الأخبار
2020/9/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "كنوز الفكر الإنساني" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور كتاب "كنوز الفكر الإنساني" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2020-07-29
كنوز الفكر الإنساني

«كنوز الفكر الإنساني» كتاب جديد للمفكر اللبناني كريم مروّة صادر عن (الدار العربية للعلوم ناشرون،2020 )، يضم نصوصاً منتقاة من فكر ماركس ومن فكر كبار الماركسيين الأوائل والمفكرين والقادة الاشتراكيين الكبار. والهدف من انتقاء هذه النصوص هو التأكيد بأن فكر ماركس، وفكر الماركسيين الكبار المكمّلين لفكره، "فكر مستقبلي، فكر متحرك وغير ثابت، فكر مادي جدلي"، وأن رواد هذا الفكر ينتمون إلى عصرهم، وكانت أفكارهم الخاصة هي أفكار ذلك العصر بالتحديد. إلا أنّ الشيء الهام برأي المؤلف هو أن هؤلاء كانوا وهم "يدافعون عن أفكارهم في عصرهم يستشرفون المستقبل"، ما يعني إعادة قراءة أفكار ماركس في ضوء تحولات العصر.

ضمن هذا الهم المعرفي ينتقي مروّة نصوصه الغنية بالوقائع المحققة والتحليلات الثاقبة والاكتشافات المثيرة للجدل، يبحث من خلالها عما هو مشترك بين القديم والجديد في الفكر الإنساني، ليؤكد لنا أن المشترك "هو التواصل في الحركة وفي العمل وفي البحث الدائم عن المفاهيم الجديدة وعن الصيغ المكملة لها في الشروط التاريخية المختلفة بين حقبة وأخرى"، ويعتبر ذلك هو الشرط الضروري لإحداث التغيير في الأنظمة السياسيّة والاجتماعيّة، مما يعني أن مروّة أراد فتح مسارات جديدة تسهم في تطوير المنظومة الفكريّة العربية وجعلها تتجاوز الحدود التقليدية إلى أخرى أكثر تقدماً، ويظهر ذلك في الكتاب من اهتمامه بصياغة مشروع جديد لليسار باسم اشتراكية ماركس، يستلهم الأساسي من أفكاره فيها ويستند إلى منهجه الجدلي على وجه الخصوص، وهو المشروع الذي يرى مروّة أنه ينبغي الإعداد له مع كل القوى الديمقراطية، وانطلاقاً من الشروط التاريخية الجديدة التي يمر فيها العالم المعاصر.

"كنوز الفكر الإنساني" لبنة أخرى جديدة أضافها المفكر كريم مروّة إلى مشروعه الفكري، وهو بلا شك، سيكون له أهميته في الساحة الثقافية، بما يقدمه من نماذج ماركسية متعددة ومتنوعة، وما يطرحه من تجديد للقضايا، ومن فتحه آفاقاً جديدة للبحث والسؤال والنقاش والتواصل وتوظيف "كنوز الفكر الإنساني" في عملية التغيير.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف