الأخبار
من جديد.. رونالدو وميسي وجهًا لوجه في دوري أبطال أوروباجنين: حالة وفاة و52 إصابة بفيروس (كورونا) بالمحافظة خلال 24 ساعة الماضيةالاحتلال يعتقل شابًا من بلدة العيسويةوفد كبير من رجال الأعمال الفلسطينيين في رومانيا يقدم التعازي بوفاة أمير الكويتهيئة المعابر بغزة تصدر تنويهًا بشأن استئناف تسليم أمتعة العائدين عبر معبر رفحمايكل كورس يحتفل بروح المجتمع بحملة Watch Hunger Stop جديدة يقودها الموظفوناشتية: تشغيل محطة "صرة" خطوة نحو حل شامل لمشاكل الكهرباءوكالة أنباء البحرين: رئيس (موساد) زار المنامة أمس وتأكيدات على أهمية إعلان تأييد السلاممسؤول أمريكي: اتفاق الإطار بين لبنان وإسرائيل لا يعني تطبيع العلاقاتسلطة الطاقة بغزة: تسعيرة 2.5 شيكل مقابل كهرباء المولدات قيمة مُرضية للجميعقلقيلية: تسجيل 14 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةسلفيت: تسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) لمواطن من "بديا" يعاني من أعراض"التنمية" بغزة تبدأ بصرف الحصة الغذائية الشهرية من برنامج القسائم الشهريةسوريا: سنبقى ضد أي اتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيليلليوم الثاني على التوالي.. الإمارات تسجل أعلى حصيلة يومية بإصابات فيروس (كورونا)
2020/10/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى مروان البرغوثي بقلم:السفير منجد صالح

تاريخ النشر : 2020-07-25
إلى مروان البرغوثي بقلم:السفير منجد صالح
إلى مروان البرغوثي

السفير منجد صالح

 

سأرسُم لك لحنا شجيّا على صحيفة القمر

وأُنظُم لك رسما بهيّا من جدايل الشعر

وألحّنُ لك حكاية حُبّ على ضفة النهر

*****

مانديلا فلسطين، إنّ بُزوغ الشمس آت

أولاد صهيون "يتفرّعنون" يتمدّدون بالنكبات

يُلاحقون الضمّ شبرا شبرا من النيل إلى الفرات

والعُربُ شعوب مخدّرة، ومُلوكهم في سُبات

*****

يعيشون حياة البداوة في قصور بيوت الشعر

مرفّهة مكيّفة مزيّنة نوافذها بلوحات البطر

يقتنون اليُخوت وطائرات مُرصّعة بالدُرر

ويُشهرون سيوفا على كل من يُخالفهم الأمر

ويلبسون دشداشا وعقالا معقوفا "يا طويل العمر"

*****

يجرُون وراء "النتن" في الصحاري، وفي قلب البيوت

حفاة عراة، "صغارا صغارا"، تُظلّلهم فقط "ورقة التوت"

يزحفون، على غير هدى، وراء  "ترامب" حامل "النبّوت"

يلهثون وراء سراب دامس قاتم، لا ماء فيه ولا قوت

*****

مانديلا فلسطين إنّ الفجر قادم لا مُحال

أشبالكُ فرسان صناديد في كل مقام ومقال

ثائر وفارس ومهند وأشرف وعمر ولا كل الرجال

نزفّهم أبطالا وشهداء مُخلّدين على قمم الجبال

*****

فارس الصغير بحجره "فرّمل" الميركافا وأوصلهم حد الجنون

وثائر "جنّدلهم" ببندقية عتيقة وسيطر على مخفر وادي "حراميّة العيون"

ومهنّد عاجل بسكّينه، في شوارع القدس العتيقة، جُنود شمعون

وأشرف حاصرهم وشدّ وثاقهم في بُركان، نكون أو لا نكون

وعُمر الفارس المغوار، بهي الطلة عالي المقام، وصل صيته "الديجون"

*****

أبا القسّام ابشر فهمّتك تسري في عُروق الملايين

كبارا صغارا رجالا نساءا من ورائك وعلى الجانبين

من كوبر إلى رام الله ومن الخليل حتى جنين

يلهجُون باسمك مروان ويُدثّرونك في حباب العين

أبا القسّام صبرا جميلا فهم زائلون، ومجدُك باق إلى أبد الآبدين

كاتب ودبلوماسي فلسطيني
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف