الأخبار
ارتفاع جديد بأسعار صرف الدولار مقابل الشيكل الإسرائيليالسعودية تكشف موعد استئناف التأشيرات السياحية في المملكةشاهد: نتنياهو يعترف بقرارات خاطئة اتخذها في محاربة فيروس (كورونا)ترامب يكشف مرشحه لعضوية المحكمة العليا الأمريكيةقتلى وجرحى بحريق مجهول في محطة وقود إيرانيةكوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبيةشاهد: الزراعة بغزة تتحدث عن نقص الدواجن بالقطاع وإدخال الدجاج المبردمعاريف تكشف سرقة إسرائيل لآثار مصرية في سيناءتفاصيل مثيرة.. مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامبجيش الاحتلال يستعد لجولة قتال جديدة نهاية الشهر المقبلوليد المعلم: لن ندخر جهداً لإنهاء الاحتلال التركي للأراضي السوريةمحللون يوضحون لـ"دنيا الوطن" ماذا سيحمله اجتماع الأمناء العامين المقبلالصحة بغزة: المختبر المركزي يعمل بكامل قدرته بعد وصول 4 آلاف فحصالبطنيجي: عناصر الشرطة متواجدة دائماً بالمراكز لمتابعة أي شجارفلسطين تشهد أول أيام الكتلة الهوائية شديدة الحرارة
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مصر وسد النهضة الإثيوبي.."من يهن يسهل الهوان عليه" بقلم:د. كاظم ناصر

تاريخ النشر : 2020-08-04
مصر وسد النهضة الإثيوبي.."من يهن يسهل الهوان عليه" بقلم:د. كاظم ناصر
رفضت أثيوبيا محاولات مصر والسودان، وجامعة الدول العربية، ودول الاتحاد الإفريقي إقناعها بتأجيل خططها لملء خزان سد النهضة حتى يتم التوصل إلى اتفاق شامل بشأن تقاسم مياه النيل، وأعلنت انتهاء المرحلة الأولى من ملء السد، وقال وزير خارجيتها جيدو أندارجاشيو إن هدف السنة الأولى من ملء السد تحقق بالفعل، وهنأ الشعب الإثيوبي بهذا الإنجاز بالقول" نهنئكم، كان نهر النيل وأصبح بحيرة ستحصل منه إثيوبيا على التنمية التي تريدها. في الواقع النيل لنا."
وقال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إن خطوة بلاده هذه تمثل إنجازا تاريخيا يدل على نهاية عهد استخدام نهر النيل بشكل" غير عادل"، مما يعني أن المرحلة الأولى والأساسية من بدء عملية ملء السد انتهت بانتصار حاسم لإثيوبيا، التي مزقت كل الاتفاقيات التاريخية التي كانت تضمن الحقوق المائية لمصر والسودان بحجة أن تلك الاتفاقيات تم توقيعها أيام الاحتلال الأجنبي لها.
سد النهضة يهدد أمن مصر والسودان المائي، وستكون له تداعياته الخطيرة على توفير مياه الشرب للمواطنين في البلدين، وعلى محطات توليد الكهرباء، والمحاصيل الزراعة، وعلى الوضع الاقتصادي والمعيشي لملايين المصريين والسودانيين؛ ومن المؤسف القول ان إثيوبيا تمكنت من بناء السد والانتهاء من مرحلة الملء التجريبي للخزان بقرارات منفردة، ... دون أي التزام ... عليها لمصر والسودان سوى الاستمرار في التفاوض!
فماذا كانت النتائج الأولية لملء الخزان؟ " بداية الغيث قطرة!"، فقد أعلن السودان عن انحسار مفاجئ في مستوى مياه النهر وخروج عدد من محطات مياه الشرب عن الخدمة، وأعلنت مصر عن بدء خطة شاملة لترشيد استهلاك المياه، والقادم أعظم! وماذا كانت ردود فعل مصر والسودان؟ جعجعة وكلام فارغ على الطريقة الرسمية العربية! فعندما أعلنت إثيوبيا أنها بدأت بملء السد في 15/ 7/ 2020 رد النظام المصري بأنه لن يسمح بالملء الأحادي؟ وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي عندئذ " ماء النيل حياة أو موت " بالنسبة لمصر، وإنه لن يسمح بفرض الأمر الواقع، لكن إثيوبيا لم تهتم بما قاله السيسي، وفرضت الأمر الواقع، وها هي تمارس التحدي وتقول " النيل نيلنا "، وتكشف المزيد من الهوان المصري والسوداني.
إثيوبيا نفذت ما أرادت بسبب ضعف مصر التي انكفأت على نفسها بعد أن وقعت اتفاقية السلام مع إسرائيل، وتخلت عن دورها القيادي في القارة الإفريقية، وتنازلت عن قيادة الوطن العربي وسلمتها لبعض قادة دول النفط الفاسدين والمفسدين المتحالفين مع أعداء الأمة العربية، " فهانت وسهل الهوان عليها "، وأضاعت نفسها، وأضاعت الوطن العربي معها! فكما هو معروف عندما تكون مصر قوية ومتحدية وبخير وتقود الوطن العربي، تكون هي والوطن العربي بخير، والعكس صحيح!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف