الأخبار
شاهد: شاعر يُعلق على غناء أصالة الخاطىء لكلماته بأغنيته "غمض عيونك"الأردن.. مراقب عام "الإخوان" وأمين سرها يعلنان إصابتهما بفيروس (كورونا)مديرية شمال غزة تشرع بتوزيع الكتب المدرسية للمرحلة الأساسيةالشرطة تفض سبع حفلات زفاف وتحرر 62 مخالفة في جنينبلدية خانيونس :استهلاك 1,290 لتر وقود لتسهيل وصول خدماتها للمواطنينوزير الصحة اللبناني: الوضع خطير وقد يخرج عن السيطرةالدفاع المدني بالخليل يكشف تفاصيل جديدة بشأن حادثة دير العسلارتفاع جديد بأسعار صرف الدولار مقابل الشيكل الإسرائيليالسعودية تكشف موعد استئناف التأشيرات السياحية في المملكةشاهد: نتنياهو يعترف بقرارات خاطئة اتخذها في محاربة فيروس (كورونا)ترامب يكشف مرشحه لعضوية المحكمة العليا الأمريكيةقتلى وجرحى بحريق مجهول في محطة وقود إيرانيةكوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبيةشاهد: الزراعة بغزة تتحدث عن نقص الدواجن بالقطاع وإدخال الدجاج المبردمعاريف تكشف سرقة إسرائيل لآثار مصرية في سيناء
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مخاطر الطبقية فى طرق الذهاب للمدارس بقلم:د. ناصر اليافاوي

تاريخ النشر : 2020-08-12
مخاطر الطبقية فى طرق الذهاب للمدارس بقلم:د. ناصر اليافاوي
مخاطر الطبقية فى طرق الذهاب للمدارس
كتب  ناصر اليافاوي

من الخطورة بمكان أن تأسيس فكر الطبقية عند الانسان يبدأ من مرحلة الطفولة ، وتستمر في مصاحبته في المراحل اللاحقة من دراسته ، وبالتالي يتأقلم معها ، ويتصرف على اساسها ، وتصبح جزءا من تكوينه الحياتي العلمي والنفسي والاجتماعي .

وكلما تراجعت القيم الاجتماعية وترسخت مفاهيم الطبقية، يزداد التمايز الطبقي والاجتماعي بين الطلاب ، و يظهر الحقد والكراهية ..

حين ترى مئات الطلاب يذهبون مشيا على الأقدام بضع كيلو مترات، وآخرون يتجمعون فى تك تك وهم فى قمة السعادة ، وفى الركن الآخر من الشارع تجد سيارات بعلامات خاصة تنقل أبناء المتنفذين وخاصة من محدثي الثراء ، هذا بالطبع يخلق تمايزا نفسيا وطبقيا بين الطلاب ، ويلحق الاذى بالفقير ، وينعكس على البلاد كلها فيما بعد بالتأكيد ، ويقسم المجتمع على هذا الاساس الى قسمين ، والطلاب الى فئتين … فئة تشعر بالانسحاق والالم والمرارة لفقرها ، واخرى تفخر وتتباهى بمستواها الاجتماعي والطبقي والعلمي ..

الموضوع بحاجة الى وقفة جادة من أعلى المستويات السياسية والرسمية والعلمية لدراسة هذه الحالة ، ومخاطرها الاجتماعية والسياسية والعلمية على المجتمع ككل ..

وعلى من يرغب برقي الأجيال أن يعي قصدي بين السطور، وتوفير وسائل تساوي بين الطلاب على الأقل بآلية الوصول الى المدارس
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف