الأخبار
"الديمقراطية" تودع أحد مؤسسيها في لبنان الراحل رضا توفيق البقاعيالمكتب التنفيذي يناقش خطة 20/21 الخاصة بدعم صمود مخيمات اللاجئينممثلة مصرية تروي تفاصيل وفاتها وعودتها إلى الحياة.. بطريقة صادمةإصابة شابين برصاص الاحتلال شمال قلقيليةمصر: القبض على طبيب أقام حفلاً جنسياً مع قاصر وأخرياتأسيران يدخلان أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالجنين: الشرطة تقبض على مطلوبين للعدالة وتضبط مركبات غير قانونيةالشرنوبي يعلن انتصاره بقرار سجن خطيبته السابقة سارة الطباخ.. والأخيرة لن تسكتالشرطة تقبض على مطلوبين للعدالة ومشتبه بهم بتعاطي المواد المخدرة بضواحي القدسبحرية الاحتلال تُهاجم الصيادين في بحر غزةهل جربت الغوص يوماً بين أسماك البيرانا المفترسة؟أنطونيو غوتيرش: إنشاء وحدات استيطانية في الضفة غير شرعيإيطاليا تدعو إسرائيل لإعادة النظر ببناء وحدات استيطانية في الضفة الغربيةإسرائيل تسجل أكثر من 10000 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةحنا عيسى: السياسة الاستيطانية لم تتوقف منذ أوسلو
2021/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مُهرة فوق السحاب بقلم:السفير منجد صالح

تاريخ النشر : 2020-07-28
مُهرة فوق السحاب بقلم:السفير منجد صالح
مُهرة فوق السحاب
السفير منجد صالح

انحنت نحوي دلالا،

وهمست بصوت كروان:

من فضلك إربط حزام الأمان،

فنحن على وشك الطيران،

انسدل شعرها على كتفي،

عطرها "هاجم" أرنبة انفي،

 وهبّت عليّ نسائم الحنان،

سمعتها، لم أسمعها، لا أدري،

فأنا لا أتقن تفسير صوت البلابل،

تركتُ الحزام على غاربه،

تركتُه هكذا، دون ربط، بلا جدايل،

*****

عادت في اللفّة التالية، وقفت جنبي، تُظلّلني،

حدّقت بي، بعينين خضراوين سوابل،

ابتسمت وغرّدت:

ألم أقل لك لُطفا أن تربط حزام الأمان؟

فالطائرة  ستُقلع حالا،

ستمخُرُ توّا عباب السُحب الأوائل،

أجبتها سامحيني، فأنا لا أتقنُ فنّ ربط الحزام،

رُبما تساعديني؟

أكون لك شاكرا على طول الزمان،

ابتسمت بخفر و"خُبث" وقالت:

حسنا، سأحضر لك زميلا "خبيرا"،

زميلي "عريق" في لعبة الأيام،

وفي دُنيا "صيد الأيايل"،

إصطادتني هي حتى قبل أن أبدأ في رسم البدائل.

*****

أصبحنا فوق السحاب، نُجدّف في بحر الغيوم،

نخترق تلال القطن، جبال الثلوج،

كأننا جُند نرابط ع التخوم،

لمحتها رأيتها تأتي تقفز طربا

كمُهرة إنفلتت من بين النُجوم،

عطرها الفوّاح يسبقها، يتبعها

ترُشّه عبقا على الجانبين،

تُدغدغ أنوفا، تُشنّف آذانا

تأسر لُبّ عقل الراكبين،

*****

عطرها يفتح شهية شهوة الرجولة،

التطام أمواج البحر فوق الصخور،

نهر يسيل ماء عذبا بين ضفّتين،

*****

احترس يا هذا لا تحلم، نم قرير العيون،

فالرحلة طويلة لا تسمح بمثل هذا الجنون،

إنسى المهرة، إنسى النجمة، إنسى كحيلة الجفون،

فأنت لم تعهد حياة السهر والسُهد والعشق والمُجون،

صوت البلابل يُغري مثل صوت الحسّون،

حصانك جامح، لكن إهدأ قليلا، فسرّك بمليون.

*****

يأتي صوت عبر الأثير ويصدح:

سيداتي سادتي رجاء إعدلوا ظهر المقاعد

إقفلوا الطاولات أمامكم التزموا المطرح،

ستحطّ بنا الطائرة حالا في مطار العاصمة،

نشكركم على اختياركم لأجنحتنا الباسمة،

نلقاكم على خير في المرّة القادمة،

*****

وتشرع بلفّتها الأخيرة:

بثوبها الشعبي المُطرّز بخيط إبرة ونقشة الديرة،

تغمر الركّاب عطرا ووردا وودّا وسكينة،

تقف بجانبي، قصدا، تبتسم "بخبث"، نواجذ حبّتي الفراولة،

وتنحني نحوي وتهمس:

من فضلك إربط حزام الأمان.

كاتب ودبلوماسي فلسطيني   
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف