الأخبار
قلقيلية: 13 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) من المخالطينسلفيت: تسجيل 18 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) بالمحافظةهنا الزاهد تصدم جمهورها بوجه ملطخ بالدماء.. وتعلقالصحة بغزة: 6 وفيات و313 إصابة جديدة بفيروس (كورونا)رئيس نيابة غزة ونائب شرطة المحافظة يؤكدان على جودة التحقيقات وإرساء الأمن والاستقرار المجتمعي"المنظمات الأهلية" تطالب بإلغاء القانون المعدل للسلطة القضائية وحماية منظومة القضاء واستقلاليتهالاتحاد العربي للقبائل في البلاد العربية: مسيحيو فلسطين دافعوا عن القضية المركزيةقوات الاحتلال تعتقل عددًا من المواطنين بالضفة الغربيةشؤون اللاجئين بحماس يُطلق تقريره السنوي السابع حول أداء (أونروا) بعام 2020صندوق النقد العربي يُنظم عن بعد الاجتماع السنوي السادس لوكلاء وزارات الماليةإطلاق شركة توزيع سينمائية في "المملكة العربية السعودية"الاتحاد للطيران من أوائل الشركات العالمية في إطلاق ترافل باس من أياتاهواوي تتحدث في "القمة العالمية لطاقة المستقبل" حول الاتجاهات المستقبلية لصناعة الطاقة الكهروضوئيةنادي تراث الإمارات ينظم ندوة "التراث في السينما الإماراتية من المحلية إلى العالمية"برنامج سانت كيتس ونيفيس للجنسية عن طريق الاستثمار يجتذب الأعمال إلى الجزيرتين
2021/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الخوف صديقي بقلم: سامح ادور سعدالله

تاريخ النشر : 2020-07-29
الخوف صديقي بقلم: سامح ادور سعدالله
الخوف صديقي

قبل بزوغ الفجر بقليل, استيقظت من النوم، ذهبــت إلى دورة المياه،  عدت إلى فراشي حاولت أن أغمض أجفاني  لعلى أستعيد نومي، أبدا رفضت عيوني قبول النوم كما رفض النوم اجتياح عيوني. شرد عقلي في فكر كثير .ذهبت إلى شرفة منزلي,  نظرت إلى البحيرة الراكدة أمام المنزل, بسطت عيوني على البحيرة وحولها؛ الأشجار والغاب المنتشر  على طول شاطئ البحيرة الطويلة، لم أجد شيئا، كان سكون الليل رهيبا. عدت إلى فراشي مجددا  محاولا استكمال نومي، عبثا حاولت كثيرا لكنني فشلت, أصابني الأرق ذهبت إلى الصالة،  أخرجت سيجارة وشرعت أشعلها، جذبتني شعلة الثقاب كأنها جنية خرجت ترقص من المصباح السحري،  واستمرت مشتعلة حتى أحرق الثقاب طرفي إصبعي، أشعلت عود ثقاب آخر، وأشعلت سيجارتي، أخذت نفسا قويا ودفعته برقة إلى الفراغ، وتابعت حلقات الدخان تحت نور المصباح الخافت، لحظات حتى أخذت أشكالا متنوعة جنيات وأشباح ملأت كل الفراغ وظهرت أخيرا الحية ذات الرؤوس الكثيرة تحاول أن تهاجمني،  لحظات حتى توارت خلف جدران البيت العتيق. صوت قويّ مدوٍّ سمعته قادما من ناحية الشرفة المطلة على تلك البحيرة,  ذهبت سريعا صوب الصوت  باسطا نظري  يمينا ويسارا،  وبين الأشجار، لعلي أجد شيئا يدلني على هوية هذا الصوت. راودتني ذكريات الماضي من الأساطير عن تلك البحيرة من قصص المارد الذى يخطف البشر، وينزل بهم قاع البحيرة. وكم تمنيت وطالبت أن تردم هذه البحيرة المسحورة، شكلها البشع أشبه ما يكون بمارد طريح على الأرض، ينفث سُمّه كل ليلة. انتابني خوف شديد،  لم يكن هناك لا صوت ولا عابر، ولا حتى شيء يدب على طول الجسر المتاخم للبحيرة،  نظرت نحو السماء المظلمة,  لم أجد سوى سواد الليل الحالك، والنجوم الزاهرة كانت نقاطا بيضاء، كثقوب في ثوب أسود  داخل قبة السماء. استدرت  بكل جسمي، محاولا استكشاف ذلك الصوت القديم. شعرت بالبرودة الشديدة، لم أجد غطاء لي ولا بيت يحويني و لا حتى رداء يكسوني,  وجدت نفسى  أسبح عاريا داخل هذه البحيرة العتيقة، وخلفي المارد مشوه المعالم الذى انتظرته كثيرا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف