الأخبار
شاهد: نتنياهو يعترف بقرارات خاطئة اتخذها في محاربة فيروس (كورونا)ترامب يكشف مرشحه لعضوية المحكمة العليا الأمريكيةقتلى وجرحى بحريق مجهول في محطة وقود إيرانيةكوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبيةشاهد: الزراعة بغزة تتحدث عن نقص الدواجن بالقطاع وإدخال الدجاج المبردمعاريف تكشف سرقة إسرائيل لآثار مصرية في سيناءتفاصيل مثيرة.. مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامبجيش الاحتلال يستعد لجولة قتال جديدة نهاية الشهر المقبلوليد المعلم: لن ندخر جهداً لإنهاء الاحتلال التركي للأراضي السوريةمحللون يوضحون لـ"دنيا الوطن" ماذا سيحمله اجتماع الأمناء العامين المقبلالصحة بغزة: المختبر المركزي يعمل بكامل قدرته بعد وصول 4 آلاف فحصالبطنيجي: عناصر الشرطة متواجدة دائماً بالمراكز لمتابعة أي شجارفلسطين تشهد أول أيام الكتلة الهوائية شديدة الحرارة"مثل جورج فلويد".. سوريا تتهم أمريكا باستخدام العقوبات لخنق السوريينرغم حسم اللقب.. الأهلي يواصل انتصاراته بالدوري المصري
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

السياسة الإماراتية تجاه القضية الفلسطينية 2020 بقلم:د. عرفات علي جرغون

تاريخ النشر : 2020-08-10
السياسة الإماراتية تجاه القضية الفلسطينية 2020  بقلم:د. عرفات علي جرغون
بقلم الدكتور/ عرفات علي جرغون
ناشط وباحث سياسي فلسطيني

تمثل القضية الفلسطينية ودعمها في كافة المجالات، الإقليمية والدولية، إحدى ركائز السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة، سعياً منها لاستعادة الشعب الفلسطيني حريته، وإنهاء احتلال أرضه، وتخفيف معاناته، ودعم احتياجاته الأساسية، وكذلك دعم مواقف القيادة الفلسطينية، فتواصل الإمارات لعب دورها الإنساني والسياسي في دعم الفلسطينيين.
في حين أن البعض يحاول أن يستغل القضية الفلسطينية لأهداف سياسية ويكون اهتمامه "وقتياً" محدوداً بتحقيق أهدافه، سواء في الإنتخابات الرئاسية أو في التنافس على دور إقليمي ودولي، فإن موقف دولة الإمارات استراتيجي وثابت ومستمر.
حيث أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن القدس بعروبتها وهويتها التاريخية والدينية قبلة لجميع الشعوب من مختلف الأديان وموقف الإمارات هو ترسيخ مبادئ سلام حقيقية بهدف ضمان الحقوق العربية والفلسطينية والاستقرار الدائم في المنطقة.
هذا وقد أكد معالي الشيخ صقر غباش رئيس المجلس الوطني الإتحادي، أن القضيةَ الفلسطينية كانت ولاتزال، من أهم القضايا المركزية في السياسةِ الخارجيةِ الإماراتية، وأن هذا الموقفَ امتدادٌ طبيعيٌ للمواقف التاريخية الخالدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب اللهُ ثراه، والذي تشهدُ صفحات التاريخ على مآثرهِ تجاه الاشقاء الفلسطينيين، ودفاعهِ ودعمهِ المتواصل ماديا ومعنويا للأشقاءِ الفلسطينيين من أجل نيلِ حقوقهم المشروعة، وعلى ذات الدربِ يسير صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" في تقديمِ كلِّ الدعم والتأييد لثوابت القضية الفلسطينية.
هذا وقد حذّر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، من أنّ أيّة خطوة تقوم بها إسرائيل نحو ضمّ أراضٍ فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، يمثّل "انتكاسة خطيرة" لعملية السلام، والحديث الإسرائيلي المستمر عن ضمّ أراضٍ فلسطينية، لا بدّ من أن يتوقف.
للقضية الفلسطينية وضع خاص في السياسة الخارجية الإماراتية، ولا يخلو خطاب سياسي لدولة الإمارات في المحافل الدولية والإقليمية من اعتبار القضية الفلسطينية قضية عادلة وجب إنهاء احتلالها.
فالإمارات ما تزال تشكّل علامة مضيئة في تاريخ القضية الفلسطينية، من خلال مواقفها الداعمة للحقوق الفلسطينية، رغم البعد الجغرافي بين الدولتين، إلا أنّ ذلك لم يكن عائقاً أمام استمرار الإمارات العربية المتحدة، في مواصلة دعمها السياسي والاقتصادي والإنساني للشعب الفلسطيني وقيادته.
هذا وما تزال الإمارات تشكّل علامة مضيئة في تاريخ القضية الفلسطينية، من خلال مواقفها الداعمة للحقوق الفلسطينية حيث تتصدّر الإمارات العربية المرتبة الرابعة بين أكبر 10 دول داعمة مالياً لدولة فلسطين، منذ قيام السلطة عام 1994، بحسب معطيات المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار "بكدار".
وبالرغم من البعد الجغرافي بين الدولتين، إلا أنّ ذلك لم يكن عائقاً أمام استمرار الإمارات العربية المتحدة، في مواصلة دعمها السياسي والاقتصادي والإنساني للشعب الفلسطيني وقيادته.
حفظ الله الإمارات قيادة وأرضآ وشعبآ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف