الأخبار
هزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياةبن زايد يهنئ إسرائيل بالسنة العبرية الجديدة بهذه التغريدةالخارجية الفلسطينية: 253 وفاة و6082 إصابة بفيروس (كورونا) بين جالياتنا بالعالممياه بلديات الساحل تُجري صيانة لخط المياه الرئيسي المغذي لحي البرازيل برفح
2020/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صحراء المشاعر بقلم: زكرياء بوغرارة

تاريخ النشر : 2020-07-20
ما الذي يجعل صحراء مشاعرنا...
بيداء تعلن القحط عنوانا..
وتجأر بالضجر
ما الذي يجعل الأفق عاريا
كأشجار الخريف
تساقطت أوراقها في التراب
وتلاعبت بها الرياح
يراقصها الغبار ويداعبها الإصفرار
ثم تذوي تتلاشى كفقاعات الهواء


كنقع الغبار....
تظل معركة إغتيال المشاعر
وحذف البشر
في لمح البصر....
أكون هنا وفي لمح البصر تكون هناك
ثم نختفي أنا وأنت في لمح البصر
وحرقة الأسئلة كنيران المجامر
من ينتظر ؟؟
بعد الليل والكوابيس والظلام الطويل
والاختناق
نسمة من هواء مع هبات الصباح

فمن ينتظر
سيطول به الإنتظار
في زمن العيّارين والحيتان الكبيرة والتماسيح
والغيلان والبركان والإنشطار

من يتنظر؟؟؟
ربما هو من ينتصر في هذا الحصار
لعله مؤمن بالانتصار
مؤمن بلحظة للحياة تحت ظل عرش الاخضرار
لحظة الإنعتاق من السارقين
من المارقين
من الخارقين

المغفور لهم أحياء كانوا أو ميتين
هم علّمونا بقهرنا
في أوطاننا أن نكره أوطاننا
في أوطاننا كنّا بهم دوما
خاسرين
هو الحنين للرحيل
للحظة ربح مستحيل
في زمن السمسار
والتجار
من سودوا بالظلام البهيم
كل ما في الحياة من بياض
أو ورود فل ورياحين

تمتد بنا حرقة السؤال....

ما الذي يجعل هذي القلوب كجلمود صخر
ككومة من تراب أو حجر
ما الذي يطلق في وجوه الشر
خفافيش الظلام
صرخة كأعاصير الطريق
موذنة بطوفان نوح
ملتهبة بنار لها مليون لسان
ذات وهج وشرر
ما الذي يعيد الدفء لصحراء المشاعر

في زمن الاحتراب
ومن للحراب
زمن الاغتراب
زمن من غضب
زمن للخراب
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف