وثقيلة ،تملى على الجميع رفع درجة الوعى وتوجيه المجتمع ،حيث يقع على عاتق المثقف دور كبير فى مواجهة الأزمات، لما يتمتع به من وعى وثقافة أكثر من غيره،

فهو الأكثر ملامسة للجماهير، ومشكلاته ومعاناته

هو الذى يمتلك التأثير القوى ،بتفهمه لمشالكهم ،أما بحلها او توصيلها إلى صناع القرار

الوطن يا سادة :قضية تمس الجميع وصمت النخبة المثقفة صمت مؤلم وموجع ،والمرحلة تستدعى من كافة الشرائح وبخاصة الأكاديميين وقفة صدق مع الذات ،إذ كيف لهم ان يقودوا المجتمعات ويؤثرون الصمت وعدم الولوج فى السياسة ودائما الحجة جاهزة وهى ان السياسة مرهقة وتستنزف طاقاتهم وتنزلق بهم إلى آتون متاعب الحياة

ان غياب المثقفين والأكاديميين عن المشهد قاتل ومؤلم !!!!!

وهنا أتساءل هل تقوقعهم داخل المكاتب وقاعات المحاضرات واكتفائهم بالعمل الروتينى هو الحل ؟!!!!

المثقف :هو ضمير الأمة ،درعها ،وحارسها ،شديد الحساسية ،لكل ما يمس حياة شعبه، وجوده ،معاناته

اننا تواجه امتحانا عسيرا،وقاسيا ،حارت فيه العقول ،إذ كيف لاناس يقطنون وراء البحار يقررون مستقبلنا، ويهددون وجودنا وحياتنا ،والمثقف والأكاديمي يلتزم الصمت!!!!

السيد الرئيس يقف لوحده فى هذه المعركة ويجابه تغول الامريكان والمحتل ، اما آن الاوان ان نقف خلفه و ندعمه ونسانده بقوة وكل همنا قضايا صغيرة نستطيع أن نتجاوزها

ان مسؤولية الثقافة والمثقف تتضاعف فى الأوقات الصعبة ويتطلب استعدادا موازيا لاستنهاض الطاقات الكامنة فى شعبنا

همسة عتاب اوجهها للذين تخصصوا فى علومهم وحملوا الشهادات العليا وأصحاب البحث العلمى ورواد المعارف وأولئك الذين يملكون المعرفة ،اما آن الأوان ان تغادروا مربع الصمت وان تشمروا عن سواعدكم وتستنهضوا جماهير شعبنا ليكونوا سندا لقياداتنا بقيادة السيد الرئيس الذى يقف وحده مقاتلا ونكون صفا واحدا ضد مشاريع التصفية ؟!!!

الم تنتبهوا للاعلام المعادى (الإعلام الاسرائبلى) لشعبنا وإلى المطبعين الذين يهاجمون شعبنا على صفحات التواصل الاجتماعى ؟

المرحلة دقيقة وصعبة وحرجة وتستدعى منا وحدة الصف وإنهاء الانقسام ومعالجة شاملة وجذرية من الجميع ومن كافة الشرائح لمجابهة التحديات

أزمة الثقافة والمثقفين عميقة وتحتاج من المثقفين مغادرة مربع الصمت ،قبل فوات الاوان

الكاتب الصحفى جلال نشوان
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف