الأخبار
ترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياةبن زايد يهنئ إسرائيل بالسنة العبرية الجديدة بهذه التغريدةالخارجية الفلسطينية: 253 وفاة و6082 إصابة بفيروس (كورونا) بين جالياتنا بالعالممياه بلديات الساحل تُجري صيانة لخط المياه الرئيسي المغذي لحي البرازيل برفحمواجهات مع قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرةالاحتلال ومستوطنوه يعتدون على المواطنين شرق بيت لحم
2020/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حزنه سرمدي على امرأة خطفها الموت بقلم: عطاالله شاهين

تاريخ النشر : 2020-07-27
حزنه سرمدي على امرأة خطفها الموت بقلم: عطاالله شاهين
حُزْنه سرمدي على امرأة خطفها الموت
عطا الله شاهين
يبيت الحزن
في هذه الصورة
إلى روح-
امرأة خطفها الموت
خرت في ساحات الجنة
يبيت الحزن إلى عتمة
متذكرا امرأة ودعاباتها
تقف أمام عينيه للحظات ثم تعود إلى الجنة
تأتي ومعها اشتياق لعناقه
وبينما يقف في العتمة متلهفا للدنو منها
دون أسئلة
أو همسات
تتسمر في مكان أحبت العناق فيه-
السرير الذي تفوح منه رائحة أنوثتها
تخطو في بيت بات حزينا لرحيلها
حيث كانت تملؤه بمرحها
يلمح في هذه الصورة
صخبها رغم الحزن..
يبتعد عن الصورة
وينام ككل ليلة وحيدا
يشمّ مخدتها
ويدرك بأن الحزن سيبقى سرمديا..
والمرأة التي أحبها ها هي تأتي شبحا
وعند حضورها ينسى الحزن حتى رحيلها مرة أخرى
امرأة يبكي علؤها كلما نظر إلى صورتها،
لكنّ الموت خطفها
وها هو يبكي عليها،
لكن مجيئها بهيئة شبح ينسيه للحظات موتها
فحزنه سرمدي على امرأة خطفها الموت
سيظل هكذا حزينا حتى يراها في جنتها..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف