الأخبار
العراق: وقفة احتجاجية لاتفاقيات التطبيع وتضامنا مع الشعب الفلسطيني بالفلوجةالاحتلال يقتحم عرابة جنوب غرب جنينالبطش: خيار المقاومة يعني البدء بالقتال من الحجر للبالون المتفجر للصاروخهزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياة
2020/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عانقتها بقلم: أريج محمد الحناحنه

تاريخ النشر : 2020-07-27
عانقتها

عانقتها حتى َتكسرت ضُلوعها
إستنشقتها مثل زهرةٍ قُطفت من أعلى الجبالِ وقبلتها
تَضمدت جروحي بِقُربِها
أبحرتُ دَاخِلِ عيناها وسافرتُ عَبرَ الزمان وأنجبتُ منها طفلةً تُشبِهها
إشتدَ عِناقي وغاص فكري بِعالَمِها وأُخرى قبلتُها
جَعلتُها قِلادةً على عنقي تجاور قلبي ويحيا بها
رَسمتُها على جبيني واعترفت للعالمين بحبها
أمسكت يدها واجلستها واتلعثم لساني بحديثها
أَشعلت لها اصابعي حباً واخفيت الظلام عن عينيها
وأنرتُ لها دربها
حَبيبتي سَيدتي مُلهمتي ناديتها
أجابتني بإبتسامةٍ زينت ثغرها وارقصت قلبي
وَعدتُها أن أصونها وأُحبه وأرافِقها بدرها
أقسمت لها أن ما من امرأه غيرها تسكنني
وعانقتها
نذرتُ لها عُمري وشبابي وراهنت على بقائها
يا سيدةَ النساء ِ
سأكتبُ لك كلَ يومٍ قصيدةَ حُبٍ ونَدخُل تاريخ العشاقِ سنحيا سنين بأقلام الكتابِ
وبأجيالٍ تُراود القصائدَ أناشيد
سأجعلك أبدية الذكره
سأجعل الأقلام تتحدث بإسمك
سأدخلكِ بِتاريخ الأبدي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف