الأخبار
سلطة الطاقة بغزة: تسعيرة 2.5 شيكل مقابل كهرباء المولدات قيمة مُرضية للجميعقلقيلية: تسجيل 14 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةسلفيت: تسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) لمواطن من "بديا" يعاني من أعراض"التنمية" بغزة تبدأ بصرف الحصة الغذائية الشهرية من برنامج القسائم الشهريةسوريا: سنبقى ضد أي اتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيليلليوم الثاني على التوالي.. الإمارات تسجل أعلى حصيلة يومية بإصابات فيروس (كورونا)الأردن يواصل تسجيل الأرقام العالية بمعدل الإصابات اليومية بفيروس (كورونا)المستشار عابد: القضاء يعمل على سرعة الفصل بقضايا الرأي العام والقتلمباحثات لتشغيل مستشفى الهلال الأحمر بنابلس كمركز لعلاج مصابي (كورونا)وزارة الصحة تتسلم فحوصات جديدة لفيروس (كورونا)الشرطة: مصرع 9 اشخاص وإصابة 851 في حوادث سير الشهر المنصرمأداء صلاة الغائب على روح أمير الكويت الراحل في المسجد الأقصىبلدية دير البلح ووزارة الزراعة تفتتحان موسم جني ثمار البلحإسرائيل تؤكد بدء مفاوضات ترسيم الحدود المائية مع لبنانفلسطين تشارك في اجتماع مجلس إدارة معهد العالم العربي
2020/10/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فجر كاذب .. فجر صادق بقلم:مظفر عبد العال

تاريخ النشر : 2020-08-12
فجر كاذب .. فجر صادق بقلم:مظفر عبد العال
ُقصة قصيرة جدا

فجركاذب .. فجر صادق

في اليوم الاول من لقاءنا في ذلك الفجر البهي الجميل كنت قد قصصت عليها احداث من الماضي..ولا اعلم من الذي ساقني الى ذلك بل من الذي ساقني اليها وبعد ان استدركت حالتي وجدت انني كنت في حلم راودني ..واذا بها امامي بهيئتها ولونها وشعرها .قلت ياالهي هل هذه هي التي التقيتها في حلم قصير كنت اتشبث به ولكنه لم يدم الا لحظات .ما هذه المصادفة هل هي حقيقة ..وهممت بالسؤال هل هي انت وكررت كلامي لكنها لم تجيب وكانني اسال شخصا اخر رغم انه لايوجد ثالث في تلك اللحظة..لف قلبي الغموض واستحييت فلم اجرب من قبل ذلك مثل هذا الحدث وبدات لي الاشكال التي امامي اشباح تمر الا نور وجه هذه الفتاة اغلق كل المنافذ ظل ساطعا ...هل انت ابنت حدث وهمي ام مازلت انا في الحلم واخذت اشكك بنفسي ياهذا قد تكون انت لم تتخلص من الحلم في فجرك ذلك..كررت السؤال هل انت هي؟ ضاعت كل الكلامات وانا الذي ادعي الكلام وهذابته وسلاسة الحديث كررت لاقول هل هي انت ايتها الفتاة الجميلة.. اقول لك صحيح انني لا امل لي فيك ولن ابني قصورا ولا حتى اكواخا من حبك ومن يدري اننا في حقيقة ام وهم ....قالت نعم انك في حقيقة وليس وهم  وحلمك في ذلك الفجر حلم صادق.. في فجر صادق.. وليس كاذب كما كنت تتمنى انا ها هي بذاتي بهيئتي بكياني وكمالي الذي تمنيت في الحلم واعلم ان الحياة تتفجر كما يتفجر الحب من عينيي لاسقي بها  ضمئك ايها الضمئان ...فهل يسعدك ما سمعت ام زالت تقول انك في حلم كاذب.. سعدت برؤياك كما انت  سعيد بحلمك ورؤياك فهل تقدر ان تتحمل حبي وغرامي....

مظفر عبد العال
شباط 2010
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف