الأخبار
العراق: وقفة احتجاجية لاتفاقيات التطبيع وتضامنا مع الشعب الفلسطيني بالفلوجةالاحتلال يقتحم عرابة جنوب غرب جنينالبطش: خيار المقاومة يعني البدء بالقتال من الحجر للبالون المتفجر للصاروخهزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياة
2020/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الملاك الأمين والوفيّ لثورة الأباء والجدود بقلم:ميس الرافدين

تاريخ النشر : 2020-07-26
الملاك الأمين والوفيّ لثورة الأباء والجدود  بقلم:ميس الرافدين
الملاك  الامين  والوفيّ  لثورة  الاباء  والجدود 
الذي  قاوم  العدو  المحتل  بملحمة  الرمى    بمدينة  الرماح من  مطلع  الشمس حتى  الاصيل،،،

بعد  سقوط  عمه  وابيه   وصاحبهم  شهداء...دفاعا  عن  الوطن  والارض والعرض.


من  حين الى حين......

                          على  مر  السنين

دوّن   التاريخ .......

                             في  سجل  الاولين,,

يهب  على بابل .....

                       عواصف  التغيير

دورة  الحياة  ........

                             ما  بين  الموت  والجنين,,

ربيع  حمل  لنا ......

                  العطاء  والابداع

وخريف  الزرع  ينتظرنا .............

                                    بثورة  تشرين,,

ُسّنة  الله .......

           ب   ُسنن   خلقه  آيات

نودع  الفناء..............

                                     بخصب  الرافدين,,

ولبني   الانسان .....

                           مثله  ُسننٌ

انه ناموس..........

                                     من  نواميس  العاقلين,,

لكل  جمع ٍ......

                           من  الناس    سفنٌ

ولكل  دولة ٍ.......

                                     بطلٌ  يقود  السفين,,

من  عصر  جلجامش  .......

                                الى   صدام  حسين،

يهز  الوجود......

                                عصر الايمان و  اليقين,,

ب ملحمةٍ  تجدد.....

                               الحياة  لبني  الانسان

وتزرع  بفؤاده............

                                                 الامل  و  الدين,,

من  حين  الى  حين
 يمر  على  بابل  ملاك  امين,
فيلقى  السلام  والامان  على  العالمين,

ميس  الرافدين
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف