الأخبار
نصائح لتناول الطعام على متن الطائرة دون الإضرار بالجهاز الهضميللسيدات فقط..بطون مشدودة بأربعة أنواع من الفواكهالظهور الأول للأميرة كيت ميدلتون بعد الإعلان عن إصابتها بمرض السرطانفضيحة "التيكتوكرز": تحقيقات تكشف شبكة اغتصاب قاصرين في لبنانهيا الشعيبي تعلن خبر تبرأتها في القضية ضد إلهام الفضالةالجيش الإسرائيلي يسحب لواء المظليين من جبالياخبراء: ذخائر أميركية الصنع استخدمت في مجزرة رفحالرئيس الكوبي: إسرائيل أحرقت الناس وهم أحياء في رفحتوقف جميع المستشفيات في رفح عن الخدمة نتيجة غارات الاحتلالمقتل ثلاثة جنود إسرائيليين بتفجير عبوة داخل منزل في رفحالجهاد الإسلامي تنشر فيديو لأسير إسرائيلي يوجه رسالة قصيرة.. ما هي؟الجيش الإسرائيلي يشكل لجنة لفحص معاملة معتقلي الحرب الفلسطينيينالاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على إسرائيلالبرلمان الدنماركي يصوت ضد مشروع قانون الاعتراف بدولة فلسطينابنة براد بيت تتخلى عن اسم والدها بشكل صادم
2024/5/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "لَقْلَق نورانيّ" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور رواية "لَقْلَق نورانيّ" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2020-08-10
لَقْلَق نورانيّ

 تشظي الذات بين عالمين مختلفين "شمال/ جنوب" وتحولها إلى هوية إشكالية هو المجال الذي تدور حوله رواية «لَقْلَق نورانيّ»، للكاتب المصري محمد الطماوي؛ ويفعل ذلك من خلال رصد حياة مصور يرى العالم من خلال عدسة كاميرته، هذا المصور الباحث عن السكينة والدفء دفعته قراءته عن حياة اللقلق وهجرته من الشمال إلى الجنوب إلى تتبُّعْ الطير في كل شيء، فعشق السفر ولذلك اتسمت حياته بالترحال والتجوال كطائر اللقلق، فليس هناك من بقعة على الأرض إلا وزارها ووثّق تفاصيلها بعدسته؛ ليستعيدها بعد عشرين عاماً ذكرياتٍ وصورٍ يًقيم لها معرضاً في "القاهرة" يسميه بفخر "معرض الذكريات"، فصوره هي عالمه الحقيقي، ذكرياته، وأثمن الأشياء في حياته. وكما يقول المثل الألماني "صورة واحدة تقول ألف كلمة". في هذه الرواية أبدع محمد الطماوي عالماً روائياً قائماً على استدراج الصورة إلى النص الروائي وهو ما يسمى بـ "السرد بالصورة المرئية" فاستخدمها كتقنية مكّنته من عرض المحكي بين سياقات كل وحدة سردية، وقد أضاف إليها منطوق السارد "المصوِّر"، ومقاصده الغائيّة المتواترة على مسار الحكي. وبهذا التشكيل الفني الفريد تخرج الرواية العربية الحديثة عن القافية التقليدية في التصوير وتتجه صوب خلق حساسية فنيّة جديدة لعملية الكتابة.

من أجواء الرواية نقرأ:

"أعرف أن الجنوب دافئ وخطير.. ولكنني حدّثت نفسي متسائلاً: كم هو قوي طائر اللقلق؟ كيف له، بعد أن يرحل كل عام إلى الجنوب ليقضي هناك الخريف والشتاء وينعم بدفئه الساحر، أن يرجع مرة أخرى إلى الشمال في الربيع؟ من أين تأتيه هذه القدرة العجيبة على العودة؟

كنت أستغرب ذلك الطائر الكبير يترك أعشاشه وبيضاً لم يفقس ثم يهاجر إلى الجنوب.. وتساءلت حينها لماذا يقترن الرحيل بالحزن؟ ولماذا يترك طائر اللقلق عشّه ويرحل؟".
                  
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف