الأخبار
شاهد: شاعر يُعلق على غناء أصالة الخاطىء لكلماته بأغنيته "غمض عيونك"الأردن.. مراقب عام "الإخوان" وأمين سرها يعلنان إصابتهما بفيروس (كورونا)مديرية شمال غزة تشرع بتوزيع الكتب المدرسية للمرحلة الأساسيةالشرطة تفض سبع حفلات زفاف وتحرر 62 مخالفة في جنينبلدية خانيونس :استهلاك 1,290 لتر وقود لتسهيل وصول خدماتها للمواطنينوزير الصحة اللبناني: الوضع خطير وقد يخرج عن السيطرةالدفاع المدني بالخليل يكشف تفاصيل جديدة بشأن حادثة دير العسلارتفاع جديد بأسعار صرف الدولار مقابل الشيكل الإسرائيليالسعودية تكشف موعد استئناف التأشيرات السياحية في المملكةشاهد: نتنياهو يعترف بقرارات خاطئة اتخذها في محاربة فيروس (كورونا)ترامب يكشف مرشحه لعضوية المحكمة العليا الأمريكيةقتلى وجرحى بحريق مجهول في محطة وقود إيرانيةكوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبيةشاهد: الزراعة بغزة تتحدث عن نقص الدواجن بالقطاع وإدخال الدجاج المبردمعاريف تكشف سرقة إسرائيل لآثار مصرية في سيناء
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كَكُلِ بلدٍ آمنٍ تَسكُنُ شواطِئَهُ الحياة، لم يَعِشْ لبنان بقلم:الأسير وجدي جودة

تاريخ النشر : 2020-08-10
كَكُلِ بلدٍ آمنٍ تَسكُنُ شواطِئَهُ الحياة، لم يَعِشْ لبنان بقلم:الأسير وجدي جودة
كَكُلِ بلدٍ آمنٍ تَسكُنُ شواطِئَهُ الحياة، لم يَعِشْ لبنان
الأسير وجدي جودة
عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
سجن النقب الصحراوي

تتفتح الأحلام وروداً وتموت في ريّعانها، ككل بلدٍ عربيٍّ ذاق طعم المعاناة مُرغَماً؛ كان لبنان، تاريخه المتكرر يُعيد ذاتَ المعاناةِ على شعبه وأهله، إن كان إهمالٌ داخلي أو تخريب متعّمد، فالنتيجةُ واحدة، عادت بيروتُ وحيدةً وسطَ الدمار، حملَ البحرُ والشاطئُ جُثَثَ العشراتِ من أبناءها، تطايرت أحلامهم في السماء وتبددت مع دخان الانفجار الأخير، أحبةً تفرقت بهم السُبلْ، بعضهم صعد إلى السماء شهيداً والآخر يعانق الذكرى والوجع، والكثير منهم يرقدُ تحتَ الركَامِ مجبراً.

إن كانت الشعوب العربية تعيش القدر واحداً، فلبنان يَعشَهُ مضاعفاً، يدفعُ أثماناً باهظة في كل مره، وفي كلِ مرةٍ يرتقي الظالمُ ويبيتُ المظلومُ قهراً.

بيروت ستبقى نشيد الحياة والجميلة بكل أهلها ومعالمها ومعانيها وأفكار كتّابها ومفكريها، ممن نعاقر كلماتهم في الأسر، أمثال وليد صليبي وأمين معلوف وإلياس خوري.

بيروتُ هُتاف مناضليها، شباباً وشياباً كانوا أو نساءً وأطفالاً، وعلى كل كتفٍ منهم همُّ بلادهم يُحمل، أملُ لبنان بهم وحدهم، لا بيدِ غريبٍ طامعٍ، ولا قريبٍ مستبد.

أنفاسُ الأبرياءِ ومن غافلتهم النيرانُ أرهقت أنفاسنا نحن الأسرى، حملنا الوجعَ في صدورنا، أقمنا الحدادَ ونكسّنا الأعلامَ التي رسمناها على جدران الزنازين، قلوبنا معكم، أينما كنتم وبأيّ حالٍ أضْحَتْ حالكم، ننحنِ إجلالاً لمُصابكم، ولبيروتَ عروسُ البحر، ألف تحية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف