الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حماس وفتح هل فعلاً تحدث المصالحة بقلم: ثامر عبد الغني سباعنه

تاريخ النشر : 2020-07-29
حماس وفتح هل فعلاً تحدث المصالحة بقلم: ثامر عبد الغني سباعنه
حماس وفتح هل فعلا تحدث المصالحه
بقلم ثامر عبد الغني سباعنه

قباطية - فلسطين

بعد سنوات من الشد والجذب بين حركتي حماس وفتح، بين انقسام لاتفاقيات مصالحه، لعدم تطبيق، لبروز الخلافات واستمرار الاانقسام، وصولا للحدث الاهم في ميدان المصالحه الا وهو توحد موقف حماس وفتح ضد مشورع الضم الصهيوني للضفة الغربية،
وخروج قيادات فتح وحماس في مؤتمر صحفي موحد في الضفه الغربية والاعلان عن مجموعه فعاليات موحده ضد الضم.

استقبل الشارع الفلسطيني الحدث بشيء من الحذر، فقد اعتاد الفلسطيني على الخذلان من كل التجارب السابقة للمصالحه، لذا بات الشك والخوف يسكن عقل المواطن الفلسطيني من كل ما هو مرتبط بالمصالحه.

المؤتمر الصفحي المشترك لحماس وفتح وما تبعه من فعاليات وتصريحات مشتركه مُبشره لا يعني انتهاء الانقسام، ولكن على الاقل يبني جسر نحوها، ليس المطلوب التفاؤل الزائد وبنفس الوقت لا يلزم الخوف القاتل، هذه مجموعه خطوات مطلوب
البناء عليها ودعمها وعدم الالتفات للاصوات الداعية لمنع اي تقارب فتحاوي حمساوي، فهناك من استفاد ولازال يستفيد من الانقسام وينتفع به وسيضره حدوث اي تقارب.

مطلوب اجراءات حقيقية واضحه يشعر بها المواطن العادي، لا ان يكون هذا التقارب مجرد نكاية بالاحتلال وتهديد وقتي يزول متى تتقاطع المصالح مع المحتل، مطلوب ان يكون هنالك لقاءات مستمرة ومتواصله بين الحركتين ووضع كل الملفات الحساسه
والعمل على ايجاد حلول لها.

مطلوب اعادة الحقوق للمواطن الفلسطيني واسناده ودعمه،و إعطاء هذه التوافقات مدى زمنياً محدداً لاختبار مدى جديتها ومدى فعاليتها وحقيقتها، وامتلاك الجرأة لتجاوزها في لحظة معينة، والمطلوب اسناد الشخصيات الفلسطينية الداعمه للمصالحه
وتقويه موقفها ووجودها،
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف