الأخبار
وزير الصحة اللبناني: الوضع خطير وقد يخرج عن السيطرةالدفاع المدني بالخليل يكشف تفاصيل جديدة بشأن حادثة دير العسلارتفاع جديد بأسعار صرف الدولار مقابل الشيكل الإسرائيليالسعودية تكشف موعد استئناف التأشيرات السياحية في المملكةشاهد: نتنياهو يعترف بقرارات خاطئة اتخذها في محاربة فيروس (كورونا)ترامب يكشف مرشحه لعضوية المحكمة العليا الأمريكيةقتلى وجرحى بحريق مجهول في محطة وقود إيرانيةكوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبيةشاهد: الزراعة بغزة تتحدث عن نقص الدواجن بالقطاع وإدخال الدجاج المبردمعاريف تكشف سرقة إسرائيل لآثار مصرية في سيناءتفاصيل مثيرة.. مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامبجيش الاحتلال يستعد لجولة قتال جديدة نهاية الشهر المقبلوليد المعلم: لن ندخر جهداً لإنهاء الاحتلال التركي للأراضي السوريةمحللون يوضحون لـ"دنيا الوطن" ماذا سيحمله اجتماع الأمناء العامين المقبلالصحة بغزة: المختبر المركزي يعمل بكامل قدرته بعد وصول 4 آلاف فحص
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أملي المنير بقلم: رِناد أَنور العَبَّادي

تاريخ النشر : 2020-08-04
"أملي المُنير "

كُلُّ مساءٍ أطفئُ أنوار غرفتي و أجهزُ مائدةً عليها بعضُ الحلوى التي تحبينها و قهوةٌ و كُلُّ ما تحبين، و أشعلُ شمعةً صغيرةً لتوقدَ حُبنا، لكنّك رحلتِ عنّي و تركتني وحيدًا، و بالرغم من ذلك لم أنسكِ، أنّي أضعُ صورتكِ على الحائطِ لتجالسيني في أثناءِ عشائي، و ترافقي لحظاتي، أُحبكِ حُبًا جمًا، و لا أقوى على فراقكِ لحظة حتى أني أستضيفكِ في خيالي للأبد.
و استوقدت نيرانُ الشوقِ و باتت تسري بين أضلعلي سريانَ الدمِ، لكنّي أتشبثُ بكِ لموتي، أؤمنُ بداخلي أنكِ عائدة مهما طالَ الغيابُ، منتظرًا عودتك و البسمةُ تملأُ شفتيكِ، و اشتياقي لحديثكِ يقتلني، يا لوعةَ قلبي، يا لوعتاه، سأبقي الأملَ مستيقظًا في روحي، لعلّكِ تعودي.
أُحبكِ يا أملي المنيرُ لحياتي المعتمة، جعلتي مني أنسانًا جيدًا، شغفي فيكِ يُحيني، يا بلسمًا يداوي جروحي، يا عطرًا فاح عبقهُ بأوردتي، أنني بانتظارك، فأرجوكِ لا تتأخري.
بقلمي:
رِناد أَنور العَبَّادي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف