الأخبار
الدفاع المدني بالخليل يكشف تفاصيل جديدة بشأن حادثة دير العسلارتفاع جديد بأسعار صرف الدولار مقابل الشيكل الإسرائيليالسعودية تكشف موعد استئناف التأشيرات السياحية في المملكةشاهد: نتنياهو يعترف بقرارات خاطئة اتخذها في محاربة فيروس (كورونا)ترامب يكشف مرشحه لعضوية المحكمة العليا الأمريكيةقتلى وجرحى بحريق مجهول في محطة وقود إيرانيةكوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبيةشاهد: الزراعة بغزة تتحدث عن نقص الدواجن بالقطاع وإدخال الدجاج المبردمعاريف تكشف سرقة إسرائيل لآثار مصرية في سيناءتفاصيل مثيرة.. مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامبجيش الاحتلال يستعد لجولة قتال جديدة نهاية الشهر المقبلوليد المعلم: لن ندخر جهداً لإنهاء الاحتلال التركي للأراضي السوريةمحللون يوضحون لـ"دنيا الوطن" ماذا سيحمله اجتماع الأمناء العامين المقبلالصحة بغزة: المختبر المركزي يعمل بكامل قدرته بعد وصول 4 آلاف فحصالبطنيجي: عناصر الشرطة متواجدة دائماً بالمراكز لمتابعة أي شجار
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فتحة فرعون.. ما وراء فتحها لزمن بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2020-08-12
فتحة فرعون.. ما وراء فتحها لزمن بقلم:عطا الله شاهين
فتحة فرعون.. ما وراء فتحها لزمن..
عطا الله شاهين
لا شك بأن قيام الاحتلال بفتحه لفتحة في السياج الفاصل بالقرب من قرية فرعون، في محافظة طولكرم، لفترة من الزمن، والتي امتدت لإثني عشرة يوما جعلت الفلسطينيين كما رأينا يتدفقون عبر هذه الفتحة للذهاب إلى الداخل الفلسطيني المحتل كفرصة لهم لزيارة المدن الفلسطينية كمدن يافا وحيفا ومدينة أم خالد (نتانيا) للاستجمام، سيما أن الكثير من الفلسطينيين، الذين دخلوا عبر فتحة فرعون لا يسمح لهم بالدخول بحجة منع أمني، ولا يستطيعون الحصول على تصاريح من الاحتلال، ولهذا رأى الكثير من الفلسطينيين بأن فتح الاحتلال لفتحة فرعون تعتبر فرصة لرؤية فلسطين المحتلة بمدنها وسواحلها، فهناك من يرى بأن الضغط النفسي، الذي يتعرض له الفلسطينيون من وباء كورونا وإغلاق المعابر منذ فترة طويلة، بالإضافة لما وصل إليه الفلسطينيون من إحباط، جراء ما يرونه من محاولة لتصفية القضية الفلسطينية، ومسألة الضم ضمن ما يسمى بصفقة القرن ولّد كل هذا مزيدا من الإحباط والتشاؤم لدى الفلسطينيين، ولهذا رأينا هذا التدفق الفلسطيني عبر فتحة فرعون لفترة زمنية ..
ما من شك بأن دولة الاحتلال لربما من خطوتها هذه تريد إيصال رسائل معينة للفلسطينيين عبر السماح لهم بالمرور من فتحة فرعون أو فتحة شويكة دون تصاريح للداخل المحتل، رغم امتعاض بعض الفلسطينيين من توجه العائلات الفلسطينية إلى الداخل كي لا يبددوا نقودهم في المطاعم المحلات الإسرائيلية وهذا رأيهم، وكل رأي له وجهة نظر، على الرغم من أن الكثير من الذين زراوا مدن وشواطئ الداخل الفلسطيني المحتل أخذوا طعامهم معهم، ولكن هناك من رأى بأن هذه فرصة يجب استغلالها لرؤية مدنهم وقراهم، التي هجروا منها، ولهذا كانت أعداد الفلسطينيين، الذين دخلوا إلى الداخل الفلسطيني المحتل بالآلاف.. ففتحة فرعون كانت متنفّسا للبعض، رغم أن الكثير من الفلسطينيين متخوفين من الذهاب إلى الداخل الفلسطيني المحتل بسبب كورونا..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف