الأخبار
هزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياةبن زايد يهنئ إسرائيل بالسنة العبرية الجديدة بهذه التغريدةالخارجية الفلسطينية: 253 وفاة و6082 إصابة بفيروس (كورونا) بين جالياتنا بالعالممياه بلديات الساحل تُجري صيانة لخط المياه الرئيسي المغذي لحي البرازيل برفح
2020/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كلمات ليست للقراءة بقلم:عزيز فهمي

تاريخ النشر : 2020-08-04
كلمات ليست للقراءة  بقلم:عزيز فهمي
كلمات ليست للقراءة

كنت أبحث عما أقرأ
وجدت قصيدة معلقة
على جدار من إسمنت وحديد
طلل يتذكر القريب
يسأل عن البعيد
لم ينفعني بكاء العين
ولا نشيج القلب
لم تنفعني رفقة صحاب
ولا صهيل خيل
كان علي أن اتسلق ضفائر المعنى
أن أغرس في حقول الصور
شقائق نعمان من حمر الشفاه
كل بيت على مشارف أسئلتي
كان يصوغ حيرتي
أمام دلال العيون
كل كلمة في سلال التأويل
في مملكة الغيرة
تفيد الشيء وتفيد ضده
فأرفع يديَّ
أدعو كل شياطين الشعر
تلك التي تغزل في الخفاء فساتينا للفجر
وأسرابا من نغم الصدى في شعاب الشوق
لعل الطريق إليَّ  ينجلي قدامي
فلا أهيم كخيال ظَلَّ يتضرع إلى السواد
يغسل ذنوبه بالمطر
سأسافر في ثنايا الحلم  وأسمال المحال
لأني لم أولد هنا
كان الضباب حاضرا
يرتدي من صوف السحاب معطفا
لم تكن هناك نخلة بحجم مخاضي
فخجل الماء
أخفى طعمه في الرمل
أهدى لونه لقوس قزح منشق
عن بريق الضياء
عن باقات الورد والزهر
أجول كطفل في عالم من الأحلام
أعتلي صهوة الشمس لعبا
أكتفي بما شب من حريق في قلبي
فحين وضعت خصر الظلال على مجمر النار
لينتشي نيرون بالدخان
لم أدرك أني صرت بخورا لقارئة الفنجان
وأن من رمادي وحدي
ينبعث الفينيق في نيسان
لن أدع روما للرومان
ولا غرناطة لغدر الزمان
هي كوميديا إلهية
رسالة غفران
فأديري الكأس أيتها الأيام
في النبيذ تغرس الموت أنيابها
لذا تُقرع الكؤوس
فيسري اليقين في الشك
تبكي الآلهة وتضحك  
لأن الرياح لم تعد براق النبوءات
ولا رسول البحر إلى الصحراء
لم تعد الحكايات مهنة الجدات
لذا لن أقرأ باسمي
ما لم تكتبه
يُميناي
ما لم ترقِّشه على جبيني
يُسراي
انسحب في فراغ مملوء بفراغه
لأكون عامرا بي
أتوحد فيّ وفي عزلتي
اقرأ فاتحة الأشياء
على نهايتي
ولا أنتهي...
عزيز فهمي/كندا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف