الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عن إدارة الذات

تاريخ النشر : 2020-07-29
عن إدارة الذات
عن إدارة الذات
محمد قاروط أبو رحمه

اخطأ ستيفن كوفي مؤلف كتاب العادات السبعة في تعريف إدارة الذات عندما ذكر أن
"إدارة الذات: هو أن أبرمج بوصلة حياتي، أي يعنى: في أي اتجاه أريد أن أسير".

الخطأ الأول في استخدام مصطلح (أبرمج)، ومصطلح البرمجة يصح في الاستجابات (السلوك) المتعودة وليس في الاستجابات (السلوك) الواعية، وإدارة الذات سلوك واعي.

والخطأ الثاني، أن المبرمج ليس له (اتجاه) يسير إليه، وإنما يسير في اتجاه من برمجه،

والخطأ الثالث، أن المبرمج لا إرادة مستقلة له، وان إرادته مرتبطة بمن برمجه.

والخطأ الرابع أن الهدف يجب أن يظهر في إدارة الذات (على شكل أهداف مرحلية)،

والخطأ الخامس، أن مفهوم إدارة الذات يجيب على سؤال الهوية من أنا؟ وما الذي أريده؟ في حين تهتم إدارة الذات في الإجابة على سؤال كيف أحقق ما أريده.

والخطأ السادس أن الذات ككل تشتمل على ذاته الفردية وذاته الاجتماعية، والذات الاجتماعية (الجماعية)، وهذا لم يظهر في تعريفه.

حتى لو استخدم عبارة (أن أبرمج حياتي)، أي أن يقوم الفرد ببرمجة حياته ذاتيا، فهذا أيضا خطأ، لان البرمجة تنفي الفاعلية والتفاعل في البيئة التي يريد الفرد تحقيق أهدافه بها. والبرمجة هنا فعل أناني لا يأخذ بالاعتبار مصالح الجماعة.
كان الأصح أن يقول إن إدارة الذات:

هي فن استغلال مكونات الذات المعرفية والإدراكية والوجدانية لتحقيق أهداف ذات الفرد الذي يصنعها لنفسه او أهداف الجماعة التي ينتمي إليها.
ويستخدم الفرد وظائف الإدارة الأربعة، التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة، في إدارة ذاته.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف