الأخبار
حكومة الاحتلال تدرس إمكانية تجديد دخول التجار والعمال من غزة للعمل بإسرائيلندوة لجسور والجيل المبهر واليونسكو حول قدرة الرياضة على إحداث تغييرات إيجابيةقلقيلية الاهلي ينفذ مبادرة توعوية بالشراكة مع مديرية شرطة قلقيليةجماهير يتما تشيع الشهيد عبد الرحيم صنوبرالمجلس الاستشاري الثقافي بأريحا يناقش مجموعة أنشطة للمرحلة المقبلةهيئة الأسرى في غزة تستقبل وفدا أكاديميا من جامعة الإسراءجمعية تراثنا الأصيل تعرض فيلمين بعنوان "سامية" و"انفصال""شمس" يطالب بسرعة الكشف عن أسباب وفاة موقوف بسجن الامن الوقائي بطولكرمطواقم الدفاع المدني بغزة تخمد حريقاً اندلع بأحد المنازل شمال القطاعجمعية المستهلك تناقش السكن اللائق والملاءم كحق للمستهلكوزير الاقتصاد: ننفذ تدخلات لزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملةعشراوي تستنكر جريمة اعدام الشاب صنوبرالسودان: إغاثة عاجلة من قطر الخيرية لمتضرري الأمطار بالسودان ‏نتنياهو: سنرسل طحين قمح بقيمة خمسة ملايين دولار إلى السودانالرئيس عباس: سنعمل للحفاظ على هوية القدس والوجود المسيحي بالنسيج الوطني الفلسطيني
2020/10/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لبنان إلى أين؟ بقلم:عماد عفانة

تاريخ النشر : 2020-08-10
لبنان إلى أين؟ بقلم:عماد عفانة
لبنان الى أين

جرت العادة ان أحد طرق إحداث تغيرات جذرية في أي بلد؛ هي الحاق هريمة ساحقة به كما حدث مع المانيا واليابان ولما كان مطلوب احداث تغيير جذري في المشهد اللبناني  لجهة شطب الجبهة الشمالية من قائمة الأخطار التي تقلق وتهدد اسرائيل
وفعل ذلك دون حرب قد تتضرر منها اسرائيل مع حزب مسلح بترسانة قوية من الصواريخ كان تفجير بيروت المروع بعد اسبوع من زيارة رئيس أركان الجيوش الامريكية لاسرائيل
ليحط ماكرون في بيروت ليملي شروط الاستسلام مؤيدا بالالاف من الأذناب اللاوطنيين الذين طالبوه بعودة الانتداب الفرنسي للبنان ثم ما تلا ذلك من حملة استقالات من الحكومة ومجلس النواب ضمن محاولات عزل حزب الله وتياره العوني على الصعيدين الرسمي والشعبي الذي علق صورهم على أعواد المشانق

وذلك كله لخلق بيئة لشطب لبنان وحزب الله من قائمة الأخطار التي تهدد اسرائيل فانكفاء الحزب على الداخل والانشغال بمعارك داخلية سياسية وأمنية كفيلة بتحقيق مخطط اسرائيل بتحييد الجبهات واحدة تلو الأخرىجبهة غزة بالحصار والانقسام
وجبهة سوريا بالحرب الداخلية وجبهة لبنان بالتفجير من الداخل واحياء الثارات الطائفية واثارة نعرات الغوغاء تحت دعاوى محاربة الفساد وان كانوا محقين وعليه فان لبنان وان نجا من خطر الاقتتال الداخلي  فانه معرض للتقسيم على أساس طائفي ولكن تحت مظلة الدولة دويلات داخل الدولة قد يكون بينها تعاون ولكن بالمحصلة ستتفتت الوحدة السياسية وستتلاشى الكيانية مع مرور الزمن لصالح مصالح القوى الكبرى التي تخطط أن تستوطن بلبنان لتنفيذ مصالح اسرائيل وتنفيذ مخططها التمددي وصولا الى الفرات.

بالمحصلة هل سيكون حزب الله قادر بهذا الشكل على الدخول في مكاسرة مع العدو الصهيوني حتى ولو كان مدعوم ايرانيا بشكل كامل؛ وظهره مكشوف وحاضنته ضعيفة ودولته منقسمة والقوى الاستعمارية تتربع عسكريا وأمنيا واقتصاديا على صدر البلد
لبنان في خطر شديد نظرا لما يخطط له الأعداءما يفرض على قوى المقاومة الوقوف خلف خياراتهم بقوة موازية؛ إن لم تكن فائقة؛ لفرض رؤيتهم وخياراتهم لمواجهة مخططات العدو.

 عماد عفانة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف