الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مُهرة فوق السحاب بقلم:السفير منجد صالح

تاريخ النشر : 2020-07-28
مُهرة فوق السحاب بقلم:السفير منجد صالح
مُهرة فوق السحاب
السفير منجد صالح

انحنت نحوي دلالا،

وهمست بصوت كروان:

من فضلك إربط حزام الأمان،

فنحن على وشك الطيران،

انسدل شعرها على كتفي،

عطرها "هاجم" أرنبة انفي،

 وهبّت عليّ نسائم الحنان،

سمعتها، لم أسمعها، لا أدري،

فأنا لا أتقن تفسير صوت البلابل،

تركتُ الحزام على غاربه،

تركتُه هكذا، دون ربط، بلا جدايل،

*****

عادت في اللفّة التالية، وقفت جنبي، تُظلّلني،

حدّقت بي، بعينين خضراوين سوابل،

ابتسمت وغرّدت:

ألم أقل لك لُطفا أن تربط حزام الأمان؟

فالطائرة  ستُقلع حالا،

ستمخُرُ توّا عباب السُحب الأوائل،

أجبتها سامحيني، فأنا لا أتقنُ فنّ ربط الحزام،

رُبما تساعديني؟

أكون لك شاكرا على طول الزمان،

ابتسمت بخفر و"خُبث" وقالت:

حسنا، سأحضر لك زميلا "خبيرا"،

زميلي "عريق" في لعبة الأيام،

وفي دُنيا "صيد الأيايل"،

إصطادتني هي حتى قبل أن أبدأ في رسم البدائل.

*****

أصبحنا فوق السحاب، نُجدّف في بحر الغيوم،

نخترق تلال القطن، جبال الثلوج،

كأننا جُند نرابط ع التخوم،

لمحتها رأيتها تأتي تقفز طربا

كمُهرة إنفلتت من بين النُجوم،

عطرها الفوّاح يسبقها، يتبعها

ترُشّه عبقا على الجانبين،

تُدغدغ أنوفا، تُشنّف آذانا

تأسر لُبّ عقل الراكبين،

*****

عطرها يفتح شهية شهوة الرجولة،

التطام أمواج البحر فوق الصخور،

نهر يسيل ماء عذبا بين ضفّتين،

*****

احترس يا هذا لا تحلم، نم قرير العيون،

فالرحلة طويلة لا تسمح بمثل هذا الجنون،

إنسى المهرة، إنسى النجمة، إنسى كحيلة الجفون،

فأنت لم تعهد حياة السهر والسُهد والعشق والمُجون،

صوت البلابل يُغري مثل صوت الحسّون،

حصانك جامح، لكن إهدأ قليلا، فسرّك بمليون.

*****

يأتي صوت عبر الأثير ويصدح:

سيداتي سادتي رجاء إعدلوا ظهر المقاعد

إقفلوا الطاولات أمامكم التزموا المطرح،

ستحطّ بنا الطائرة حالا في مطار العاصمة،

نشكركم على اختياركم لأجنحتنا الباسمة،

نلقاكم على خير في المرّة القادمة،

*****

وتشرع بلفّتها الأخيرة:

بثوبها الشعبي المُطرّز بخيط إبرة ونقشة الديرة،

تغمر الركّاب عطرا ووردا وودّا وسكينة،

تقف بجانبي، قصدا، تبتسم "بخبث"، نواجذ حبّتي الفراولة،

وتنحني نحوي وتهمس:

من فضلك إربط حزام الأمان.

كاتب ودبلوماسي فلسطيني   
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف