الأخبار
"الأوقاف" بغزة: وقف صلوات الجمعة والجماعة بكافة مساجد محافظات القطاع بدءاً من السبتإغلاق المساجد والجامعات والمدارس.. الإعلان عن القرارات الجديدة بشأن مواجهة تفشي (كورونا) بالقطاعجمعية المستهلك وسيدات البيرة يتفقان على دعم المنتجات النسوية والتعاونياتحماس تعلق على إعلان وزير التجارة البحريني بشأن بضائع المستوطنا‏تعشراوي: تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة يتطلب اتخاذ خطوات عملية للتنفيذخلال استقبالها الكاتب الفلسطيني نعمان فيصل.. "التعليم" تثمن مبادرة إثراء المكتبات المدرسية بسيرة الروّادالاحتلال يحوّل قيادييْن في حماس للاعتقال الإدارياشتية يستقبل الرئيسة الجديدة لبعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة وسيادة القانونالقدس: سلطات الاحتلال تجدد تقييد حركة عضو إقليم حركة فتح ياسر درويش"الخارجية" تستنكر.. الاحتلال يغلق ملف التحقيق بجريمة إطلاق النار على الطفل عيسى"الاقتصاد" تطلق مشروع لتعزيز قدرات المنشآت الصناعيةالخليل: الفتى "مقبل" ضربه جنود الاحتلال بوحشية وتسببوا بكسور في فكهشاهد: بينهم العالول وعساف.. إصابة 32 مواطنا بقمع الاحتلال مسيرة منددة بالاستيطان بسلفيتغزة: مؤتمر صحفي "مهم" لوزارتي الداخلية والصحة بالسابعة مساءً بشأن إجراءات مواجهة (كورونا)جنين: ارتفاع قياسي بعدد الإصابات والوفيات بفيروس (كورونا) في المحافظة
2020/12/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإمارات شطرت الذرة وتعوم بين المجرات بقلم:مروان صباح

تاريخ النشر : 2020-08-04
الإمارات شطرت الذرة وتعوم بين المجرات بقلم:مروان صباح
خاطرة مروان صباح / براعة الإمارات أنها تسعى إلى تحقيق درجة عالية من التوازي والتوازن في المنطقة ، بل تنفرد في أفكارها وايضاً في تحقيق ذلك ، وللمرء أن يضع جانباً كل السجالات الفضائية التى لا فائدة منها ، وينظر إلى ما يحصل على أرض الإمارات ، فبعد إرسال مسبار الأمل الإماراتي ، تعلن الإمارات اليوم عن تشغيل أول محطة نووية للطاقة ، بمعايير عالية ونادرة وخالية من الانبعاثات ، صحيح أن تكلفتها عالية ووصلت إلى 24 مليار دولار لكنها نموذجاً لا يمتلكه في العالم سوى القلة ، الإمارات كما قال الشيخ محمد بن زايد ( شطرت الذرة وتعوم بين المجرات ) وأصبح لديها أول وأكبر مشروع في الوطن العربي على الإطلاق ، وبالتالي محطة البراكة الحديثة ستوفر 25 % من الكهرباء للبلاد .

ولعل المعنى الأهم بهذه التحولات ، لقد صنعت الإمارات محطتها النووية بأوراق خضراء ، أي صديقة للبيئة وبصمتها الكربونية تعتبر أصغر بكثير من مصادر الطاقات الاخرى ، إذن بهذه الخطوة ستصبح الإمارات تمتلك طاقتين ، الأولى الموارد النفطية والأخرى ، توليد الطاقة من مفاعلها ال 4 ، إذن هناك حكاية مختلفة واختلافها أنها تندرج تحت استراتيجية تنوع الطاقة التى تعتبر كل المستقبل وايضاً توفر البنية التحتية التى تحتاجها أية مشاريع كبرى .

وللتذكير البسيط ، لن أختتم هذه السطور السريعة دون تسجيل سروري الشخصي بهذا الإنجاز ، فعندما تكون النوايا المخلصة حاضرة لا شيء مستحيل ، نعم اثبتت الإمارات مع كل إنجاز كبير ، لا شيء مستحيل .والسلام
كاتب عربي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف