الأخبار
شاهد: نتنياهو يعترف بقرارات خاطئة اتخذها في محاربة فيروس (كورونا)ترامب يكشف مرشحه لعضوية المحكمة العليا الأمريكيةقتلى وجرحى بحريق مجهول في محطة وقود إيرانيةكوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبيةشاهد: الزراعة بغزة تتحدث عن نقص الدواجن بالقطاع وإدخال الدجاج المبردمعاريف تكشف سرقة إسرائيل لآثار مصرية في سيناءتفاصيل مثيرة.. مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامبجيش الاحتلال يستعد لجولة قتال جديدة نهاية الشهر المقبلوليد المعلم: لن ندخر جهداً لإنهاء الاحتلال التركي للأراضي السوريةمحللون يوضحون لـ"دنيا الوطن" ماذا سيحمله اجتماع الأمناء العامين المقبلالصحة بغزة: المختبر المركزي يعمل بكامل قدرته بعد وصول 4 آلاف فحصالبطنيجي: عناصر الشرطة متواجدة دائماً بالمراكز لمتابعة أي شجارفلسطين تشهد أول أيام الكتلة الهوائية شديدة الحرارة"مثل جورج فلويد".. سوريا تتهم أمريكا باستخدام العقوبات لخنق السوريينرغم حسم اللقب.. الأهلي يواصل انتصاراته بالدوري المصري
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خطاب طائفي تحريضي على طريق تحييد لبنان السياسي بقلم:محمد جبر الريفي

تاريخ النشر : 2020-08-04
خطاب طائفي تحريضي على طريق تحييد لبنان السياسي بقلم:محمد جبر الريفي
(خطاب طائفي تحريضي على طريق تحييد لبنان السياسي )..

لم يتغير النظام الطائفي اللبناني الذي يعبر عن عقلية المارونية السياسية في مواقفها المعادية لإنتماء لبنان العربي وذلك منذ الحصول على الاستقلال الوطني عام 46 عن فرنسا الاستعمارية في حين شهدت الكثير من الدول العربية وبلدان العالم الثالث التي نالت على استقلالها الوطني من الدول الاستعمارية تغييرات هامة في بنية واتجاهات انظمتها السياسية على طريق تحقيق مكاسب وطنية ..في لبنان ظلت المحافظة على النظام الطائفي من خلال تمسك كل طائفة بمصالحها من حيث ترتيب حصتها السياسية في نظام الحكم كما أقره دستور الاستقلال لدولة جبل لبنان غير أن المحافظة على هذه المحاصصة الطائفية لم تجنب البلاد الصراع الداخلي التي أكتوت بنيرانه مرتين كانت المرة الأولي في أواخر الخمسينات من القرن الماضي في عهدة رئاسة كميل شمعون والمرة الثانية الحرب الأهلية التي كانت على خلفية وطنية وقومية بسبب كون العامل الفلسطيني والحركة الوطنية اللبنانية أحد أطرافها وقد انتهت بإبرام اتفاق الطائف برعاية السعودية الذي أوقف و أنهي الحرب حقنا للدماء ولكنه أبقى على السمة الطائفية للنظام السياسي...لقد استمر حزب الكتائب اللبناني بزعامة ال الجميل وحزب القوات اللبنانية بزعامة الدكتور سمير جعجع وتيار المردة سليمان فرنجية والبطريركية المارونية من خلال البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي وغيره من رجال الدين الموارنة استمر كل هؤلاء على انتمائهم الانعزالي يحملون في عقليتهم السياسية الطائفية الكراهية والعداء لكل ما هو عربي لكن قدر لبنان هو أن يكون كقدر سوريا وفلسطين والأردن كجزء لا يتجزأ من بلاد الشام نسيج إجتماعي حضاري واحد لكن بين الحين والآخر يتعرض هذا اللبنان البلد العربي الصغير في جغرافيته المؤثر في وعي شعبه السياسي كونه الجسر الذي عبرت منه اتجاهات الثقافة الأوروبية الحديثة بكل مكوناتها إلى المشرق يتعرض لهجمات طائفية عنصرية تحريضية من بينها هذه الأيام هجمة عنصرية فاشية على المكون العربي المقيم وهم الاجئين الفلسطينين المقيمين في لبنان منذ نكبة عام 48 والذي يقدر عددهم بنصف مليون و النازحين السوريين 900 الف وذلك من خلال الادعاء بأن وجودهم هو أحد أسباب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد الأمر الذي يستدعي من الدولة اللبنانية العمل على إخراجهم .. تصريحات بذلك صدرت من قبل أوساط في " التيار الوطني الحر" وعلى رأسه رئيس التيار باسيل جبران صهر رئيس الجمهورية ميشال عون و وزير خارجية سابق وكلها تصب على ضرورة حياد لبنان السياسي وذلك بخلوه الداخلي من أي قوى لها ارتباطات سياسية في المنطقة أي انكفائه على ذاته الطائفي بعيدا عن الانتماء القومي العربي أو الآسلامي ( حزب الله وإيران ) وذلك كحل للأزمة الاقتصادية والخلاص من الضائقة المالية وهي مواقف سياسية عنصرية تأتي في وقت تشهد به الجبهة الشمالية توترا دائما بسبب الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا والانتهاك الدائم للاجواء اللبنانية كما تتجاهل ايضا ما قدمته جموع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان من مساهمات في مجال الاقتصاد والثقافة و العلم والتحويلات المالية من العاملين منهم في الخارج خاصة في دول النفط الخليجية للدولة اللبنانية التي كانت دوما تئن من الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تسببها هيمنة الطبقة البرجوازية اللبنانية على النظام السياسي وترك البلاد بدون أي عملية تنموية مما إشاع الفقر بين إعداد كبيرة من الشباب اللبناني الذين أخذوا يتجهون للهجرة خاصة إلى قارتي أفريقيا وأمريكا اللاتينية طلبا للعمل بهدف تحسين أحوالهم المعيشية..لتحصين الموقف الفلسطيني ضد الخشية الدائمة من قبل النظام الطائفي اللبناني لموضوع توطين اللاجئين الفلسطينين في لبنان جرى التأكيد في الميثاق الوطني على أن الشعب الفلسطيني يعبر عن نفسه بالثورة المسلحة وهذا ما حصل بالفعل حيث احتضنت المخيمات الفلسطينية في لبنان الثورة الفلسطينية وذلك تأكيدا منها على رفض التوطين وقد أظهر ذلك مدى عداء المارونية السياسية بزعامة حزب الكتائب اللبناني لوجود مقاتلي الثورة وقيادتها على الأرض اللبنانية فتواطئت قواها الانعزالية المسلحة مع الغزو الصهيوني في يونية 82 وارتكبت مجازر صبرا وشاتيلا بإشراف المجرم إيلي حبيقة. ..هكذا على خلفية هذا الخطاب الطائفي التحريضي تسطع حقيقة ان هذا النظام الطائفي اللبناني في توجهاته السياسية بقيادة البرجوازية اللبنانية يسير بالفعل وفق المخطط الأمريكي الصهيوني بإقامة الشرق الأوسط الجديد الذي تذوب به الرابطة القومية في المنطقة لصالح تعميق التجزئة السياسية الممنهجة بانشاء دول دينية وطائفية وعرقية يتبوأ فيها الكيان الصهيوني بمكانة سياسية واقتصادية هامة بحكم تقدمه العلمي والتكنولوجي نتيجة لارتباطه بالنظام الرأسمالي العالمي بقيادة الإمبريالية الأمريكية . . ؛؛
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف