الأخبار
العراق: وقفة احتجاجية لاتفاقيات التطبيع وتضامنا مع الشعب الفلسطيني بالفلوجةالاحتلال يقتحم عرابة جنوب غرب جنينالبطش: خيار المقاومة يعني البدء بالقتال من الحجر للبالون المتفجر للصاروخهزّة أرضية بقوة 5.8 تضرب السواحل المصرية الشماليةرسميًا.. الأهلى بطلا للدورى الـ 42 بعد خسارة الزمالك أمام أسوانترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياة
2020/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غالب هلسا مفاهيم ورؤى نقدية 5/6 المكان عند غالب هلسا بقلم: د. محمد عبدالله القواسمة

تاريخ النشر : 2020-07-19
غالب هلسا مفاهيم ورؤى نقدية
5/6 المكان عند غالب هلسا
د. محمد عبدالله القواسمة
اهتمّ غالب هلسا بالمكان اهتمامًا كبيرًا، تجلّى في ترجمته كتاب باشلار" جماليّات المكان"، ثمّ في بحثه الذي قدّمه في ندوة الرواية العربية: واقع وآفاق التي عقدت في فاس ـ المغرب عام 1979، وصدرت في كتيب ـ بعنوان" المكان في الرواية العربية".
في مقدّمة ترجمته لكتاب باشلار يلحّ غالب هلسا على أهميّة المكان في العمل الأدبيّ. يقول: "العمل الأدبي حين يفتقد المكانيّة فهو يفقد خصوصيته وبالتالي أصالته". ويقسم العمل الأدبي من حيث الاهتمام بالمكان إلى أدب عالمي تشكل المكانية عنصره البارز، ويجد فيه الإنسان خصوصيته القوميّة، وأدب كوزموبوليتاني يفتقد المكانيّة، ويفقد فيه الإنسان خصوصية وأصالته، ويشعره بأنّه غريب عن العالم، لهذا فإنّ المكانيّة هي المحور الذي يدور حوله الأدب.
وفي كتاب "المكان في الرواية العربيّة" ينطلق غالب هلسا من الأفكار الباشلاريّة أو الظاهراتيّة إلى تقسيم المكان إلى أربعة أقسام:
ـ المكان المجازيّ، ونجده في رواية الأحداث المتتالية، وهو بخلاف المكان الحقيقي، مكان عام غير محدد، يفتقد الخصوصيّة الاجتماعيّة أو الإنسانية، لا يجعلنا نتذكّر الأماكن التي عشنا فيها، أو حلمنا بالعيش فيها.
ـ المكان الهندسي، وهو المكان الذي يُعرض بحياديّة، ودقة بصريّة من خلال وصف أبعاده: "المكان يتحوّل هنا إلى درس في الهندسة المعمارية".
ـ المكان تجربة معايشة وهو المكان الذي عايشه المؤلف حقيقة ثم راح بعد أن ابتعد عنه يعايشه بالخيال.
ـ المكان المعادي كالسجن والطبيعة الخالية والمنفى. ويتخذ صفة المكان الأبوي، وهو يدار بهرميّة السلطة، ويواجه بالعنف كلّ من يخالف قوانينه وتعليماته.
هذا الفهم للمكان كان محور نقاش جاد دار بين غالب هلسا ومحمد برادة في ندوة الرواية العربية المذكورة سابقًا، وانتقد فيه برادة هشاشة منظور غالب للأمكنة، وقال إنّه لا يمكن تقسيم الأمكنة أو " الفضاءات في هذه الحال إلى مجازية، لأنها كلها مجازية، أي لا تساوي الواقع، والمكان داخل أي نصّ أدبي يصبح في النهاية نوعا من السعة في المجازية. كما لا يمكن أن نقول: مكان هندسي أو مكان معاش، لأن جميع الأمكنة لها أبعاد هندسية قد يصفها الكاتب وقد لا يصفها، وقد يستبطنها من خلال إحساساته الداخلية. والمكان المعادي يظل بدوره فضاء، وهذا الفضاء إمّا أنه بالإمكان التأكد من وجوده، وإرجاعه بالتالي إلى مرجع معين، وإمّا هو فضاءات متخيلة تمامًا مثل فضاءات كافكا بالخصوص التي لا يمكن أن تعود بها إلى خارج النص أو إلى مرجع" ونعت برادة تصنيفات غالب بأنها لا تساعد على تمثل جيد، و" تعوم إدراكنا لأهمية الفضاء".
ونحن نرى أنّ هذه الرؤية للمكان هي ثمرة اطلاع واسع على الفكر الظاهراتي والفلسفة الظاهراتيّة، وبخاصة تراث باشلار وكتابه الذي ترجمه غالب هلسا نفسه، وهي وإن كانت ليست كما يقول غالب: "مجرد انطباعات ". فإنّها كانت رائدة في وقتها، وما زالت تثير النقاش بين النقاد والباحثين العرب، وكان لها دور كبير في دراسة المكان في الرواية بوصف المكان أحد مكوناتها الرئيسيّة، وبإعلائها، خاصة، من شأن المكان المعايش كتجربة، ينقل غالب عن باشلار:"المكان الممسوك بواسطة الخيال لن يظل مكانًا محايدًا، خاضعًا لقياسات وتقييم مساح الأراضي. لقد عيش فيه، لا بشكل وضعي، بل بكل ما للخيال من تحيّز. وهو بشكل خاص، في الغالب مركز اجتذاب دائم. وذلك، لأنه يركز الوجود في حدود تحميه".
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف