الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سربست بقلم:بدل رفو

تاريخ النشر : 2020-07-29
سربست بقلم:بدل رفو
سربست *
بدل رفو

النمسا غراتس

حين أغمض عينيّ

يجفّ حبر قلمي

يتقاعس الزّمن في دمي!

آهْمَهِمُ في العودة

لوطن، سخونة أرصفته

تحرق باطن قدمي

قسوة، وهلع، ورعب

تترع وحدتي

أترجّل من الأفق

وأفتح عيني

ربما أجد كلماتي

تصارع الجلاّد

في حلبات روما

كي لا تتشبّث بقضبان

                 زنزانتي!

منذ زمن لم أصادق

رحمة رؤوس

تطلّ من خنادق

كي تشيع أوجاع قلبي

والمسافات والأراضي

الجرداء القفراء

تنحني لتطفىء

نار الفتنة وهاجسها!

في وطني...

ترحل بي الذكرى

وأنا أطالع

في المرآة قلب أمي، قلب سربست

أبصرت روحًا.

صباحات ماطرة

خبز تنّور حار

هدير شلال رحمة

وإذا بسياط القسوة

تقفز على ظهري

وقتها ..!

غدا الزمان موحشًا وجشعًا!

ترجلت من ذكرى الوطن

خشيت على نفسي

        من نفسي

من مغامرات الروح

على عمري المتبقي

في وطني ..

لا الحياة فهمتني

لكي أدوّن أسطورة الفرح

بدل الحرب

ولكن، جلّ ما أخشاه

أن لا يفهمني الموت

حين أغمض عيني!

ولكني ..

سأورث حكاية انسان اسمها

سربست!!

شرقٌ رَقصَ على جرحي

غربُ أخشاه من أن يُنسيني

اُمي وحكاية زقاقات مدينتي!

وطنٌ

احتضنت حزن عالم

من آهاته

ومن فرحه وحبوره

حطّمتُ أصنام أبناء آوى

وأنا أحمل على كتفي

أحلام وأوجاع البؤساء

وشعراء الوطن

صوب السماء!

ــــــــــــــــــــــــــــــ
سربست* الاخ الأصغر للشاعر ..شاعر ومترجم وتربوي وحقوقي وقريب إلى روح الشاعر.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف