الأخبار
رياض منصور يبعث رسائل أممية متطابقة حول انتهاكات الاحتلال والاستيطان"كورونا عالميا": 2 مليون و117 ألف وفاة و98 مليونا و756 ألف إصابةعزام الأحمد: بحثنا مع فصائل المنظمة فكرة تشكيل قائمة ائتلافيةشاهد: اللحظات الأولى للانفجار الذي وقع بمنزل في بيت حانون شمال القطاعشاهد: إصابات في انفجار بأحد المنازل ببلدة بيت حانون شمال قطاع غزةالاردن: "كلية أبوغزاله الجامعية" تطلق برنامج "المبتكر الرقمي الصغير"غضب عارم.. قناة تونسية تُروج لعارضة إسرائيلية37 عامًا على رحيل شاعر فلسطين "معين بسيسو"أول تعليق لترامب بعد مغادرة البيت الأبيض: سنفعل شيئًاالخطوط الكويتية تقلص عدد ركاب الرحلات القادمة للبلادالكشف عن موعد مساءلة ترامب بمجلس الشيوخلأول مرة.. وفيات (كورونا) اليومية في تونس تتجاوز 100 حالةتعرف على سعر صرف الدولار مقابل الشيكل اليوم السبتالطقس: ارتفاع على درجات الحرارة مع بقاء الجو شديد البرودةاتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني يقدم مساعدات عينية للاجئين الفلسطينيين في بلجيكا
2021/1/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحاجة للتمسك بالخطاب الإسلامي بقلم:د.منجد فريد القطب

تاريخ النشر : 2020-08-12
كانت فلسطين الشغل الشاغل للعرب و نواة القمم العربيةكانت القضية المحورية المركزية ترنو الأفئدة إلى القدس مدينة المدائن و رمز السلام الروحي و الإنساني

كان هناك مؤتمر سلام واحد ووكالة دولية واحدة للاجئين الفلسطينيين و مؤتمر واحد لإعادة إعمار غزة

الآن هناك مؤتمر لإعادة إعمار سوريا و مؤتمر لإعادة إعمار ليبيا و مؤتمر لإعادة إعمار اليمن و مؤتمر لإعادة إعمار و دعم دارفور و جنوب السودان و مؤتمرات و ندوات لمواجهة ما يسمى بالتطرف و الإرهاب الإسلامي و الآن مؤتمر لإعادة إعمار بيروت

كان حصار غزة و الآن حصار لادلب و سرت و مدن سورية و ليبية و يمنية و حصار لقطر و إتهامات لحركات شيعية كحزب الله بالعمالة و الخيانة لصالح إيران و إتهامات لحماس و الحركات الجهادية السنية بالإرهاب و التطرف و إتهامات لقطر بدعم الإرهاب و ندوات لنشر مفاهيم التسامح و العيش المشترك و الوئام بين الأديان والثقافات المختلفة و قبول الآخر في دول تحاصر دول عربية مسلمة و تشن حروب لقتل و تفتيت دول عربية مسلمة و تدعم بناء سدود لتعطيش و تجويع دول عربية مسلمة

لسنا بحاجة إلى إعادة صياغة الفكر الإسلامي أو تجديد الخطاب الديني بحجة مواجهة الأفكار المتطرفة فالهدف وصم الإسلام بالإرهاب لتمرير مخططات الهدف منها تهويد القدس و الإستيلاء على الأراضي العربية و الإسلامية تماما كما حصل في الأندلس 

المطلوب الإلتزام الحرفي بالخطاب الإسلامي تماماً كما أمر الله سبحانه و تعالى و رسوله الكريم بحذافيره

لو طبقنا تعاليم ديننا الحنيف لما وصلنا إلى هذه المرحلة من الوهن و الضعف و التشرذم و الفساد

الدكتور منجد فريد القطب
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف