الأخبار
التنمية الاجتماعية إعادة الصرف لـ 360 أسرة محجوبة لبرنامج التحويلات النقدية بالدفعة القادمةطفلة تشنق نفسها.. والسبب (تيك توك)صندوق النقد العربي ينظم دورة تدريبية عن بُعد حول التخطيط الاستراتيجيإبداع المعلم يجهز مختبرات العلوم ضمن مشروع تطوير تعلم مادة العلوم بالمدارسأفضل الطرق للتخلص من رائحة البصل المقليطريقة عمل مهلبية بالفستق الحلبيتعرف على أهم الأطعمة والفيتامينات لمواجهة (كورونا)مصر: السجن المشدد لـ 23 عنصراً في "الإخوان المسلمين"بخمس دقائق.. عصير سحري يرفع المناعة ويخلص الجسم من السمومبراعم الخير تنهي المرحلة الثانية عشرةمؤسسة الضمير تنظم لقاء بعنوان "حث وتمكين الشباب على المشاركة بالحياة السياسية"هشام كحيل: الانتخابات الفلسطينية ستشهد حضورًا عالميًا غير مسبوقشاهد: ايمان السيد تحذر ياسمين عبد العزيز "القط صار فار"الشقيقان قواسمة من الخليل يدخلان أعواماً جديدة في سجون الاحتلالالاحتلال ينقل الأسير مهران عياد من مستشفى (سوروكا) إلى عيادة الرملة
2021/1/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أصابع الشك.. بقلم:عزيز فهمي

تاريخ النشر : 2020-08-05
أصابع الشك.. بقلم:عزيز فهمي
الريح التي تظل هادئة
تحت النوافذ
تنتظر كطفلة
تحلم بفارس
يغرس الظلال تحت الأشجار
يعلق أغنية على معصم الزمن
تلك الريح تكتب ذكريات الجراح
على زجاج شفاف
لا تعبأ بما مضى
ولا بما هو آت
لأنها من نسل الفراغ
تمر وتمر
وحين تتعب
تلوذ بجناح الزمن
تَخْلُد للصمت وللسؤال
فتقيس اليقين بأصابع الشك
كي تقبض على ناصية الضوء
تفتح كل الإمكانات
تكتب للمتعبين سوناتا المسافات
بين الضمة والضمة
تقود مواجع الوصول
إلى معطف الوجود
كالعدم المتربص
خلف وحي الزمن
هي تدرك أن المسير إليه
يكون بدون أقدام
ولا خرائط
لذا تظل هادئة تحت نافذة
كقطة أليفة
تعشق دغدغة خيوط النسيج
لا تبالي بشيء
لا بالريح
ولا ما تتركه خلفها
من بياض
على أرصفة الحنين...
عزيز فهمي/كندا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف